سباحة الأطفال: الوقاية من المخاطر الصحية

قليل من التحضير يمكن أن يفيدك بشكل كبير عندما يتعلق الأمر بالأطفال واللعب في المياه. اتبع هذه النصائح المتعلقة بسباحة الأطفال في أي وقت من العام.

By Mayo Clinic Staff
 جاي إل هويكر، (دكتور في الطب) جاي إل هويكر، (دكتور في الطب)

هل من الممكن للطفل الذي لم يبدأ المشي الذي يرتدي الحفاظة أن يسبح بالمسبح المحلي؟ هل يمكن أن يرتدي الطفل جبيرة أو أنابيب الأذن في أثناء وجوده في الماء؟ هل يمكن أن تتسبب البكتيريا التي تختبئ في المسبح أو البحيرة في إصابة الطفل بالمرض؟

قبل مساعدة الطفل على ارتداء الملابس، ينبغي التفكير في نصائح الطبيب الدكتور جاي ل. هويكر وهو عضو فخري متخصص في طب الأطفال في Mayo Clinic (مايو كلينك) روشستر، مينيسوتا.

هل يمكن نزول الرضع أو الأطفال في سن الحبو إلى المياه وهم يرتدون الحفاضات؟

تكون حفاضات السباحة وسراويل السباحة طاردة للماء وتكون مناسبة في مقاسها لفخذي وخصر الطفل، ولكنها ليست مضادة للماء. فإذا تبرز طفلك وهو في المياه، فقد يتسرب البراز من الحفاضة.

وقد تحتوي الحفاضة المتسخة على جراثيم مسببة للإسهال، بما في ذلك الطفيليات خفيّة الأبواغ، —وهذا من شأنه أن يسبب تلوث مياه حمام السباحة أو أماكن السباحة الأخرى. وفي حالة تعرض الأشخاص الأصحاء للطفيليات خفيّة الأبواغ ، فسوف يصابون بالإسهال. ويمكن أن تكون العواقب أكثر شدة بالنسبة للأشخاص ذوي الأجهزة المناعية الضعيفة.

أما بالنسبة للبول، فهو أقل خطرًا من البراز، ولكن من الصعب التفرقة بينهما عندما يرتدي الأطفال الحفاضات. إذا تركت طفلك يسبح بينما يرتدي الحفاضة، فيجب عليك من وقت لآخر تغيير الحفاضة في الحمام أو يمكنك استخدام المرحاض. ولا تدع طفلك يسبح في المياه وهو مصاب بالإسهال.

هل يمثل ابتلاع ماء من حمام سباحة خطرًا على طفلك؟

لا شك أن طفلك سيبتلع بعض الماء من حمام السباحة في وقت أو آخر، خاصة عند تعلم السباحة لأول مرة. إن ابتلاع بعض الماء من حمام سباحة لا يدعو عادة للقلق، لكن ابتلاع الكثير منه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض. شجع طفلك على بصق أي ماء يدخل في فمه.

هل يستطيع الأطفال السباحة وهم يرتدون جبيرة؟

يعتمد هذا على نوع الجبيرة:

  • الجبيرة الجبسية. إذا كان طفلك يرتدي جبيرة جبسية فوق الملابس، فيجب أن يبقى خارج المياه. وبوجه عام فإن محاولة حماية الجبيرة الجبسية بالأكياس البلاستيكية ليست ذات فاعلية.
  • جبيرة من الألياف الزجاجية. إذا كان طفلك يرتدي جبيرة من الألياف الزجاجية المبطنة ببطانة طاردة للماء، ففي العادة يمكنه السباحة، — ولكن ذلك بعد موافقة الطبيب. وبعد الانتهاء من السباحة، من الضروري شطف الجزء الداخلي للجبيرة بشكل شامل باستخدام ماء نظيف. وبصفة عامة، يمكن ترك الجبيرة لتجف في الهواء.

هل يستطيع الأطفال السباحة إذا كانوا يضعون أنابيب الأذن؟

إذا كان لدى الطفل أنبوب أذن — وهي أسطوانات صغيرة تُوضع عبر طبلة الأذن لسحب السوائل والسماح للهواء بالدخول إلى الأذن الوسطى — فاسأل الطبيب عن حماية الأذن أثناء السباحة. يوصي بعض الأطباء أن يقوم الأطفال، الذين لديهم أنابيب أذن، بارتداء سدادات أذن أثناء السباحة لمنع دخول البكتيريا إلى الأذن الوسطى. ومع ذلك، قد يكون الاستخدام المعتاد لسدادات الأذن ضروريًا عندما يغوص الأطفال أو يسبحون في مياه غير معالجة مثل البحيرات والأنهار.

ما الطريقة الأفضل لمنع الإصابة بأذن السباحين؟

أذن السباحين هي عدوى كثيرًا ما تُعالَّج بنقاط للأذن موصوفة طبيًا. لمنع الإصابة بأذن السباحين:

  • حافظ على جفاف الأذن. شجع طفلك على ارتداء سدادات للأذن أثناء السباحة. بعد السباحة، جفف أذن طفلك من خلال مسح الأذن الخارجية بلطف بمنشفة ناعمة أو استخدم مجفف للشعر. اضبط مجفف الشعر على الإعداد الأقل واحتفظ به على بُعد قدم على الأقل (حوالي 30 سنتيمتر) بعيدًا عن الأذن.
  • العلاج الوقائي في المنزل. إذا لم يكن طفلك يعاني من ثقب في طبلة الأذن، فاستخدم نقاط وقائية للأذن قبل السباحة وبعدها. قد يساعد الخليط المكوَّن من جزء واحد من الخل الأبيض إلى جزء واحد من كحول التدليك في تعزيز الجفاف ومنع نمو البكتيريا والفطريات التي من الممكن أن تتسبب في أن السباحين. ضع ملعقة صغيرة (حوالي 5 مليمترات) من المحلول في كل أذن واتركه يتصرف للخارج مرة أخرى. قد تتوفر حلول أخرى دون وصفة طبية لدى الصيدلية.
  • تجنب وضع العناصر الأجنبية في أذن طفلك. لا تستخدم ممسحات قطنية في أذن طفلك لأنها من الممكن أن تدخل المادة أعمق في قناة الأذن، أو تُهيِّج الجلد الرفيع بداخل الأذن أو تشقق الجلد.

ما المعلومات التي يجب معرفتها بشأن احمرار العينين بعد السباحة؟

إن التعرض لمادة الكلور ربما يؤدي إلى احمرار عيني طفلك. ولتخفيف الشعور بالتعب والحد من درجة احمرار العينين بعد السباحة، يجب شطف عيني طفلك بغسول معقم للعيون أو محلول دموع صناعية. وللوقاية من انتفاخ العينين، شجع طفلك على ارتداء نظارات واقية أثناء السباحة.

ما أفضل عمر للبدء في دروس السباحة؟

يتعلم الكثير من الأطفال كيفية ركوب الدراجة والسباحة من تلقاء أنفسهم في العمر ذاته — وغالبًا يكون ذلك في الصيف الذي يسبق الذهاب إلى الحضانة. وتدعم الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بدء دروس السباحة بالنسبة لمعظم الأطفال في سن 4 سنوات فأكبر.

إذا كنت قد ألحقت طفلك الذي يقل عمره عن 4 أعوام في أحد برامج السباحة، فاختر برنامجًا يتطلب مشاركة الأبوين ويضم مدربين مؤهلين ويتميز بأجواء ممتعة وينطوي على عدد محدود من حركات الغوص تحت الماء. وذلك من أجل تقليص كمية المياه التي قد يبتلعها الطفل.

هل يمكن أن يسبح الأطفال عند إصابتهم بأي مرض أو تعرضهم لجروح وخدوش؟

من المناسب أن يسبح الأطفال المصابون بنزلات البرد أو الأمراض الخفيفة الأخرى ما داموا يتمتعون بصحة جيدة تتيح لهم القيام بذلك. وعلى نحو مماثل، يمكن أن يسبح الأطفال المصابون بجروح وخدوش — ما دامت الجروح لديهم غير نازفة.

هل يوجد ضرر من السباحة بعد تناول الطعام مباشرةً؟

لا ضرر من المبادرة بالسباحة بعد تناول وجبة خفيفة أو وجبة بين الغداء والعشاء. وبالرغم من ذلك، إذا شعر طفلك بالخمول بعد تناول وجبة دسمة، فشجعه على الاستراحة لفترة قصيرة قبل السباحة.

هل أحواض الاستحمام الساخنة آمنة على الأطفال؟

يمكن أن ترتفع حرارة الأطفال الصغار في أحواض الاستحمام الساخنة أو النادي الصحي. لا توصى مراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها (CDC) بوضع الأطفال دون الخمس 5 سنوات في أحواض الاستحمام الساخنة أو النادي الصحي. إذا سمحت لطفلك باستخدام أحواض الاستحمام الساخنة أو النادي الصحي، فيجب مراقبة الزيارة وجعلها مختصرة، ولا تسمح لطفلك بوضع رأسه أسفل المياه. يمكن أن يشتبك الشعر الطويل في فتحة الحوض الساخن ويسبب الغرق.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة