هل يمكن أن يستفيد طفلي من البذر المهبلي بعد الولادة القيصرية؟

إجابة من جوليا إيه لامبا، ممرضة معتمدة، حاصلة على ماجستير العلوم التمريضية

البذر المهبلي هو ممارسة استخدام ضمادة قطنية أو مسحة قطنية لنقل السوائل المهبلية إلى فم أو أنف أو بشرة حديث الولادة. الغرض هو نقل البكتيريا المهبلية لدى الأم إلى وليدها. لا توصي الجمعية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد حاليًّا بالبذر المهبلي أو تشجع عليه، بخلاف ما يحدث في إطار الأبحاث.

إذا تم إجراء ولادة قيصرية قبل بداية الوضع أو قبل خروج ماء الرحم، فلن يتلامس الطفل مع السائل المهبلي أو البكتيريا المهبلية للأم. تتمثل النظرية في أن البذر المهبلي سيُدخل البكتيريا إلى أمعاء الطفل مما يمكن أن يقلِّل من خطر الإصابة بالربو أو الحالات التأتبية مثل حمى القش (التهاب الأنف التحسسي) والإكزيمة واضطرابات المناعة.

إلا أن فوائد البذر المهبلي على المدى الطويل غير واضحة. كما أن هناك مخاوف من أن أنواع العدوى المهبلية، مثل المكورات العقدية من المجموعة ب والهربس وداء المتدثرة والسيلان يمكن أن تنتقل من الأم إلى الطفل. وما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث.

في الوقت الحالي، إذا كنتِ تريدين تعزيز صحة أمعاء طفلك، ففكِّري في الرضاعة الطبيعية. لقد تبين أن البكتيريا الموجودة في لبن الأم وعلى الجلد المحيط بالحلمة تساهم في بذر أمعاء الرضيع.

03/03/2020 See more Expert Answers