سمعت الكثير من الأقاويل عن سن العامين المزعج. لماذا يصعب التعامل مع الأطفال البالغين من العمر عامين؟

إجابة من جاي إل هويكر، (دكتور في الطب)

لطالما استُخدم مصطلح "عمر السنتين المزعج" لوصف التغييرات التي يلاحظها الآباء غالبًا لدى الأطفال الذين يبلغ عمرهم سنتان. فقد يرى أحد الوالدين أن هذا العمر مزعج بسبب التحولات السريعة في مزاج الطفل وسلوكياته، مع صعوبة التعامل معها. فعلى سبيل المثال، ربما يتعلق طفلك بك في لحظةٍ ما، وفي اللحظة التالية يركض بعيدًا ليهرب منك.

وعلى الرغم من أن هذه التغييرات صعبة، إلا أنها تمثل جزءًا طبيعيًا من نمو الطفل. فالأطفال في عمر السنتين يمرّون بتغيرات جوهرية في المهارات الحركية والذهنية والاجتماعية والعاطفية. كما يمكن للأطفال في هذا العمر فهم المزيد من الكلام أكثر مما يمكنهم التعبير عنه، وهو عامل يساهم في ظهور المشاعر والسلوكيات التي يصعب على الآباء تفسيرها.

بالإضافة إلى ذلك، يشعر الأطفال في عمر السنتين بصراع بين حاجتهم للاعتماد على والديهم وبين رغبتهم في الاستقلال. ويتحمسون في هذا العمر للاعتماد على أنفسهم في إنجاز الأمور، لكنهم يكتشفون أن الآخرين يتوقعون منهم الالتزام بقواعد معينة. وقد تؤدي صعوبة هذه المرحلة من التطور الطبيعي إلى ظهور سلوكيات غير لائقة والإحساس بالإحباط ومشاعر خارجة عن السيطرة ونوبات غضب.

وخلال هذه الفترة، يجب أن تتوقع أن ينفد صبرك وصبر طفلك في كثير من الأحيان. لذلك حاول التحلي بالهدوء. وعندما يبدأ طفلك في فقدان أعصابه، حاول لفت انتباهه لشيء آخر. وإذا لم تتمكن من تشتيت انتباهه، فتجاهله تمامًا.

وإذا كنت في مكان عام، فخذ طفلك جانبًا ولا تحاول مناقشته أو مجادلته، بل انتظر حتى يهدأ قبل مواصلة النشاط الذي تقومان به. كما يمكنك التفكير في كيفية تجنب المواقف المسببة للمشاكل، مثل الخروج للتسوق في فترة قيلولته، واحرص كذلك على مدحه كلما فعل تصرفًا لائقًا.

فعندما تتقبل التغيّرات التي يمر بها طفلك وتظهر حبك وتقديرك له، فإنك بذلك ستساعده على تخطي هذه المرحلة العمرية الصعبة بثقة.

23/04/2022 See more Expert Answers