سمعت الكثير من الأقاويل عن سن العامين المزعج. لماذا يصعب التعامل مع الأطفال البالغين من العمر عامين؟

إن سن العامين مرحلة طبيعية يبدأ فيها الصراع داخل الطفل في سن المشي بين اعتماده على الكبار ورغبته في الاستقلال. فربما يتعلق طفلك بكِ في لحظةٍ ما، وفي اللحظة التالية يحاول الابتعاد عنكِ في الاتجاه العكسي.

فالأطفال في سن العامين يمرون بتغيرات رئيسية في المهارات الحركية، والذهنية، والاجتماعية، والانفعالية. وتنمو لديهم الحصيلة اللغوية المتعلقة بالمفردات، ويتلهفون للاعتماد على أنفسهم في إنجاز الأمور، ويبدأن في اكتشاف أن الآخرين يتوقعون منهم الالتزام بقواعد معينة. وبرغم ذلك، لا يزال الأطفال بسن العامين غير قادرين على التحرك بالخفة التي يودونها، أو التواصل مع الآخرين بوضوح للتعبير عن احتياجاتهم، أو التحكم في مشاعرهم. ويمكن أن يؤدي شعورهم بذلك إلى الإحباط والإتيان بتصرفات غير لائقة وحدوث نوبات من الغضب.

وخلال هذه الفترة، يجب أن تتوقعي أن ينفد الصبر لديكِ ولدى طفلكِ في كثير من الأحيان. فتحلي بالهدوء. وعندما يبدأ طفلك في الشعور بضيق الصدر، حاولي لفت انتباهه مرةً أخرى لشيءٍ ما. وإذا لم تتمكني من تشتيت انتباهه، فتجاهليه. وإذا كنتِ في مكان عام، فاصطحبي طفلك إلى ركن ما دون النقاش معه أو مضايقته وانتظري حتى يهدأ قبل مواصلة النشاط الذي تقومين به. وفضلاً عن ذلك، يجب التفكير في تجنب المواقف التي تتحدى قدرته على الصبر — كالخروج للتسوق في فترة يعتاد النوم فيها لبرهة — واحرصي على مدحه كلما أتى بتصرف لائق.

عندما تتقبلين التغيرات التي يمر بها طفلك وتظهرين حبك وتقديرك له، فإنك بذلك ستساعدين طفلك على تخطي هذه المرحلة العمرية الصعبة بثقة.

27/09/2018 See more Expert Answers