ما أسباب انخفاض مستوى إنتاج الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية؟

إجابة من إليزابيث لافليور، ممرضة مسجلة.

يمكن أن يقل إدرار الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية بسبب عدة عوامل، من بينها تأخر الأم في بدء الرضاعة الطبيعية بعد الولادة، وعدم كفاية عدد مرات الرضاعة الطبيعية، وإعطاء الطفل مكملات للرضاعة الطبيعية، وعدم إطباق الطفل بفمه على ثدي الأم جيدًا، وتناول الأم لأنواع معينة من الأدوية. كما يمكن أن يقل إدرار الحليب أحيانًا إذا كانت الأم قد خضعت لجراحة في الثدي قبل ذلك.

ومن بين العوامل الأخرى المسببة لانخفاض إدرار اللبن ما يلي:

  • الولادة المبكرة
  • سمنة الأم
  • ارتفاع ضغط الدم بسبب الحمل
  • عدم السيطرة على داء السكري المعتمد على الأنسولين

ومع ذلك، نادرًا ما يُفرز الثدي الحليب بقدرٍ غير كافٍ لتغذية الطفل، رغم خوف العديد من السيدات من نقص إفراز الحليب لديهن. ففي الواقع، يُفرز الثدي الحليب بكمية تزيد عن احتياج الطفل بمقدار الثلث.

ولزيادة إدرار اللبن، عليكِ بما يلي:

  • ابدئي إرضاع طفلك طبيعيًا في أسرع وقت ممكن بعد الولادة. إذ يتسبب الانتظار لمدة طويلة قبل البدء بالرضاعة الطبيعية في نقص إنتاج حليب الثدي. ضعي طفلك على صدرك واحرصي على ملامسة شفتيّ طفلك لحلمة الثدي بعد الولادة مباشرةً، وسيبدأ طفلك في الرضاعة الطبيعية على الأرجح خلال الساعة الأولى بعد الولادة.
  • أرضعي طفلك كثيرًا. خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة، احرصي على إرضاع طفلك طبيعيًا من ثمانٍ إلى 12 مرة يوميًا — كل ساعتين إلى ثلاث ساعات تقريبًا.
  • تحققي من التقام الطفل لحلمة الثدي بالشكل الصحيح. احملي طفلك في وضعية مناسبة للرضاعة الطبيعية وتأكدي من أنه يطبق بفمه على ثديك جيدًا. وراقبي العلامات التي تدل على قيامه بالبلع.
  • انتبهي إلى المشاكل المتعلقة بتغذية الطفل. قدِّمي كلا الثديين إلى الطفل في كل مرة رضاعة. ولكن لا بأس في إرضاعه من ثدي واحد من حين لآخر — ولكن انتبهي إلى أنه مع تكرار ذلك دائمًا؛ يقل إفراز الحليب من الثدي الآخر. لذا قد تحتاجين إلى ضخ الثدي الآخر لتخفيف احتقانه والمحافظة على إفرازه للحليب لحين بدء طفلك في تناول كمية أكبر من الحليب في كل مرة من مرات الرضاعة.
  • لا تتخطي أي مرة من مرات الرضاعة الطبيعية. أفرغي ثدييك بالمضخة في كل مرة تتخطين فيها الرضاعة الطبيعية للحفاظ على إدرار الحليب لديك.
  • لا تتعجلي في استخدام اللهاية. إذا أردتِ إعطاء طفلك اللهاية، عليكِ مراعاة الانتظار لمدة ثلاثة أو أربع أسابيع بعد الولادة. حيث سيمنحك ذلك الوقت الكافي لإدرار الحليب بمخزون جيد.
  • توخي الحذر عند تناول الأدوية. يقل إدرار حليب الثدي بسبب تناول أنواع معينة من الأدوية، بما فيها الأدوية التي تحتوي على سودوإيفيدرين (مثل سودافيد، وزيرتك، وغيرهما). لذا قد يُحذرك مقدم الرعاية الصحية من استخدام أنواع معينة من وسائل منع الحمل الهرمونية، على الأقل لحين تمكنك من إرضاع طفلك وتوفُّر مخزون من الحليب لديكِ.
  • تجنبي تناول الكحوليات والنيكوتين. ربما يقل إفراز حليب الثدي نتيجةً لتناول كميات متوسطة إلى كبيرة من الكحوليات. وقد يكون للتدخين التأثير ذاته.

إن الحفاظ على إفراز الحليب من الثديين أثناء الرضاعة الطبيعية أمرٌ لا غنى عنه لصحة طفلك ونموه. لذا إذا كنت تشعرين بالقلق إزاء مخزون الحليب لديك أو إزاء إرضاعك لطفلك، فتحدثي إلى طبيبك أو طبيب الأطفال أو استشاري الرضاعة.

With

إليزابيث لافليور، ممرضة مسجلة.

24/11/2020 See more Expert Answers