كيف يمكنني حماية طفلي من التسمّم السُّجقي؟

إجابة من جاي إل هويكر، (دكتور في الطب)

التسمّم السُّجقي لدى الرُّضع هو حالة مَعدية مَعوية نادرة ولكنها خطيرة يسببها التعرض لأبواغ بكتيريا المطثية الوشيقية (C. botulinum). يمكن أن تنمو البكتيريا من الأبواغ وتتكاثر في أمعاء الطفل، منتجة ذيفانًا (سمًا) خطيرًا. يمكن أن تصيب الحالة الرُّضَّع حتى سن 12 شهرًا.

لحماية طفلك من التسمّم السُّجقي، تجنَّب التعرُّض للأتربة أو التربة التي يُحتمل أن تكون ملوَّثة. يمكن أن تحتوي التربة على أبواغ بكتيريا المطثية الوشيقية، والتي قد تنتقل في الهواء وتُستنشق إلى داخل الرئة. في الولايات المتحدة، ترتفع الخطورة في بنسلفانيا ويوتا وكاليفورنيا — حيث ترتفع أعداد أبواغ بكتيريا المطثية في التربة. وغالبًا ما يكون التعرض إلى التربة الملوثة بالقرب من أماكن التشييد والبناء والزراعة أو المناطق الأخرى التي تثار بها التربة.

يمكن أن يحدث التسمّم السُّجقي لدى الرضع أيضًا إذا أكل الطفل طعامًا تكاثرت فيه أبواغ بكتيريا المطثية الوشيقية وأنتجت الذيفان. ارتبط التسمّم السُّجقي لدى الرضع بالعسل الخام. تجنب إعطاء العسل الخام — حتى لو بمقدار ضئيل — للأطفال دون سن سنة. يمكن أيضًا أن تتلوث الأطعمة المعلبة في المنزل بأبواغ المطثية الوشيقية.

غالبًا ما يكون الإمساك أول علامة للتسمّم السُّجقي لدى الرضع، وعادة ما يصاحبه الحركات المترنّحة والضعف وصعوبة الرضاعة أو الإطعام. وإذا كنتِ تشك أن طفلك مصاب بالتسمّم السُّجقي، فاطلب المساعدة الطبية على الفور. فالعلاج العاجل باستخدام الغلوبولين المناعي — مادة تعطى للطفل من خلال الوريد لمكافحة الذيفان — يمكن أن يفيد في تجنب المضاعفات المهددة للحياة الخاصة بالتسمّم السُّجقي لدى الرضع.

07/07/2020 See more Expert Answers