السائقين الأكبر سنا: 7 نصائح لأمان السائق

قد تعد القيادة أحيانا تحديا للأشخاص الأكبر سنا. اتبع نصائح الأمان هذه للسائقين الأكبر سنا، بدءا من العناية الجيدة بنفسك حتى التخطيط مسبقا وتحديث مهاراتك.

By Mayo Clinic Staff

تتطلب سلامة سائق السيارة أكثر من مجرد فهم لافتات الطريق وقواعد المرور. وكلما كبرت في العمر، من المرجح أنك سوف تلاحظ تغيرات بدنية يمكن أن تتسبب في أفعال معينة — مثل لفّ رأسك لتتمكن من رؤية السيارات القادمة أو استخدام المكابح بأمان — أكثر صعوبة. ومع ذلك، يمكن أن يبقى السائقون الكبار في السن في أمان على الطريق. احرص على اتباع الخطوات السبع للسائقين الكبار في السن.

1. المداومة على ممارسة النشاط البدني

تُحسن المداومة على النشاط البدني من القوة والمرونة. ونتيجة لذلك، يمكن للنشاط البدني أن يعزز من سلامة السائق عن طريق تسهيل قدرته على لف عجلة القيادة والانتباه للسيارات/التهديدات الأخرى من حوله وتنفيذ الحركات البدنية الأخرى أثناء القيادة والضغط على المكابح.

ابحث عن طرق لتضمين النشاط البدني في روتينك اليومي. يعتبر المشي خيارًا جيدًا للعديد من الأشخاص. كذلك، تُعد تمارين الإطالة وتمارين القوة مفيدة للسائقين الكبار في السن. إذا كانت حياتك تتسم بقلة ممارسة النشاط البدني، فاحصل على موافقة الطبيب أولاً قبل زيادة مستوى النشاط لديك.

2. حدد موعدًا لفحص السمع والبصر بانتظام

تضعف بعض الحواس، مثل السمع والبصر، مع التقدم في العمر. ويمكن لحاسة السمع الضعيفة أن تكون مصدر قلق للسائقين الكبار في السن بسبب انخفاض قدرتهم على سماع مركبة طوارئ أو قطار قادم. كما يمكن لمشكلات البصر الشائعة المتعلقة بالسن — مثل إعتام عدسة العين والزرق والتنكس البقعي — أن تصعب الرؤية بوضوح للقيادة في الليل.

اسأل طبيبك عن وتيرة تحديد موعد لفحص السمع والبصر. وحتى وإن كنت تعتقد أن سمعك وبصرك على خير ما يرام، فالتزم بجدول الفحوصات الموصى به من قبل طبيبك. فقد يسهل علاج المشكلات إذا ما اكتشفت في وقت مبكر، ويمكن للإخصائيين التوصية بتعديلات في الوقت المناسب لتقليل خطر التعرض لحادث.

على سبيل المثال، يمكن لطبيب العيون (فاحص البصر أو اختصاصي طب العيون) أن يوصي بالقيادة في ساعات النهار فقط.

3. إدارة أيِّ أمراض مزمنة

تعاون مع طبيبك للتحكم في حالة أيِّ أمراض مزمنة، — خاصة تلك التي قد تؤثر في سلامتك عند قيادة السيارة، مثل داء السكري أو النوبات المرضية. اتبع تعليمات الطبيب لإدارة الحالة التي تعانيها والبقاء آمنًا في أثناء قيادة السيارة. قد يشمل ذلك تعديل خطة العلاج أو تحديد القيادة.

ومن المهم أيضًا بنفس الدرجة معرفة الأدوية التي تتناولها. يمكن للعديد من الأدوية، ومنها مسكنات الألم والأدوية المساعدة على النوم ومضادات الهيستامين ومرخيات العضلات، أن تؤثر في سلامة السائق، حتى وإن كان يشعر أنه بخير. اقرأ أوصاف الأدوية الخاصة بك حتى تعرف ما يمكن توقعه من كل واحد.

لا تقد السيارة إذا تناولت دواءً يسبب النعاس أو الدوخة. إذا كنت قلقًا بشأن الآثار الجانبية أو التأثير على سلامة السائق، فاستشر طبيبك أو الصيدلي.

4. تفهم حدودك

ضع في اعتبارك حدودك البدنية وقم بأي تعديلات ضرورية. على سبيل المثال إذا كانت يداك تؤلمانك عند الإمساك بعجلة القيادة استخدم غطاء لعجلة القيادة يجعل من إمساك وتحويل دفة القيادة أكثر سهولة.

يمكنك أن تطلب من طبيبك إحالتك لمتخصص في العلاج الطبيعي والذي يمكنه عرض أجهزة لمساعدتك على القيادة أو يقترح تمارين لمساعدتك على التغلب على قيودك.

قد تقوم أيضا بتعديل مركبتك أو تختار مركبة أخرى لتلائم احتياجاتك. على سبيل المثال المركبات التي تعرض البيانات بأرقام كبيرة سهلة القراءة على الشاشة أكثر شيوعا بين القائدين من كبار السن.

إضافة إلى ذلك تمنح بعض الأنواع الحديثة مميزات أمان يمكنها أن تساعدك على تجنب الاصطدام، وتغير الحارات بأمان وتتحكم في البقعة العمياء وغيرها الكثير.

5. تستطيع القيادة عندما تكون — أنت — والطرق في حالة جيدة

يمكنك تحسين سلامة السائق بالقيادة خلال النهار وفي الطقس الجيد وعلى الطرق الهادئة وفي المناطق المعتادة. إذا كانت الرؤية ضعيفة، ففكر في تأخير رحلتك أو استخدام وسائل النقل العام.

وبعيدًا عن ظروف الطريق، تأكد من أنك في حالة مثالية للقيادة. لا تقد إذا كنت متعبًا أو غاضبًا.

ولا تقد أبدًا بعد شرب الكحول أو استخدام مواد أخرى تعمل على تغييب العقل. وهذا يشمل الماريجوانا — حتى لو تم وصفها لك للاستخدام الطبي.

6. خبئ الهاتف وركز على الطريق

القيادة أثناء التشتت أحد الأسباب الشائعة في الحوادث. اتخذ الخطوات التالية قبل الانطلاق للتأكد أنك قادر على التركيز.

عندما تركب سيارتك، فكن مستعدًا لذلك. خطط لطريقك مسبقًا بحيث لا تحتاج إلى قراءة الخريطة أو الاتجاهات أثناء القيادة. وإذا كنت تستخدم جهاز تحديد المواقع، فأدخل وجهتك قبل بدء القيادة. وإذا لزم الأمر، فاتصل أولاً للحصول على التعليمات.

أثناء القيادة، لا تفعل أي شيء يشغلك عن الطريق — حتى الأكل أو ضبط الراديو.

اتخذ عهدًا بألا تستخدم هاتفك الخلوي أو حتى تنظر إليه أثناء القيادة، سواء للتحدث أو المراسلة أو النشر من أي نوع.

كما ينصح مجلس السلامة الوطنية بعدم إجراء أي نوع من المحادثات الهاتفية أو استخدام سمات كتابة ما يقال بالصوت أثناء القيادة، بما في ذلك أجهزة مكبر الصوت والبلوتوث.

7. تحديث مهارات القيادة

احرص على أخذ دورة تدريبية تنشيطية للسائقين كبار السن. فتحديث مهارات القيادة لديك قد يمنحك أيضًا تخفيضًا على تأمين سيارتك، وذلك بناءً على السياسة المطبقة في هذا الشأن. ابحث عن دورات تدريبية من خلال أحد برامج التثقيف المجتمعي أو المؤسسات المحلية التي توفّر الخدمات لكبار السن.

إذا أصبحت مشوشًا أثناء القيادة أو إذا كنت قلقًا بشأن قدرتك على القيادة بأمان — أو إذا أبدى آخرون قلقهم، — فقد يكون من الأفضل التوقف عن القيادة. احرص على ركوب الحافلة أو استخدام خدمة الشاحنات أو استئجار سائق أو الاستفادة من خيارات وسائل المواصلات المحلية الأخرى. إن الاستغناء عن مفاتيح سيارتك لا يتطلب بالضرورة التخلي عن استقلاليتك تمامًا. بدلاً من ذلك، اعتبرها طريقة للحفاظ على سلامتك وسلامة الآخرين على الطريق.

27/09/2018