ما الذي أحتاج إلى معرفته بشأن الحمل بعد جراحة تحويل مسار المعدة؟ هل سيستطيع طفلي الحصول على كمية كافية من العناصر الغذائية؟

إجابة من إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

يمكن أن يكون الحمل بعد تحويل مسار المعدة آمنًا وصحيًا إذا تعاملتِ أنت ومزود الرعاية الصحية معه جيدًا.

تشير الأبحاث إلى أن جراحة إنقاص الوزن قبل الحمل قد تقلل مخاطر تعرض النساء وأطفالهن لمشاكل مرتبطة بالسُمنة أثناء الحمل، بما في ذلك:

  • السُّكَّري الحملي
  • اضطرابات ضغط الدم
  • كِبر أجسام حديثي الولادة قياسًا إلى أعمار الحمل
  • نزف ما بعد الولادة
  • الولادة القيصرية

ومع ذلك، فإن الخضوع لجراحة إنقاص الوزن قد يزيد أيضًا من خطر حدوث بعض الآثار الضارة، بما في ذلك:

  • صِغر حجم الرضع قياسًا إلى أعمار الحمل
  • قلة نمو الجنين داخل الرحم
  • الولادة المبكرة

يعتقد الخبراء أن هذه الآثار السلبية قد تكون مرتبطة بنقص التغذية الناتج عن جراحة إنقاص الوزن.

إذا خضعتِ لجراحة إنقاص الوزن وتفكرين في الحمل، فاستشيري مزود الرعاية الصحية للمساعدة في التخطيط قبل الحمل. عادة ما يوصي الخبراء بتأجيل الحمل إلى أن يستقر الوزن — عادة ما يكون بعد مرور 12 إلى 18 شهرًا على الأقل بعد الجراحة. ويوصي بعض الخبراء بالانتظار لمدة أطول.

قد يوصي مزود الرعاية الصحية أيضًا باختبار نقص التغذية قبل الحمل لتحديد احتياجاتك الفردية من المكملات الغذائية، وكذلك الاختبارات الشهرية أثناء الحمل. يمكنك أن تستشيري اختصاصي تغذية معتمد بالإضافة إلى الجراح الذي أجرى عملية تحويل مسار المعدة بشأن التغذية وزيادة الوزن أثناء فترة الحمل. قد يُعدل كذلك اختبار السكري الحملي أثناء الحمل.

ولمراقبة نمو الطفل، فقد يوصي مزود الرعاية الصحية بتصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. قد يكون ذلك مهمًا بشكل خاص إذا كنت تعانين من ضعف في زيادة الوزن أثناء الحمل أو أصبحتِ حاملًا في غضون عامين من إجراء الجراحة.

With

إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

June 23, 2020