يمكن أن تحدث الإصابة الناتجة عن الإفراط في التدريب عند ممارسة الكثير من الأنشطة البدنية بسرعة كبيرة جدًا. تفهم كيفية الترفق بنفسك أثناء اللياقة البدنية.

By Mayo Clinic Staff

هل تفكر في بدء برنامج بدني جديد أو تكثيف روتين التدريب الحالي؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد تكون معرضًا لخطر الإفراط في التدريب — والذي قد يؤدي إلى منعك من أن تكون نشيطًا في النهاية. اكتشف ما الذي قد يؤدي إلى الإفراط في التدريب وكيفية زيادة مستوى النشاط بشكلٍ آمن.

إصابة الإفراط هي نوع من إصابات العضلات أو المفاصل، مثل التهاب الوتر أو الكسر المضغوط، نتيجة الإصابات المتكررة. تنبع إصابة الإفراط عادة من:

  • أخطاء التدريب. يمكن لأخطاء التدريب أن تحدث عند ممارستك لكمية كبيرة من النشاط البدني بسرعة كبيرة. قد يؤدي التحرك بسرعة كبيرة والتمرين لفترة طويلة أو ببساطة أداء الكثير من نوع واحد من النشاط إلى تقييد عضلاتك وحدوث إصابة الإفراط.
  • أخطاء التقنية. قد يكون للتقنية غير الملائمة ضريبتها أيضا على جسدك. إذا استخدمت شكل فقير عندما تقوم بمجموعة من تدريبات تمارين التقوية، أرجحة كرة جولف أو رمي كرة قاعدة، على سبيل المثال، قد تزيد من الحمل على عضلات معينة وتتسبب في إصابة الإفراط.

رغم أن أي شخص معرض للإصابة الناتجة عن الإفراط في التدريب، فإنك قد تكون أكثر عرضة لهذا النوع من الإصابات إذا كنت مصابًا بمشكلات طبية معينة. تزداد احتمالية التعرض للإصابات الناتجة عن الإفراط في التدريب مع تقدمك في السن، وخاصة إذا لم تتعرف على الأثر الذي يحدثه التقدم في السن على جسمك وتعدّل روتين حياتك وفقًا له.

ولهذا السبب، يُستحسن أن تتحدث مع طبيبك قبل الشروع في ممارسة نشاط جديد أو زيادة مستوى روتينك الحالي. فقد يقدم لك طبيبك نصائح تساعدك في جعل النشاط البدني أكثر أمانًا لك. إذا كنت مصابًا بوهن في عضلات وركك على سبيل المثال، فقد يعرّفك طبيبك بتمارين تتعامل مع هذه المشكلة وتقيك من ألم الركبة.

يمكن تجنب أغلب الإصابات الناتجة عن فرط التدريب. ولمنع الإصابة الناتجة عن فرط التدريب، يجب مراعاة ما يلي:

  • استخدم الأسلوب والأدوات المناسبة. سواء كنت تبدأ نشاطًا جديدًا أو كنت تمارس إحدى الرياضات لفترة طويلة، ففكر في تلقي التدريبات التعليمية. فاستخدام الأسلوب الصحيح له أهمية بالغة في الوقاية من الإصابات الناتجة عن فرط التدريب.

    تأكد أيضًا من ارتداء الحذاء المناسب للنشاط. واحرص على استبدال أحذيتك كل 250 إلى 500 ميل تمشيه أو تركضه أو على الأقل مرتين سنويًا إذا كنت تمارس الرياضة بانتظام.

  • تمهل. في حالة بدء برنامج جديد للياقة البدنية، ترفق بنفسك، فأنت لن تكون مقاتلًا بنهاية الأسبوع. فضغط النشاط البدني الممارس طوال الأسبوع لتأديته في يومين قد يؤدي إلى الإصابة الناتجة عن فرط التدريب.

    ولكن استهدف ممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا. إذا لم يكن لديك وقت لإتمام نشاط تصل مدته إلى 30 دقيقة متواصلة، فمن الممكن أن تقسم النشاط إلى فترات أقل على مدار اليوم. يُنصح أيضًا بأخذ الوقت الكافي لعملية الإحماء قبل ممارسة النشاط البدني ثم تبريد الجسم بعده.

  • ارفع مستوى نشاطك تدريجيًا. عند تغيير شدة النشاط البدني أو مدته، فافعل ذلك تدريجيًا. فعلى سبيل المثال، إذا كنت ترغب في زيادة مقدار الوزن الذي تحمله أثناء تمارين القوة، فينبغي زيادته بما لا يزيد على 10 في المئة كل أسبوع حتى تصل إلى هدفك الجديد.
  • اخلط روتينك التدريبي بتمارين متنوعة. مارس عدة أنواع مختلفة من التمارين في برنامج اللياقة البدنية بدلًا من التركيز على نوع واحد منها. فممارسة مجموعة متنوعة من الأنشطة قليلة التأثير مثل المشي وركوب الدراجات والسباحة والهرولة في الماء من شأنه أن يساعد في الوقاية من الإصابات الناتجة عن فرط التدريب عن طريق السماح لجسمك باستخدام مجموعات مختلفة من العضلات وعدم التحميل الزائد على مجموعة واحدة.

    احرص على أن تشمل تمارين القوة المجموعات العضلية الرئيسية في الذراعين والساقين ووسط الجسم مرتين أسبوعيًّا على الأقل.

إذا كنت تشك في إصابتك نتيجة لفرط الجهد، فاستشر طبيبك. سيطلب منك على الأرجح أن تأخذ استراحة من النشاط الذي تسبب في الإصابة، لكنك قد تكون قادرًا على ممارسة تمرين بديل طالما أنه لا يضغط على عضو الجسم الذي تعرض للإصابة.

احرص على أن تبلغ طبيبك إذا كنت قد أجريت مؤخرًا تغييرات في أسلوبك في التمرين أو كثافته أو مدته أو تكراره أو أنواع التمارين. سيساعدك تحديد سبب إصابتك الناتجة عن فرط الجهد في تصحيح المشكلة وتجنب تكرارها.

إذا ظننت أن الإصابة الناتجة عن فرط الجهد قد شفيت، اطلب من طبيبك أن يتحقق من استعادتك كامل قوتك ونطاق حركتك ومرونتك وتوازنك قبل استئناف نشاطك مرة أخرى. وعندما تعود إلى نشاطك، أولِ انتباهًا خاصًا لاتباع أسلوب ملائم في أدائه لتجنب أي إصابات مستقبلية.

لا تجعل الإصابة الناتجة عن الإفراط في التدريب تمنعك من أن تكون نشطًا بدنيًا. فمن خلال التعاون مع الطبيب والانتباه لجسدك والترفق بنفسك، يمكنك تجنب هذه الانتكاسة الشائعة وزيادة نشاطك البدني بأمان.

March 10, 2021