المرض العضال: دعم شخص مقرب يُعاني مرضًا عضالاً

عندما يصيب مرض عضال شخصًا مقربًا، فليس من السهل دائمًا معرفة كيفية التعامل مع الأمر. معرفة كيفية تقديم الدعم والتعامل مع الحزن.

By Mayo Clinic Staff

معرفة كيف يمكنك تقديم الراحة لحبيب مصاب بمرض مميت يمكن أن يشكل تحديًا. ما الذي يمكنك قوله أو فعله؟ كيف يمكنك مساعدة الشخص على التكيف؟ كيف ستتعامل مع حزنك؟ اعرف الحقائق عن دعم حبيب مصاب بمرض مميت.

لقد شُخصت حالة شخص مقرب لي بالإصابة بمرض عضال. إلى أي مدًى ستتغير علاقتنا؟

علاقتك قد لا تتغير. إذا كنت قلقًا، فاعتمد على نقاط القوة في علاقتك. وينبغي أيضًا أن تظل متقبل الاحتمالات الجديدة. وقد يحسن التشخيص من العلاقة بينكما.

تذكر أن احتياجات هذا الشخص ورغباته لم تتغير على الأرجح. يريد الكثير من الناس الذين يُصابون بمرض عضال أن يُعاملوا بشكل طبيعي بأكبر قدر ممكن.

كيف يمكنني مساعدة الشخص المقرب لي على التعايش مع المرض العضال؟

دع الشخص يعرف أنك على استعداد للاستماع - ولا تقلل أبدًا من قيمة وجودك. حتى إن كنت لا تقوم بشيء على الإطلاق، فإن مجرد وجودك يرسل إليه برسالة إيجابية. لا تحاول، مع ذلك، أن تحل محل مستشار مُدرب.

هل هناك مجموعة عواطف محددة يشعر بها الشخص الذي يعاني من مرض عضال؟

لا تفترض أن الشخص سوف يمر بعملية ممهجة للتكيف مع الموت. قد تكون أكثر النتائج المرغوب فيها أن يتعلم الشخص العزيز عليك أن يعيش بشكل كامل قدر الإمكان مع قبول وجود مرض عضال. لكن هل على الشخص العزيز عليك تقبل الإصابة بمرض عضال؟ لا، ليس هناك طريقة يُمكن القول عنها إنها صحيحة أو خطأ فيما يتعلق بالموت.

كيف تساعد أحد أحبائك الذي يمر بحالة من النكران نتيجة لوفاته الوشيكة؟

تعتبر حالة النكران آلية للتعايش مع الأمر. قد يمر هذا الشخص بحالة النكران نتيجة لأن الواقع مخيف للغاية أو أقوى مما يحتمله أو لأنه يمثل تهديد كبير على إحساسه بالسيطرة. قد يشعر هذا الشخص بالألم أو فقدان السيطرة على وظائف الجسد أو العقل. قد يكون أيضًا خائفًا من خذلان العائلة أو من أن يصبح عبئًا.

تتيح حالة النكران للشخص السماح بالعودة إلى الواقع شيئًا فشيئًا ومواصلة الحياة بينما يفكر في الموت. وطالما أن النكران لا يسبب الضرر — كأن يتسبب في سعي الشخص إلى الحصول على علاجات مؤلمة لا قيمة علاجية لها — فهو في هذه الحالة ليس سيئًا بالضرورة.

ولتقديم الدعم العاطفي والروحي، دع رفيقك يخبرك عن مخاوفه. ومع ذلك، في بعض الأحيان يكون من الأيسر على الشخص الذي يوشك على الموت أن يشارك مخاوفه مع مستشار روحي.

متى يصبح الإنكار ضارًا؟

إذا تداخل الإنكار مع المهام الضرورية للشخص المحتضر، فربما تحتاج لاتخاذ بعض الإجراءات. إذا كان إنكار الوالد الأعزب لحقيقة مرضه، على سبيل المثال، يمنعه من التخطيط للرعاية المستقبلية للطفل، فقد يكون التدخُّل ضروريًّا. اطْلُبِ المساعدة من أحد المهنيِّين ذوي الخبرة في الرعاية في مرحلة الاحتضار، مثل اختصاصي أو ممرِّض الرعاية التلطيفية أو الطبيب أو الاختصاصي الاجتماعي.

وقد يستطيع رجال الدين كذلك تقديم مساعدة كبيرة إذا كان الدين يُمَثِّل أهمية للمريض.

ما الذي يمكنني فعله أيضا من أجل أحبائي؟

شجّع أحباءك على الحديث عن حياتهم. قد تندهش من القصص التي لديهم لمشاركتها. إن الحديث عن الذكريات يمكن أن يساعد أيضًا في التأكيد على أن حياة الشخص مهمة وأنه سيتم تذكره.

هل من المهم أن أظل يقظًا بجوار من أحب عندما يكون على فراش الموت؟

اطلب من أحبائك ما يريدون. يود أغلب الناس الموت في وجود العائلة بالقرب منهم، ولكن قد يفضل آخرون الرحيل على انفراد. يمكن البقاء يقظًا من التجارب المقدسة وإعطاء الشخص المحتضر القوة والراحة. كما يمكن أن تساعدك على التأكد من معالجة آلامه وأعراضه ولديهم حق الوصول إلى الموارد الروحية.

تذكر مع ذلك أن وجودك المادي بشكل دائم غير مطلوب. إذا اخترت البقاء يقظًا، خذ قسطًا من الراحة واشرب الكثير من السوائل وتناوَل وجبات متوازنة واقبل الدعم من الآخرين. علاوة على ذلك، تفهم أنه لا بد أن تكون حاضرًا إلى جوار من تحب عند لحظة رحيله. هذا التوقيت خارج عن سيطرتك.

هل من المناسب إخبار أحد أحبائك إنه لا بأس بالمضي قدمًا؟

قد يبدو في بعض الأحيان أن أحد الأشخاص يواجه مشكلة في المضي قدمًا. إذا كنت تعتقد بأن الشخص متمسك بالأمر من أجلك، فلا بأس بأن تخبره بأنك ستكون على ما يرام وأنه يستطيع المضي قدمًا.

ما النصيحة التي توجهها للأشخاص الذين يتملكهم الشعور بالحزن؟

الحزن هو رد طبيعي على المحبة والشعور بالفقدان الذي غالبًا ما يأتي بصورة هائلة. فقد تتدفق المشاعر بشكل ساحق؛ مما يجعل أبسط المهام صعبة. هذا أمر عادي. وهذا لا يعني أنك لن تستطيع القيام بوظائفك لبقية حياتك. كذلك لا يبدأ الحزن بالضرورة عند موت الشخص. فقد يبدأ مع تقدم مرض الشخص أو تغير الأدوار العادية.

إذا كنت قلقًا من عدم قدرتك على التوقف عن الشعور بالحزن وأنه يؤثر على قدرتك على العمل، فاستشر أحد المختصين.

ماذا تقول للأشخاص الذين يعانون من الذنب؟

بعد وفاة أحبائك، قد تتساءل عما إذا كنت قد فعلت ما يكفي أو قلت الأشياء الصحيحة. والشعور بالذنب هو جزء طبيعي من الحزن ولكنه عادةً يقل تدريجيًا. إذا كنت تواجه مشكلة في التعامل مع الشعور بالذنب، فتحدث مع شخص يمكنه مساعدتك في العمل على مشاعرك.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة