الطب التكاملي: تقييم ادعاءات الطب التكميلي والبديل

لا ينبغي قبول ادعاءات العلاج كقيمة مسلم بها. ينبغي أن يقوم المرء بواجباته عندما يتعلق الأمر بالعلاجات التكميلية والبديلة.

By Mayo Clinic Staff

حظيت طرق العلاج بالطب التكميلي والبديل (CAM) -كالعلاجات العشبية والعلاج بالإبر الصينية- بشعبية متزايدة. وبفضل زيادة البحوث حول طرق العلاج بالطب التكميلي والبديل، فقد أصبح الأطباء الآن أكثر قدرة على فهم الدور الذي قد تؤديه هذه الطرق التكميلية للمساعدة في العلاج والوقاية من الأمراض. في الواقع، يمكن تقديم طرق العلاج بالطب التقليدي والطب التكميلي المثبتة بالأدلة معًا — وهي ممارسة تسمى بالطب التكاملي.

ولكن في حين أن الطب التكميلي والبديل — الذي يشار إليه بالاختصار CAM — يقدم المزيد من الخيارات، فليس كل علاجات الطب التكميلي والبديل مدروسة بما فيه الكفاية لمعرفة ما إذا كانت آمنة أو فعالة.

لذا، فعند التفكير في طرق علاج الطب التكميلي والبديل، يلزم أن تكون متفتحًا ومتشككًا في الوقت ذاته. تعرّف على الفوائد والمخاطر المحتملة. اجمع معلومات من مجموعة متنوعة من المصادر وتحقق من بيانات اعتماد ممارسي العلاج بالطب التكميلي والبديل. أيضًا، تحدث مع الطبيب قبل تجربة أي علاج — وخاصة إذا كنت تتناول أدوية أو في حالة وجود مشكلات صحية مزمنة — للتأكد من أنها لن تكون ضارة لك.

كيفية تقييم ادعاءات العلاج

ابحث عن الدراسات العلمية الراسخة

عند البحث عن طرق العلاج بالطب التكميلي والبديل (CAM)، افعل ما يفعله الأطباء. ابحث عن الدراسات السريرية عالية الجودة. وتنشر هذه التجارب الكبيرة، سواء المراقبة أو العشوائية، في مجلات مراجعة من أقران ولا تنشر سوى المواد — التي راجعها خبراء مستقلون.

يمكن الاعتماد على نتائج هذه الدراسات بدرجة أكبر. يمكنك العثور على العديد من هذه الدراسات عبر الإنترنت أو عن طريق الاستفسار من أمين المكتبة في إحدى المكتبات المحلية.

كن حذرًا بخصوص الدراسات الخاصة بالحيوانات والدراسات المختبرية أو الدراسات التي تشمل عددًا قليلاً فقط من الأشخاص. فنتائجها قد لا تكون دقيقة عند اختبارها في تجارب سريرية أكبر أو على الأشخاص. أخيرًا، تذكر بأن المشورة الصحية السليمة تعتمد عادةً على مجموعة من البحوث، وليس دراسة واحدة.

وعلى الرغم من أن الدراسات العلمية هي أفضل طريقة لتقييم ما إذا كان العلاج آمنًا وفعالاً، إلا إنه لا يمكن دائمًا العثور على دراسات جيدة عن الطب البديل. فعدم كفاية الأدلة لا يعني بالضرورة أن طريقة العلاج غير فعّالة، — لكن ذلك قد يجعل من الصعب تقييم مدى أمان وفعالية طريقة علاج محددة. لا تتردد في التحدث مع الطبيب إذا كانت لديك أي أسئلة.

تخلص من المعلومات الخاطئة

الإنترنت مليء بمعلومات حول طرق العلاج بالطب التكميلي والبديل، ولكن ليست كل هذه المعلومات دقيقة. لاستخلاص المعلومات الجيدة من السيئة، استخدم الخطوات الثلاث التالية:

  • التاريخ. تحقق من تاريخ كتابة أو تحديث كل مقالة. إذا لم تشاهد التاريخ، فلا تفترض بأن المقالة حديثة. فالمواد القديمة قد لا تشمل النتائج التي تم التوصل إليها حديثًا، مثل الآثار الجانبية المكتشفة حديثًا أو التقدم المحرز في المجال.
  • التوثيق. تحقق من المصادر. هل تم إعداد المعلومات ومراجعتها من قبل متخصصين مؤهلين في المجال الصحي؟ هل الإعلان محدد بشكل واضح؟ ابحث عن شعار مؤسسة Health on Net (HON) Foundation، وهو ما يعني أن الموقع يتبع مبادئ هذه المؤسسة من جهة موثوقية المعلومات ومصداقيتها. إذا كنت تبحث عن معلومات على وسائل التواصل الاجتماعي، فتأكد من اتباع مصادر موثوقة وذات سمعة جيدة، مثل المعهد الوطني للسرطان.
  • تحقق أكثر. اجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات. قم بزيارة عدد من المواقع الصحية وقارن بين المعلومات. إن موقع المركز الوطني للطب التكميلي والتكاملي من المصادر الموثوقة للمعلومات. إذا لم تتمكن من العثور على دليل يدعم ادعاءات منتج العلاج بالطب التكميلي والبديل، فكن متشككًا. وقبل اتباع أي نصيحة تقرؤها على الإنترنت أو تتلقاها من أحد ممارسي العلاج بالطب التكميلي والبديل، استشر طبيبك للحصول على التوجيه.

المكملات الغذائية: إن كون المواد طبيعية لا يعني دائمًا أنها آمنة

يتم تسويق العلاجات العشبية والفيتامينات والمعادن والمكملات الغذائية على أنها منتجات "طبيعية"، لكن كون المنتج طبيعيًا لا يعني أنه آمن دائمًا. فهذه المنتجات يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة.

وحتى الفيتامينات والمعادن قد تسبب مشكلات عند تناولها بكميات مفرطة. وبالتالي يجب أن تقوم بما عليك وتعرف الفوائد المحتملة والآثار الجانبية للنظام الغذائي والمكملات العشبية. حافظ على سلامتك باتباع هذه النصائح:

  • استشر طبيبك قبل تناول أي مكمل غذائي. هذا أمر مهم خاصة في حالة الحمل أو الرضاعة أو الإصابة بحالة طبية مزمنة مثل داء السكري أو أمراض القلب.
  • تجنب تفاعلات الأدوية. يمكن أن تتفاعل الوصفة الطبية والأدوية المتاحة دون وصفة طبية مع بعض المكملات الغذائية. على سبيل المثال، يمكن أن يتفاعل المكمل العشبي الجنكة مع دواء منع تجلط الدم وهو الوارفارين (الكومادين) ويزيد من خطر حدوث مضاعفات النزيف الخطيرة.
  • قبل الجراحة، أخبر الطبيب بأي مكملات غذائية تتناولها. فبعض المكملات الغذائية تسبب مشكلات أثناء الجراحة، مثل تغيّر معدل ضربات القلب أو ضغط الدم أو زيادة النزيف. قد تحتاج إلى التوقف عن تناول هذه المكملات الغذائية لفترة لا تقل عن أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع قبل إجراء العملية الجراحية.

الطب التكميلي والبديل والسرطان

ينظر كثير من الأشخاص الذين يعانون من السرطان إلى الطب التكميلي والبديل كطريقة للتخفيف من الآثار الجانبية الناتجة عن علاجهم، وأن يكونوا مشاركين فاعلين في رعايتهم أو يعثروا على علاجات بديلة. وإنه من الأهمية بمكان أن نتذكر أنه لا يوجد دليل على أن أيًا من خيارات الطب التكميلي والبديل يمنع أو يعالج أي نوع من أنواع السرطان. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من هذه الأنواع من طرق العلاج يمكن أن تكون لها آثارها الجانبية، ويمكن أن تمنع حتى المزيد من طرق العلاج التي أثبتت فعاليتها من العمل.

والأسوأ من ذلك، إذا أجلت استخدام طرق العلاج الطبية السائدة المُجَرَّبة للسرطان لتجربة العلاجات البديلة، فيمكن أن ينمو السرطان وينتشر إلى أجزاء أخرى من جسمك. إذا انتظرت طويلاً، فقد يصبح من المستحيل علاج السرطان.

ومع ذلك، إذا كنت تبحث عن استخدام الطب التكميلي والبديل للمساعدة في التعامل مع بعض أعراض مرض السرطان أو طريقة علاجه، فهناك بعض طرق العلاج التي قد تستحق النظر فيها. تتضمن طرق علاج الطب التكميلي والبديل، التي ثبت أنها آمنة ومفيدة عند استخدامها مع العلاج الطبي القياسي، ما يلي:

  • العلاج بالإبر الصينية
  • العلاج بالعطور
  • الارتجاع البيولوجي
  • التدليك
  • التأمل
  • العلاج بالموسيقى
  • اليوجا

الحذر من الاحتيال

لدى المحتالين طرقًا متقنة لإقناعك بأن منتجاتهم الطبية البديلة هي الأفضل. غالبًا ما تستهدف هذه الفرص الأفراد، الذين يعانون الوزن الزائد أو يعانون حالات طبية لا علاج لها، مثل التصلب المتعدد وداء السكري ومرض الزهايمر والسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والتهاب المفاصل. تذكر أنه إذا كان الأمر أروع من أن يكون حقيقيًا، فهو على الأرجح غير حقيقي.

انتبه لعلامات الإنذار التالية:

  • وعود كبيرة. تصف الإعلانات المنتج بأنه "علاج إعجازي" أو "سبق علمي" أو "مكون سري" أو "وصفة عتيقة" أو "اكتشاف ثوري." إن كانت كل هذه الوعود صحيحة، لحظت تلك المنتجات برواج كبير في وسائل الإعلام وتصحك الطبيب بها.
  • لغة طبية زائفة. على الرغم من أن مصطلحات مثل "تنقية" و"إزالة السموم" و"تنشيط" قد تبدو مبهرة وربما تحتوي على عنصر من الحقيقة، فإنها تستخدم بشكل عام للتغطية على عدم وجود دليل علمي.
  • التعافي من كل الأمراض. تدّعي الشركة المصنّعة أن المنتج يمكنه أن يعالج مجموعة كبيرة من الأعراض أو يشفي عددًا من الأمراض أو يقي منها. لا يمكن لمنتج واحد أن يقوم بهذا كله.
  • الحصول على شهادات. لا تغني الحكايات من الأفراد الذين استخدموا المنتج عن وجود الدليل العملي بديلاً. إذا كانت مزاعم المنتج مدعومة بأدلة قوية، لأعلنت الشركة المصنعة ذلك.
  • الضمانات والعروض المحدودة. تهدف العروض الترويجية هذه إلى شرائك المنتج قبل أن تتمكن من تقييم مزاعمه.

اختيار الممارسين بحكمة

ينبغي بذل العناية اللازمة عند اختيار ممارس الطب التكميلي والبديل. إن اختيار اسم من دليل الهاتف ليس الطريقة الآمنة لاختيار الممارس. وبدلاً من ذلك، يمكن الاستفادة من النصائح الصادرة من المركز الوطني للطب التكميلي والتكاملي (NCCIH):

  • تحدث إلى طبيبك. ينبغي طلب التوصيات من طبيب الرعاية الأولية. يمكن أن يكون مصدرًا للنصيحة بشأن التوصيات التي يمكن الحصول عليها من ممارس الطب التكاملي.
  • يمكن الاتصال بالمستشفى المحلي أو كلية الطب. بعد ذلك، يمكن الاحتفاظ بقائمة تتضمن ممارسي الطب التكميلي والبديل. ويكون لدى بعض الأفراد ممارسون خاصون من ممارسي الطب التكميلي والبديل ضمن فريق المعالجين.
  • يمكن الرجوع إلى الجمعية الوطنية. تقدم هيئة الترخيص الوطنية للعلاج بالإبر الصينية والطب الشرقي قاعدة بيانات تتضمن الممارسين حملة الترخيص على موقعها الإلكتروني. تقدم الجمعية الأمريكية للعلاج بالتدليك قاعدة بيانات للمعالجين المرخصين للعلاج بالتدليك على موقعها الإلكتروني.
  • يمكن الاتصال بوزارة الصحة المحلية. يمكن السؤال عن هيئات تقديم الشهادات أو الترخيص أو الاعتماد المحلي أو الصادر من الولاية مما يحمله ممارس الطب البديل الذي يفكر الشخص في الاستعانة به.
  • اطرح أسئلة. يمكن سؤال ممارسي الطب التكميلي والبديل عن تعليمهم وتدريبهم وتراخيصهم وشهاداتهم. يمكن أيضًا السؤال عما إذا كانوا متخصصين في أمراض أو حالات صحية معينة وما إذا كانوا يعالجون المرضى بالمشكلات المماثلة بشكل متكرر. كما يمكن الاستفسار عن تكلفة العلاج — ومعرفة ما إذا كان التأمين الصحي يغطيها.
  • ينبغي التحلي بالحذر. كما هو الحال مع المكملات الغذائية، ينبغي أن يثير سماعك للوعود الكبيرة من الممارس قلقك. ومرة أخرى، ينبغي تذكر أنه إذا كان الأمر يبدو جيدًا بطريقة مبالغ فيها، فهو على الأرجح غير حقيقي.

يبدأ الطب البديل والتكاملي بالتكامل

الوضع المثالي هو أن تعمل الأشكال المختلفة للعلاج التي تختارها معا بالإضافة إلى رعاية طبيبك التقليدي. قد تجد أن علاجا تكامليا معينا يساعدك في الحفاظ على صحتك وإراحة بعضا من أعراضك. لكن استمر في الاعتماد على الطب التقليدي لتشخيص المشكلة وعلاج الأمراض.

لا تغير علاجك التقليدي — ولا جرعتك من الأدوية الموصوفة — بدون التحدث إلى طبيبك أولا. تأخير العلاجات التقليدية يمكنه أن يصبح خطيرا، وخاصة في الحالات الخاصة، مثل السرطان أو فيروس نقص المناعة/الإيدز. لأمانك، تأكد من إخبار طبيبك كل شيء عن علاجات الطب البديل والتكاملي التي تستخدمها.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة