سمعت أن الاستخدام الرحيم هو طريقة للحصول على العلاجات التجريبية. كيف يسير الأمر؟

إجابة من تيموثي جيه موينيهان، (دكتور في الطب)

في بعض الحالات، تسمح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تقدم الشركات أدويتها التجريبية لأشخاص غير مشاركين في التجارب السريرية. ويشار إلى هذه الحالة باسم الاستخدام الرحيم. ولكن الحصول على الأدوية غير المعتمدة بعد من خلال طلب الاستخدام الرحيم قد يكون عملية طويلة وصعبة.

إذا كنت مهتمًا بتجربة العلاجات التجريبية، فتحدث مع طبيبك عن الخيارات المتاحة لك. ومن أجل حصولك على دواء تجريبي من خلال برنامج الاستخدام الرحيم، فيجب أن يتصل الطبيب بشركة الدواء وإرسال طلب لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية. للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على طلبك، فيجب أن تكون مستوفيًا لمعايير معينة:

  • أن يكون مرضك خطيرًا أو مميتًا في الحال.
  • ألا يوجد علاج متاح أو لم تتحسن باستخدام العلاجات المعتمدة لمرضك.
  • لست مؤهلاً للخضوع للتجارب السريرية للدواء التجريبي.
  • يُقر طبيبك أنه لا توجد خيارات أخرى لك وأن العلاج التجريبي قد يفيدك.
  • يرى طبيبك أن الفائدة تبرر المخاطر المحتملة للعلاج.
  • توافق الشركة المصنّعة للدواء على أن توفره لك.

لمعرفة المزيد حول القوانين المنظمة للاستخدام الرحيم، تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني الخاص بإدارة الغذاء والدواء الأمريكية وابحث عن "الحصول على الأدوية التجريبية".

ثمّة طريقة أخرى للحصول على العلاجات التجريبية وهي من خلال دراسات الحصول على العلاج الموسعة. في هذه الدراسات، يتم تقديم الأدوية التجريبية في المراحل المتأخرة من التجارب السريرية للأشخاص غير المؤهلين للتجارب السريرية. لمعرفة ما إذا كان الدواء متاحًا بهذه الطريقة، اتصل بالشركة المصنعة للدواء. أو تفضل بزيارة الموقع ClinicalTrials.gov وابحث عن "دراسات الحصول على الدواء الموسعة".

بينما تفكر في تجربة الحصول على علاج تجريبي أو لا، فمن المهم أن تضع في اعتبارك النقاط القليلة التالية:

  • الفوائد التي تعود عليك ليست مضمونة. لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الأدوية التجريبية، ولم يتم التثبت من فاعليتها حتى الآن.
  • قد تكون مخاطر الدواء غير معروفة. ربما لم يتم اختبار الأدوية التجريبية بشكل كامل، لذا قد يكون مدى الآثار الجانبية غير معروفة.
  • كما أن بعض الشركات لا تسمح بالحصول على الأدوية التجريبية. ومن ثمّ، لا تلتزم شركات الأدوية بالامتثال لطلبك بالحصول على دواء تجريبي. قد ترفض الشركة التي قدمت إليها الطلب طلبك.
  • قد لا يوافق الطبيب على طلبك. قد لا يرغب الطبيب في الموافقة على طلبك إذا اعتقد أن الدواء التجريبي خطير أو غير فعال لحالتك. يمكنك طلب رأي طبيب آخر أو طلب النصيحة من مجموعة داعمة للمصابين بمرضك.
  • قد تدفع مقابل العلاج التجريبي. قد تحاسبك شركة الدواء على العقار التجريبي. كذلك، قد لا تدفع شركة التأمين الخاصة بك التكاليف المرتبطة بالعلاج، مثل أتعاب الطبيب الذي يتولى الدواء التجريبي ومراقبة الآثار الجانبية.
  • وقد تستغرق وقتًا طويلاً للحصول على موافقة. إن لم تكن حالتك طارئة، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتم مراجعة طلبك. نظرًا لأن كل طلب للاستخدام الرحيم يُنظر فيه على حسب كل حالة، فلا يوجد وقت زمني محدد ولا يستطيع أحد التنبؤ بطول فترة انتظار الجواب.
June 11, 2019