سوء التغذية من الأمور الصحية الخطيرة التي يتعرض لها كبار السن. تعلَّم المؤشرات التحذيرية وكيفية مساعدة كبار السن على تجنب الإصابة بسوء التغذية.

By Mayo Clinic Staff

تعد التغذية الصحية أمرًا أساسيًا للصحة العامة والعافية، ورغم ذلك يواجه العديد من كبار السن خطر سوء التغذية. إذا كنت بالغًا ومسؤولًا عن رعاية ذويك أو كنت مسؤولا عن رعاية شخص مسن عمومًا، ننصحك بالتعرف علامات ومخاطر سوء التغذية وكيفية التوعية بأهمية تناول نظام غذائي غني.

قد يؤدي سوء التغذية لدى الكبار إلى حدوث العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك:

  • ضعف نظام المناعة، مما يزيد من خطر التعرض للعدوى
  • ضعف التئام الجروح
  • ضعف العضلات وانخفاض كتلة العظام، مما قد يؤدي إلى التعرض للسقوط والكسور
  • التعرض بشكل أكبر لخطر الإدخال للمستشفى
  • التعرض بشكل أكبر لخطر الوفاة

قد تبدو أسباب سوء التغذية بسيطة — قلة الطعام أو الحمية الغذائية التي تفتقر إلى العناصر الغذائية. وفي الواقع فإن سوء التغذية غالبًا ما يكون ناتجًا عن مجموعة من المشاكل الجسدية والاجتماعية والنفسية. على سبيل المثال:

  • التغيرات الطبيعية المرتبطة بالعمر. مع التقدم في السن، تحدث تغييرات تؤدي لانخفاض الشهية وحاستي الذوق والشم عمومًا، مما يزيد من صعوبة الاستمتاع بالطعام والحفاظ على عادات الأكل المعتادة.
  • المرض. يمكن أن تسهم الالتهابات والأعراض الناجمة عن الأمراض في انخفاض الشهية وتغيير كيفية معالجة الجسم للمغذيات.
  • خلل في القدرة على تناول الطعام. من الأمور التي يمكن أن تسهم في سوء التغذية: صعوبة المضغ أو البلع، وتراجع صحة الأسنان، أو محدودية القدرة على التعامل مع أدوات المائدة.
  • الخَرَف. يمكن أن تؤدي مشاكل السلوك والذاكرة الناتجة عن مرض الزهايمر أو الخرف المرتبط به إلى نسيان تناول الطعام، وعدم شراء المواد الغذائية، أو غير ذلك من العادات الغذائية غير المنتظمة.
  • الأدوية. يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على الشهية أو القدرة على امتصاص المواد الغذائية.
  • النظام الغذائي المقيَّد. يمكن للقيود الغذائية المخصصة لإدارة الحالات الطبية — مثل تقليل الملح أو الدهون أو السكر — أن قد تساهم أيضًا في تدني الاكتفاء الغذائي.
  • محدودية الدخل. قد يواجه كبار السن صعوبة في تأمين ثمن السلع الغذائية، خاصة إذا كانوا يتناولون أدوية باهظة الثمن.
  • قلة التواصل الاجتماعي. قد لا يشعر كبار السن الذين يتناولون طعامهم بمفردهم بالاستمتاع بالطعام كما كانوا من قبل، مما يقلل اهتمامهم بطهي الطعام وتناوله.
  • محدودية القدرة على الحصول الغذاء. قد لا يتمكن البالغون الذين يعانون من محدودية الحركة من الحصول على الطعام أو الأنواع المناسبة منه.
  • الاكتئاب. قد يساهم الحزن والوحدة وتردي الصحة وقلة الحركة وعوامل أخرى في الاكتئاب — مما يسبب فقد الشهية.
  • إدمان الكحول. قد يؤثر الإكثار من الكحول في هضم وامتصاص العناصر الغذائية. قد تؤدي إساءة استخدام الكحول إلى عادات وقرارات غذائية سيئة.

إذا كنت بالغًا ومسؤولًا عن رعاية ذويك أو كنت مسؤولًا عن رعاية شخص مسن عمومًا، يمكنك اتخاذ خطوات معينة لمراقبة صحتهم الغذائية ومراقبة فقدانهم للوزن والتعامل مع عوامل الخطر المرتبطة بسوء التغذية. ضع في اعتبارك ما يلي:

  • راقب الوزن. ساعد الشخص المسن على قياس وزنه في المنزل. احتفظ بسجل أسبوعي. يمكن أن تشير التغييرات في مدى ملائمة الملابس إلى فقدان الوزن.
  • راقب العادات. لمراقبة عادات الأكل لديهم، تواجَد معهم خلال أوقات تناول الطعام، سواء في المنزل أو المستشفى أو مركز الرعاية. انتبه لأنواع وكمية الطعام التي يتم يتناولنها.
  • احتفظ بسجل لمراقبة التزامهم بالأدوية. احتفظ بسجل يضم جميع الأدوية، والهدف من كل دواء، والجرعات المطلوبة، وجداول العلاج، والآثار الجانبية المحتملة.
  • ساعِد في تخطيط وجبات الطعام. ساعد في التخطيط لإعداد وجبات صحية أو جهّز لهم الطعام بشكل مسْبَق. ساعد في إعداد قائمة التسوق أو رافقهم خلال التسوق. ساعدهم على اختيار منتجات تُوفر المال.
  • استخدم الخدمات المحلية. اتصل بوكالات الخدمة المحلية التي تقدم خدمات توصيل الوجبات للمنازل، أو التي توفر الزيارات المنزلية من قِبَل الممرضات أو أخصائيي التغذية، أو بنوك الطعام، أو خدمات التغذية الأخرى. يمكنك الحصول على معلومات حول تلك الخدمات من الوكالة المحلية المعنية بشؤون كبار السن أو من أحد الأخصائيين الاجتماعيين في منطقتك.
  • حوّل أوقات الطعام إلى مناسبات اجتماعية. زُر الشخص المسن في أوقات الطعام، أو ادعه إلى منزلك لتناول الوجبات بين حين وآخر. اذهب معه إلى مطعم يقدم خصومات لكبار السن. شجعه على المشاركة في البرامج الاجتماعية، حيث يمكن لأفراد المجتمع تناول الطعام جماعيًا.
  • شجعه على ممارسة الأنشطة البدنية بانتظام. إن ممارسة التمارين اليومية — وإن كانت خفيفة — يمكنها أن تحفز الشهية وتقوي العظام والعضلات.

هناك عدة استراتيجيات غذائية لمساعدة كبار السن على اتباع نظام غذائي صحي وعادات أكل جيدة، وتشمل:

  • الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية. خطط لوجبات طعام غنية بالعناصر الغذائية بحيث تشمل مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة والأسماك واللحوم خفيفة الدهون.
  • الأعشاب والبهارات. استخدم الأعشاب والتوابل لتحسين نكهة الوجبات وزيادة الإقبال على الطعام. جرّب عدة طرق حتى تكتشف ما يفضلونه.
  • الأطعمة الصحية الخفيفة بين الوجبات. خطط للوجبات الخفيفة الغنية بالمغذيات بين وجبات الطعام، بحيث تحتوي على الفواكه والخضروات أو منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • المكملات الغذائية. استخدم المشروبات المحتوية على المكملات الغذائية لتعزيز مَدخول السعرات الحرارية. أضف بياض البيض أو مسحوق مصل اللبن إلى وجبات الطعام لزيادة البروتينات دون إضافة الدهون المشبعة.

إذا كانت لديك أي مخاوف بشأن وزن أفراد عائلتك المسنين أو أي تغييرات في شهيتهم تجاه الطعام أو أي أمر صحي آخر، فتحدث مع طبيبهم. قد يشمل دور الطبيب:

  • مراقبة الوزن والفحص المنتظم لتشخيص سوء التغذية
  • تقييم الحالات الطبية التي قد تؤثر على فقدان الوزن أو الصحة الغذائية
  • علاج الحالات الكامنة المسببة لسوء التغذية
  • تعديل النظام الغذائي المقيَّد بالنسبة لمرضى السكري أو الحالات الطبية الأخرى
  • إسداء النصح بشأن كمية السعرات الحرارية اليومية المناسبة
  • إسداء النصح بشأن مُكمِّلات الفيتامينات والمعادن
  • تعديل الأدوية الموصوفة.
Nov. 07, 2019