داء الزهايمر والخَرَف: اكتئاب مقدّم الرعاية

من الممكن أن يؤثر اكتئاب مقدّم الرعاية عليك وعلى قدرتك على رعاية المصاب بالخَرَف. تعرف على الاكتئاب واستراتيجيات الرعاية الذاتية.

By Mayo Clinic Staff

يُعَد تقديم الرعاية لشخص ما يعاني من داء الزهايمر أو الخَرَف المصاحب له أمرًا مجهدًا جسديًّا وعاطفيًّا في كثير من الأحيان. سوف تفقد سلامك الداخلي في محاولتك لتوفير أفضل عناية ممكنة. يمكنك أيضًا التأقلم مع مشاعر الحزن والغضب والشعور بالوحدة أو الشعور بالذنب. قد تزيد كل هذه العوامل من خطورة اكتئاب مقدّم الرعاية.

تعلم كيفية التعرف على أعراض الاكتئاب، واستخدام إستراتيجيات التأقلم واحصل على العلاج المناسب عند الضرورة.

ما أعراض الاكتئاب؟

قد يُسبب لك تقديم الرعاية الشعور بالحزن أو الخواء أو اليأس. يمكن أن يتسبب أيضًا في فقدان الاهتمام بالأشياء التي ستكون ممتعة عادة. إذا كانت هذه المشاعر مستمرة أو تعطل قدرتك على العمل، فقد تكون مصابًا بالاكتئاب.

يُشخَّص الاكتئاب، الذي يُطلق عليه أيضًا الاضطراب الاكتئابي الحاد، عندما تحدث العلامات والأعراض معظم اليوم تقريبًا يوميًّا لفترة طويلة. قد تتضمن هذه الأعراض والعلامات ما يلي:

  • مشاعر الحزن أو الانهيار في البكاء أو انعدام القيمة أو اليأس
  • فقدان الاهتمام أو المتعة في معظم الأنشطة العادية أو جميعها
  • اضطرابات النوم
  • الشعور بالتعب ونقص الطاقة
  • تغيرات في الشهية أو الوزن
  • القلق أو الهياج أو سهولة الاستثارة أو التململ
  • تباطؤ التفكير أو التحدث أو حركات الجسم
  • صعوبة التفكير أو التركيز أو اتخاذ القرارات أو تذكر الأشياء
  • الشعور بانعدام القيمة
  • الشعور بالذنب أو لَوْم النفس بشأن أشياء ليست خطأك
  • أفكار متكررة عن الموت أو أفكار عن الانتحار أو محاولات الانتحار
  • مشكلات جسدية غير مبررة، مثل آلام المعدة أو الصداع

ماذا يمكن أن يفعل مقدمو الرعاية إن أصيبوا بالاكتئاب؟

على مقدِّمي الرعاية لمرضى الخَرَف اعتبار أعراضهم وعلاماتهم نتيجة طبيعية لتقديم الخدمة، أو عليهم أن يتجنبوا العلاج بدون خوف أو خجل. ومع ذلك، يُعَد الاكتئاب مرضًا كأي مرض لا يمكن تجاهله. قد يؤثر الاكتئاب غير المُعالَج على صحتك الجسدية وقدرتك على تقديم الرعاية الصحية للآخرين.

إن كنت تعاني من علامات وأعراض الاكتئاب، اطلب المساعدة. تحدث إلى طبيبك أو قم بزيارة طبيب أمراض نفسية، أو اختصاصي علم النفس أو ممتهن صحة عقلية آخر. يمكنك الحصول على علاجك من خلال التشخيص السليم، مثل الاستشارة أو الأدوية.

ماذا يمكنك أن تفعل لتقليل خطر الاكتئاب؟

تشير الدراسات إلى أن بعض العوامل قد ترتبط بانخفاض خطر الاكتئاب بين مقدمي الرعاية لمرضى الخَرَف. وهي تتضمن:

  • الدعم الاجتماعي. يرتبط نقص الدعم الاجتماعي بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب لدى مقدمي الرعاية. اطلب الدعم من العائلة والأصدقاء، أو شارك في مجموعة دعم مقدمي الرعاية، أو استخدم خدمات الاستجمام أو خدمات رعاية البالغين التي تمنحك وقتًا بعيدًا عن تقديم الرعاية.
  • إستراتيجيات التأقلم الفعالة. إن إستراتيجيات التأقلم التي تركز على فَهم مشكلات معينة في تقديم الرعاية واتخاذ خطوات لتصحيحها قد تقلل من خطر التعرض للاكتئاب. قد تتوفر المواد التعليمية حول الإستراتيجيات الفعالة لتقديم الرعاية وحل المشكلات لدى طبيبك أو المراكز المجتمعية للمسنين أو هيئات مثل رابطة الزهايمر أو تحالف مقدمي الرعاية الأسرية، ومجموعات الدعم المجتمعية وعبر الإنترنت.

تشمل إستراتيجيات التأقلم الأخرى التي قد تساعدك في التعامل مع تأثير تقديم الرعاية على صحتك العاطفية والجسدية والعقلية ما يلي:

  • الرعاية الذاتية. يمكن أن تساعد ممارسة التمرينات البدنية في التحكم في الإجهاد وقد ثبت أنها من التدخلات الفعالة لعلاج الاكتئاب. تناوُل نظام غذائي صحي، ومحاولة الحفاظ على مواعيد نوم منتظمة.
  • تقنيات العقل والجسم. قد يساعدك التأمل واليوغا والتعبير الإبداعي على تقليل التوتر والاسترخاء والتحكم في الانفعالات.
  • تخصيص وقت لنفسك. المشاركة في المناسبات المجتمعية أو الثقافية أو الدينية أو الاجتماعية التي تجدها مريحة أو ممتعة أو مُثرِيَة.
  • تخصيص وقت للعلاقات الأخرى. اقضِ بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة.
  • ابدأ بتدوين يومياتك. يمكن أن تكون كتابة اليوميات بمثابة منفذ لاستكشاف وإدراك المشاعر التي تواجهها كمقدم رعاية.
27/02/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة