داء الزهايمر والخَرَف: نصائح للرعاية اليومية

تتطلَّب الرعاية اليومية لشخص مصاب بالخرف الانتباه إلى كل من الاحتياجات والراحة. تعرَّفْ على نصائح لتوفير رعاية داعمة.

By Mayo Clinic Staff

غالبًا ما يحتاج المصابون بداء الزهايمر أو الاضطرابات الأخرى التي تسبب الخَرَف إلى مساعدة في التعامل مع النشاطات اليومية العادية، مثل الاستحمام وارتداء الثياب وتناول الطعام واستخدام الحمام. هذه المساعدة الشخصية والعملية تتطلب القرب والملامسة باستمرار وبصفة متكررة. أحيانًا يكون هذا النوع من الرعاية محل ترحيب أو قَبول، لكن المصاب بالخَرَف يمكن أن يشعر بعدم الراحة أو بالضيق.

إذا كنت ترعى شخصًا مصابًا بالخَرَف، فاستعن بالنصائح التالية لتقديم رعاية داعمة ومحترمة ومفيدة.

الاستحمام

قد يكون الاستحمام صعبًا؛ لأن الشخص الذي في رعايتك قد يُحرج من كونه عارًا أمامك، أو مستاءً من حاجته إلى هذه الرعاية أو غير مرتاح للاستحمام. كما يتطلب الاستحمام انتباهًا مستمرًا منك لتجنب السقوط أو الإصابة الأخرى. تشمل النصائح:

  • اجعل الحمام آمنًا. ثبت قضبان الأمان، وضع حصيرة مطاطية على أرضية حوض الاستحمام أو الدش، واستخدام كرسيًّا متينًا أو كرسي استحمام. ركِّب رأس دُش محمول باليد إن أمكن.
  • وفر اللوازم (الإمدادات). ضع الصابون والشامبو وقطعة القماش والمناشف في مكانها مسبقًا حتى لا تضطر إلى ترك الشخص الذي تحت رعايتك دون مراقبة.
  • اجعل الحمام مكانًا مريحًا. تأكد من أن الحمام دافئ ومضاء جيدًا. شغِّل موسيقى هادئة إن كانت تعزز الاسترخاء.
  • حافظ على الخصوصية. إذا كان الشخص الذي في رعايتك واعيًا بذاته حول كونه عاريًا، فقدم له منشفة على الكتفين أو الحِجر. واستخدم إسفنجة أو قطعة قماش للتنظيف تحت المنشفة.
  • اتسم بالاحترام. اشرح ما تفعله وما ستفعله تاليًا. دع الشخص الذي في رعايتك يساعدك قدر الإمكان.
  • بادل بالتناوب بين الاستحمام الكامل أو الاستحمام بالإسفنجة. قد تكفي مرتين أو ثلاث مرات من الاستحمام الكامل خلال الأسبوع. وخلال ذلك، استخدم قطعة قماش أو إسفنجة لتنظيف وجه الشخص ويديه وقدميه وتحت الإبطين والأعضاء التناسلية. قد يكون غسل الشعر بخرطوم رشاش في حوض المطبخ أسهل بالنسبة لبعض الأشخاص.
  • جفف بالكامل. استخدم المناشف لتجفيفه بلطف واحرص على تجفيف ثنايا الجلد لتجنب التهيج.

ارتداء الملابس

تتضمن عملية ارتداء الملابس اختيار ما يناسب الطقس، والتفضيلات الشخصية، واتباع الخطوات بترتيب معين. قد يكون من الصعب أو المزعج بالنسبة للشخص المصاب بالخَرَف أن ينفذ المهام التي تنطوي على تخطيط أو اتخاذ قرارات. إليك بعض النصائح لمساعدتك في عملية ارتداء الملابس:

  • تقديم التوجيهات. يمكن وضع قطع الملابس بترتيب يسمح بارتدائها، أو تقديم الملابس قطعة بقطعة مع تعليمات بسيطة عن ارتدائها.
  • تقييد الاختيارات. كثرة الخيارات قد تجعل اتخاذ القرار معقدًا وتؤدي إلى الهياج. ضع بعض الملابس بعيدًا في غرفة أخرى.
  • ضع في اعتبارك الأذواق الشخصية والخيارات غير المفضلة. اترك للشخص الذي تعتني به فرصة اتخاذ قراراته. إذا كان يريد ارتداء الشيء نفسه، حاول شراء أكثر من قطعةٍ من نفس النوع إن أمكن.
  • اجعل المهمة سهلة ومريحة. اختر الملابس ذات القياس المريح التي يسهل ارتداؤها وخلعها. يمكن استبدال أربطة الحذاء والأزرار والأبازيم بأشرطة التثبيت القماشية أو مقابض السحابات الكبيرة.

تناول الطعام

موعد الوجبات مهم للحفاظ على جودة التغذية ورطوبة الجسم. قد ينسى المصابون بالخَرَف أن يتناولوا الطعام أو الشراب، وقد يشعرون أن مهمة تناول الطعام صعبة أو مزعجة. ومن الأفكار التي تجعل موعد الوجبات صحيًّا ومريحًا:

  • الروتين. تناول الطعام في الوقت نفسه كل يوم بقدر الإمكان. وإذا كانت الوجبات صعبة أو تستغرق وقتًا طويلًا، فحاول أن تجعلها متكرِّرة بمقادير أقل على مدار اليوم.
  • الحفاظ على ترطيب الجسم. قدِّم أكوابًا صغيرة من الماء بصفة متكررة على مدار اليوم للحفاظ على الترطيب المناسب للجسم. وقدم أطعمة تحتوي على محتوى مائي مثل الفواكه والحساء والسموذي.
  • البيئة الهادئة. تجنب مصادر التشتيت، مثل التليفزيون والراديو. أبعد الفوضى غير الضرورية عن الطاولة. أغلق الهواتف.
  • الأطباق وأدوات المطبخ. اختر الأطباق الأسهل في الاستخدام: كالأطباق البيضاء بدلًا من المنقوشة، والآنية بدلًا من الصحون، والمعالق بدلًا من الشُّوَك، والأصابع بدلًا من الأدوات. استخدم المصاصات القابلة للانحناء أو الأكواب ذات الأغطية.
  • حصص الطعام. يمكن تقطيع الطعام إلى قطع في حجم اللقمة قبل تقديمه، أو تحضير الطعام على شكل قطع صغيرة. قدِّم كل صنف من الطعام على حدة؛ لأن اختيار الطعام قد يسبب الهياج.
  • خيارات الطعام. حضر الأصناف المفضلة والمعتادة من الطعام قدر الإمكان، وتأكد من تقديم قدر كافٍ من الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة.
  • التشجيع وتقديم مثال يُحتذى به. يمكنك المساعدة في الخطوات الأساسية لتناول الطعام من خلال عرض كيفية الإمساك بالملعقة، أو الوقت المناسب لتناول شراب، أو المضغ الكافي بعد تناول كل قَضمة. كما يمكن أن تمسك يد الشخص برفق لمساعدته في استخدام الأدوات.
  • مشاركة الوجبات. تناولوا الطعام معًا واستغلوا الوجبات كفرصة للزيارة.

المراحيض

قد يُصاب الشخص المصاب بالخَرَف بفقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء (السَّلَس) لأسباب عديدة، مثل الحالات الطبية، أو الأدوية، أو صعوبة الوصول إلى المرحاض، أو عدم الوعي لحاجته إلى دخول المرحاض. يمكنك أن تقدم المساعدة بالأساليب التالية:

  • اجعل العثور على المرحاض أمرًا سهلًا. قم بإخلاء مسار الذهاب إلى الحمام عن طريق إزالة الأثاث والسجاد. أبقِ باب الحمام مفتوحًا حتى يكون المرحاض مرئيًّا، أو ضع صورة لمرحاض على باب الحمام. ضع مرحاضًا محمولًا في غرفة النوم للاستخدام الليلي.
  • ضع جدولًا لدخول المرحاض. اصطحب الشخص الذي تعتني به إلى المرحاض وفقًا لجدول مُنتظَم، على سبيل المثال: كل ساعتين وقبل الوجبات، أو الاستحمام، أو الأنشطة الأخرى.
  • تنبَّه للعلامات. قد يشير التململ أو الشد على الملابس للحاجة إلى استخدام المرحاض. تعلّم الكلمة أو العبارة التي يستخدمها الشخص ليعبر عن الرغبة في قضاء حاجته، وقد لا تكون هذه الكلمة مرتبطةً مباشرةً بقضاء الحاجة.
  • اجعل خلع الملابس مهمة سهلة. استبدل الأزرار والسحابات بأشرطة الربط القماشية. اختر السراويل ذات الخصور المطاطية، بدلًا من الأحزمة.
  • كن داعمًا. تقبل الحوادث بصدر رحب عند وقوعها. استخدم عبارات مشجعة وتجنب النقد.

الحصول على الدعم

تواصل مع إحدى الوكالات المخصصة للبالغون الأكبر سنًا في مقاطعتك أو منطقتك، أو بفرع رابطة الزهايمر طلبًا للموارد التي تساعدك في الرعاية اليومية، أو الخدمات المؤقتة التي تمنحك الراحة، أو مجموعات الدعم التي تسمح لمقدمي الرعاية بتشارك الأفكار.

27/02/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة