مرض الزهايمر: تسهيل أوقات تناول الوجبات

هل ترعى شخصًا مقربًا لك مصابًا بمرض الزهايمر؟ افهم ما يسبب مشكلات تناول الطعام وكيف يمكنك التشجيع على التغذية الصحية.

By Mayo Clinic Staff

مرض ألزهايمر وتحديات الأكل يتلازمان غالبا سويا. بينما يتطور ألزهايمر يمكن للتغذية السيئة أن تزيد من الارتباك وتؤدي إلى الضعف البدني كما تزيد من خطر العدوى ومخاطر صحية أخرى.

إذا كنت تعتني بحبيب مصاب بألزهايمر فافهم ما الذي يؤدي إلى مشاكل الأكل وكيف يمكنك تشجيع التغذية الجيدة.

يرجى التفكير في الحالات الأساسية

إذا كان لديك شخص مقرب يعاني من صعوبة في تناول الطعام، افحص المشكلات الأساسية مثل:

  • مشكلات الفمية. تأكد من ملاءمة طاقم الأسنان واستخدامه. افحص قرح الفم أو المشكلات الفمية أو السِّنِّية الأخرى.
  • آثار الأدوية. تخفف معظم الأدوية الشهية بما في ذلك العقاقير المستخدمة لمعالجة ألزهايمر. إذا كنت تعتقد أن الأدوية تسهم في إحداث مشكلات تناول الطعام اسأل طبيب هذا الشخص عن بعض البدائل.
  • الأمراض المزمنة. يمكن للسكري والاعتلال القلبي والمشكلات الهضمية والاكتئاب أن يؤثر على الرغبة في تناول الطعام. يمكن أن يتسبب الإمساك في الأثر نفسه. قد تحسن معالجة هذه الحالات أو الحالات الأساسية الأخرى من شهية هذا الشخص العزيز.

الاعتراف بانخفاض المهارات والحواس

في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر، قد ينسى المقرب لديك تناول الطعام أو يفقد المهارات اللازمة لإعداد وجبات الطعام المناسبة. اتصل به لتذكيره بتناول الطعام أو اعرض عليه المساعدة في تحضير الطعام. إذا كنت تشتري البقالة لأحبائك، فاختر الطعام الذي يسهل إعداده أو لا يحتاج إلى طهي.

إذا قمت بتحضير وجبات الطعام مقدمًا، فراجع كيفية فتحها وإعادة تسخينها. أو يمكنك التفكير في استخدام خدمة توصيل الطلبات للمنازل.

قد يعاني أحباءك كذلك مما يلي:

  • نقص حاستي الشم والتذوق مما قد يؤثر على الرغبة في تناول الطعام
  • صعوبة البلع في المراحل التالية للمرض

توقع الهياج وتشتت الانتباه

يمكن للهياج وغيره من الأعراض والعلامات الأخرى لمرض الزهايمر أن يجعل من الصعب الاستمرار في الجلوس لفترة طويلة بما فيه الكفاية لتناول الوجبة. ويمكن لمشتتات الانتباه أثناء تناول الطعام أن تزيد من سوء هذا الأمر. لتقليل مشتتات الانتباه:

  • تناول الطعام في مكان هادئ بعيدًا عن التلفاز.
  • ضع هاتفك الجوال على وضع الاهتزاز
  • قم بإزالة أي أشياء غير ضرورية من على الطاولة

لا تشجع المقرب لديك على شرب الكحوليات. على الرغم من أن الكحول قد يحفز الشهية، إلا أنه قد يؤدي إلى الارتباك والهياج ويسهم كذلك في السقوط.

الحفاظ على الأعمال المعتادة

يمكن أن يكون التغيير صعبًا بالنسبة للشخص العزيز المصاب بمرض الزهايمر. يمكن للحفاظ على الأعمال المعتادة أن يجعل وقت الوجبات أسهل. حاول أن:

  • اعتبار أوقات الوجبات كفرص للتفاعل الاجتماعي. يمكن لنبرة الصوت الحميمة والمبهجة أن تضبط المزاج.
  • ينبغي احترام التفضيلات الشخصية والثقافية والدينية والتي تخص المأكولات، مثل تناول الكعك المستدير بدلاً من الخبز أو اجتناب لحم الخنزير.
  • إذا كان الشخص العزيز يتناول دائمًا الوجبات في وقت معين، ينبغي مواصلة تقديم الوجبات في تلك الأوقات.
  • ينبغي تقديم الوجبات بطريقة متسقة في مكان مألوف وبطريقة مفضلة قدر المستطاع.

الإبصار

استخدم الأطباق البيضاء لمساعدة الشخص العزيز لديك التمييز بين الطعام والطبق. وبالمثل، استخدم حصيرة منضدة بلون مختلف للمساعدة على تمييز الطبق عن الطاولة. التزم بالألوان الصلبة — رغم أن الأطباق، والأواني، والبطانات المنقوشة مربكة.

استعن بالأدوات سهلة الاستخدام

في بعض الأحيان تكون الأوعية أسهل في استخدامها من الأطباق. وبالمثل، تكون الملاعق أسهل في استخدامها من الشوك. جرب المصاصات القابلة للانحناء أو الأكواب ذات الأغطية للسوائل.

جرب أنواع الأطعمة، نوعًا واحدًا في كل مرة

إذا كان الشخص العزيز مغرمًا للغاية بطبق كامل من الطعام، يمكن وضع نوع واحد من الطعام في الطبق في كل مرة. كما يمكن أيضًا تقديم العديد من الوجبات الصغيرة في أثناء اليوم بدلاً من ثلاثة وجبات كبيرة.

يمكن تقطيع الطعام إلى قطع في حجم اللقمة. تكون الأطعمة التي يمكن تناولها بالأصابع أسهل — ولكن ينبغي تجنب الأطعمة التي يصعب مضغها وبلعها مثل المكسرات والفشار والجزر النيء.

خذ وقتك

لا تستعجل الوجبات. ذكر الشخص المقرب لقلبك بالمضغ والبلع بحذر، وامنحه الكثير من الوقت حسب ما يلزمه.

شجع الشخص المقرب لقلبك على اتباع ما تفعل، مثل طريقة الإمساك بالشوكة أو الشرب من الكوب — أو ضع يدك بلطف فوق يد الشخص المقرب لقلبك لتعلمه كيفية الإمساك بأدوات الأكل وجلب الطعام في اتجاه فمه.

اعمل على تضمين تغذية إضافية

حاول توفير الأطعمة الصحية مثل الخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والبروتين الخالي من الدهون. إذا كنت تواجه صعوبة في جعل أحبائك يتناولون ما يكفي من الطعام، فأعد الأطعمة المفضلة.

من الممكن أن يمثل الحفاظ على الرطوبة مشكلة للأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر. قدم أكواب صغيرة من الماء أو السوائل الأخرى على مدار اليوم بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على محتوى مائي مثل الفواكه والحساء والحليب المخفوق والفواكه المخفوقة.

استشر الطبيب في حالة حدوث فقدان للوزن.

من الممكن أن يمثِّل ضمان التغذية الجيدة تحديًا، إلا أنه يستحق العناء. من الممكن أن تساعد التغذية الجيدة أحبائك على التغلب على نحوٍ أفضل — بدنيًا وعاطفيًا — على تحديات ألزهايمر.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة