داء الزهايمر والخَرَف: نصائح من أجل تواصل أفضل

يمكن أن تساعدك إعادة التفكير في استراتيجيات الاستماع والتحدث على التواصل مع شخص مصاب بالخَرَف.

By Mayo Clinic Staff

يمكن أن يكون التواصل مع شخص مصاب بداء الزهايمر أو الخَرَف ذي الصلة أمرًا صعبًا.

قد يعاني فرد من أفراد الأسرة أو صديق مصاب بالخَرَف من صعوبة في فهمك وقد تواجه صعوبة في فهم ما يحاول تبليغه. هناك احتمالية لحدوث سوء فهم أو ارتباك أو إحباط في كلا الجانبين ما يجعل التواصل أكثر صعوبة.

ستحتاج إلى صبر ومهارات استماع جيدة واستراتيجيات جديدة. وفيما يلي مساعدة بشأن تخفيف الإحباط وتحسين سبل التواصل.

ما المُتوقَّع

قد يواجه الشخص المصاب بالخَرَف صعوبة في تذكُّر الكلمات أو التواصل بوضوح. قد تلاحظ أنماطًا في المحادثات، بما في ذلك:

  • تواجه مشكلة في العثور على الكلمة الصحيحة
  • استبدال الكلمات
  • وصف الشيء بدلًا من تسميته
  • تكرار الكلمات أو القصص أو الأسئلة
  • خلط الأفكار أو العبارات غير ذات الصلة معًا
  • فقدان ترابط الفكر
  • قلة التحدث
  • العودة إلى اللغة الأولى

ما يمكنكَ فعله للمساعدة

لزيادة الفهم في كلا الاتجاهين:

  • كن صبورًا. استمع جيدًا لمرضى الخَرَف دون مقاطعتهم.
  • تعلَّم لتفسِّر. جَرِّب فَهْم ما قيل اعتمادًا على المحتوى. وإذا كان المريض يبذل جهدًا كبيرًا في توضيح فكرته، فساعده باقتراحاتك.
  • كن على تواصُل. تَواصَلْ مع المريض بالعين مع مناداته باسمه. لا تتحدَّثْ بيديك.
  • انتبِهْ جيدًا إلى الإشارات غير اللفظية. تحدَّثْ بلطف. حافِظْ على الاسترخاء.
  • وفِّرْ له الراحة. إذا كان الشخص المصاب بمرض الخَرَف يواجه مشكلات في التواصل، فدعه يعرف أنْ لا بأسَ في ذلك، وشجِّعه بلطف.
  • أظهِرْ الاحترام. تجنَّب حديث الأطفال أو العبارات التصغيرية مثل "فتاة جيدة." لا تتحدَّثْ عن الشخص كما لو أنه غير موجود.
  • تجنَّبْ مصادر التشتت. الحدُّ من المقلقات البصرية والضوضاء الخلفية، ومنها صوت التلفاز أو الراديو، والذي يُعيق عملية السمع، والإنصات بانتباه، أو التركيز.
  • حافِظْ على البساطة. استخدِمْ عبارات قصيرة. وبينما يتطوَّر المرض، اطْرَح أسئلة تتطلَّب إجابة نعم أو لا. قسِّم الطلبات إلى خطوات مفردة.
  • قدِّمْ اختيارات. قدِّم اختيارات عند طلب أمر ما قد يرفضه المريض. على سبيل المثال، إذا كان المريض رافضًا للاستحمام، فيُمكنكَ قول: "أتحبُّ الاستحمام قبل أو بعد تناوُل العشاء؟"
  • استخدِمْ إشارات مرئية. تُعزِّز الإيماءات أو الإشارات المرئية الأخرى في بعض الأحيان من الفهم أكثر من الكلمات بمفردها. على سبيل المثال، بدلًا من مجرد السؤال عما إذا كان المريض بحاجة إلى استخدام المرحاض أم لا، فاصحبه إلى المرحاض وأَشِرْ إليه.
  • تجنَّبْ نقده، أو تصحيحه، أو مناقشته. لا تُصحِّح الأخطاء. تجنَّب الجدل عند ذكر المريض أمرًا أنت معترض عليه.
  • خذ فترة استراحة. إذا شعرتَ بالإحباط، فاحصُلْ على فترة استراحة.

تزداد تحديات التواصُل كلما تقدَّم المرض. ستجد غالبًا أن التواصل دون كلام مع أفراد الأسرة أو الصديق، مثل التواصُل عن طريق اللمس أو صوتكَ الخافت، لن سيكون هامًّا فقط، بل ذات مغزى أيضًا.

07/09/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة