مرض الزهايمر: ضع خيارات الرعاية طويلة المدى في الاعتبار

في النهاية، يحتاج أغلب مرضى الزهايمر رعاية خارجية. فكِّر في الخيارات، من الرعاية المؤقتة وخدمات الرعاية النهارية للبالغين إلى دور الرعاية الدائمة والرعاية التمريضية المنزلية.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تعتني بأحد أفراد عائلتك المصابين بمرض ألزهايمر أو الخرف المرتبط به، فمن المهم فهم خيارات الرعاية طويلة الأجل وتقييم خدماتها وجودتها بعناية. ومن هنا تبدأ المساعدة.

الحفاظ على أحبائك بالمنزل

الرعاية المنزلية بقريب يعاني من مرض ألزهايمر أمر غاية في الأهمية. لتحقيق ذلك — وللحفاظ صحتك وعافيتك — هناك مصادر متنوعة للرعاية المنزلية يمكنك أخذها بعين الاعتبار. على سبيل المثال:

  • خدمات الرعاية المنزلية. تقدم خدمات الرعاية المنزلية المساعدة في العناية الشخصية مثل تناول الطعام والاستحمام وارتداء الملابس والتزين وقضاء الحاجة. تقدم بعض الجهات المساعدة في تحضير الوجبات وفي تقديم الأعمال المنزلية اليومية.

    كما تتوفر الرعاية التمريضية الأساسية — كالمساعدة في تناول الأدوية والعناية بالجروح والمعدات الطبية — في العادة. تقدم بعض الجهات خدمات إضافية كالعلاج الطبيعي.

  • خدمات الرعاية قصيرة الأمد والجليس المرافق. تعد خدمة الجليس المرافق مثالية لأنها تمنحك راحة البال لقضاء بضع ساعات خارج المنزل. كما أنها تمنح لمرضى ألزهايمر فرصة الاندماج في المجتمع. يمكن أن تنشأ علاقات مميزة بين الأشخاص الذين يعانون من الخرف ومرافقيهم.

    بإمكانك الاتصال بالأهل أو الأصدقاء أو الجيران للجلوس مع قريبك عندما تحتاج إلى استراحة. إذا كنت تفضل تدبيرًا أكثر رسميةً، فكِّر في خدمات الرعاية قصيرة الأمد التي تقدمها المنظمات المجتمعية.

  • مراكز الرعاية النهارية للبالغين. تقدم مراكز الرعاية النهارية للبالغين خدمة التواصل الاجتماعي وخدمات صحية محدودة وتمارين للعقل والجسد وموسيقى ومجموعات دعم وغيرها من الأنشطة في بيئة آمنة تحت الإشراف. يترك المشتركون منازلهم ويحضرون يوميًا أو بضع ساعات أسبوعيًا. تُقدم المواصلات والوجبات في بعض الأحيان. تُصمَّم بعض مراكز الرعاية النهارية للبالغين للأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر.
  • إدارة رعاية المسنين. يمكن لهذا النوع من الإدارة تقييم احتياجات أحبائك من كبار السن وتنسيق مواردهم. في بعض الحالات، يمكن لمديري رعاية المسنين تولي جميع جوانب الرعاية. تقدم بعض الجهات الحكومية المحلية والجمعيات الخيرية خدمات استشارية لرعاية المسنين مجانية أو بمبلغ متغير حسب مقدرة الفرد.

أخذ خيارات الرعاية الداخلية في الاعتبار

كلما تطور المرض سيصبح قريبك في حاجة إلى مساعدة أكثر. قد تحتاج إلى أخذ خيارات بديلة عن الرعاية المنزلية في الاعتبار. على سبيل المثال:

  • مرافق الرعاية الدائمة. إذا كان حبيبك بحاجة إلى دعم في العناية الشخصية والأنشطة اليومية، مثل إعداد الطعام، لكنه لا يحتاج إلى عناية طبية متخصصة، فإنه أو إنها قد يكون مناسبا لمرفق الرعاية الدائمة.

    تعرف هذه المرافق أيضا بالإقامة والعناية، إعاشة البالغين أو العناية الداعمة. حبيبك قد يقيم في شقة أو جناح خاص أو يشترك في مكان واحد مع مقيمين آخرين.

  • عناية الخرف المتخصصة. إذا كان قريبك يحتاج إلى مراقبة أكثر أو مساعدة فما المتاح عبر مرافق الرعاية الدائمة التقليدية، هو أو هي قد ينتفعان من الإقامة المساعدة "لرعاية الذاكرة".

    قد تتنوع الخدمات التفصيلية، لكن عموما تعرض هذه المرافق تدريبا مهنيا متخصصا وتقوم ببناء اليوم حول أنشطة هادفة بناء على خلفية الأشخاص ومناطق قوتهم. الدلائل البصرية، مثل العلامات أوالصور، تستخدم كثيرا لمساعدة المقيم على المحافظة على استقلاله. إجراءات السلامة العالية مثل المخارج الآمنة متوفرة.

  • دار التمريض. إذا احتاج حبيبك إلى عناية طبية متخصصة، فقد تكون دار التمريض هي الخيار الأفضل له. توفر دور التمريض غرفة وإقامة وعناية طبية وإشرافا مستمرا طيلة الوقت.

    بعض دور التمريض لديها تسهيلات خاصة للأشخاص المصابين بألزهايمر — البيئة والأنشطة وفلسفة الرعاية تتمحور حول احتياجاتهم.

اختيار نوع الرعاية

للتوصل إلى مكان وجود الموارد في منطقتك، راجع الجمعية الوطنية للوكالات المحلية الخاصة بالشيخوخة. عند محاولة تحديد نوع الرعاية الأمثل لحبيبك، عليك مراعاة الأسئلة التالية:

  • هل يحتاج حبيبك إلى مساعدة لتحضير وجبات الطعام أو العناية بمتطلبات شخصية أخرى؟
  • هل يحتاج حبيبك إلى مساعدة في تناول الأدوية أو التعامل مع المشاكل الطبية الأخرى، مثل أمراض القلب أو داء السكري؟
  • هل حبيبك يحتاج إلى رقابة مستمرة على مدار 24 ساعة أو رعاية خاصة؟ إذا كان الأمر كذلك، فما نوع المهارات التي يجب أن تكون لدى مقدم الرعاية كي يقدم هذا النوع من الرعاية؟
  • هل تفضل مرفقًا متخصصًا في رعاية مرضى الزهايمر؟
  • كيف ستتحمل تكاليف رعاية حبيبك؟
  • هل ستقوم المنشأة بتقديم الرعاية لقريبك بمستوى مقارب لرعايتك؟

لا تكون بعض الأماكن مجهزة تجهيزًا جيدًا لدعم المتعايشين مع مرض الزهايمر. مع تغير احتياجات حبيبك، فقد تتغير خيارات الرعاية كذلك. وإذا أجريت أي ترتيب جديد للرعاية، فسوف يتضمن ذلك التوفيق بين قدراتك في تقديم الرعاية وبين متطلبات قريبك.

المشاركة في تحمل الأعباء تُحسّن الرعاية

طلب المساعدة قد يسهل من تحمل الأعباء المادية والعاطفية لتقديم الرعاية — وكلما راعيت خيارات الرعاية مبكرًا، كان الأمر أفضل. وإذا انتظرت حتى تتفاقم أزمة من الأزمات، فقد تتخذ قرارًا متعجلاً. وعوضًا عن ذلك، لا تتعجل وقيّم احتياجات حبيبك الحالية وخياراته في المستقبل.

27/09/2018