هل ينبغي أن أتفادى المنتجات التي تحتوي على تريكلوسان؟

إجابة من برتش كيه توش، (دكتور في الطب)

الإجابة هي: على الأرجح.

التريكلوسان مادة كيميائية لها خصائص مضادة للبكتيريا. لعقود من الزمان، أضيف التريكلوسان إلى منتجات العناية الشخصية مثل صابون اليد ومستحضرات التجميل ومواد تتراوح من الملابس الرياضية إلى عبوات الأطعمة. عندما تستخدم منتجًا يحتوي على تريكلوسان، يمكن أن تُمتص كمية صغيرة عبر جلدك أو فمك.

وفي عام 2017، أعلنت إدارة الغذاء والدواء (FDA) أن مادة التريكلوسان غير معترف بها عمومًا بأمانها وفاعليتها للمنتجات المطهرة المخصصة للاستخدام في أماكن الرعاية الصحية. حظرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 2016 أيضًا منتجات الغسيل المطهر للمستهلك دون وصفة طبية والتي تحتوي على التريكلوسان من التسويق للمستهلكين. تشمل هذه المنتجات صابون اليدين السائل والرغوي والهلامي والصابون وغسول الجسم. قام الخظر على أن الشركات المصنعة لم تثبت أن التريكلوسان آمن للاستخدام اليومي طويل الأمد.

تتبع خطوات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الدراسات الحديثة التي أثارت أسئلة بخصوص كون تريكلوسان يهدد صحة البشر. أظهرت الأبحاث أن تريكلوسان:

  • يغير التنظيم الهرموني لدى الحيوانات
  • قد يسهم في نشوء جراثيم مقاومة للمضادات الحيوية
  • قد يضر بالجهاز المناعي

لا يمثل تريكلوسان مكونًا أساسيًا في العديد من المنتجات. وقد تبين أن إضافة تريكلوسان إلى معجون الأسنان تساعد في الوقاية من التهاب اللثة. ولكن لا توجد أدلة أن الصابون المضاد للبكتيريا وغُسول الفم التي تحتوي على تريكلوسان يوفر حماية أكثر من الماء والصابون العادي، بحسب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

إذا كنت قلقًا بشأن التريكلوسان، فتحقق من قوائم مكونات منتجاتك.

With

برتش كيه توش، (دكتور في الطب)

July 29, 2021