لقد تمت ترقيتي إلى منصب جديد في العمل يتطلب الكثير من السفر، ولم أعتد سابقًا على كثرة السفر. كيف يمكنني أن أوازن بين صحتي ومهنتي وسفري؟

إجابة من إدوارد تي كريغان، (دكتور في الطب)

تهانينا على وظيفتك الجديدة! لكن سفر رجال الأعمال ليس عطلة، وعليك أن تكون مستعدًا لهذه التجربة الجديدة.

ربما يُعتبَر نظام العمل من الساعة 9 صباحًا إلى 5 مساءً أمام المكتب من مخلفات الماضي، وتحتاج إلى أن تكون مرنًا وسريع التكيف لمجاراة نمط الشركات الحديثة. إليك بعض النصائح والأفكار لمساعدتك على إيجاد التوازن عند السفر من أجل العمل.

  1. الصحة أساسية للنجاح المستقبلي. إذا تَراجعَت صحتك دون مستوى أساسي معيّن، قد يؤدي ذلك إلى تبديد مهاراتك ومواهبك. على أقل تقدير، احرص على ممارسة التمارين الهوائية لمدة 30 دقيقة على الأقل خمسةَ أيام في الأسبوع، ومارس تمارين القوة مرتين أسبوعيًا. ومن الأفكار الجيدة أيضًا أن تلتقي مع مدرب شخصي لتعلم كيفية تنفيذ التمارين بشكل صحيح.

    أيضا، المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء. يمكنك تحسين شعورك الصحي العام عن طريق استشارة اختصاصي تغذية مسجل وتدوين الأطعمة التي تتناولها.

    ولا يمكنك التقليل من أهمية النوم لاسترجاع عافية الجسم. أظهرت الأبحاث أن معظم الأشخاص الذين ينامون أقل من سبع ساعات لا يؤدون المهمات العقلية المعقدة بنفس كفاءة الأشخاص الذين ينامون ما يقرب من سبع ساعات في الليل.

  2. يجب أن تكون منظمًا لأبعد الحدود. في عالم الطهي، يزرعون في ذهن الطهاة مفهوم "mise en place"، والذي يعني أن كل شي يجب أن يكون في مكانه. يجب أن يكون لديك روتين ثابت، وإلا فقد تنسى جواز سفرك أو مفاتيحك.

    عندما تكون مرهقًا أو متعبًا، لا يمكنك الوثوق بدماغك. من المهم أن تحمل معك قلما باستمرار وتحتفظ بقائمة مكتوبة وتبقيها في مكان لن تفقدها فيه. بدون قائمة، قد ينتهي بك الأمر في المطار الخطأ أو تفقد أمتعتك.

    الليلة السابقة للسفر حاسمة جدًا، خاصة إذا كنت ستغادر في رحلة طيران صباحية. قم بتصفيف ملابسك وحدد المقتنيات التي تلزمك — مثل الهاتف الجوال وبنك الطاقة المحمول وأسلاك الشحن — وإلا فإنك قد تنساها. إذا كنت ستسافر جوًّا، خذ أمتعتك على متن الطائرة لتقليل احتمال ضياعها ولتوفير الوقت بعد وصولك لوجهتك لكي لا تضطر للانتظار بجانب آلة استلام الحقائب.

  3. الدخول في "الحالة الذهنية" المناسبة. يتداول الرياضيون كثيرًا فكرة الدخول في "الحالة الذهنية" المناسبة والاندماج والتركيز فيما تفعله. وينطبق المبدأ نفسه على عالم الأعمال. ينبغي أن تركز بصفاء ذهني على الوظيفة التي بين يديك وأن تدرك أنه إذا كنت مشتتًا بالتزاماتك الأخرى، يحتمل يؤثر ذلك على تميز أدائك.

لذلك عندما تسافر للعمل، احرص على الحفاظ على صحتك وتركيزك وتنظيمك للأمور، واعتمد على أجندة أعمال واضحة جدًا.

19/05/2020 See more Expert Answers