خلال فترة الحياة، تكون صحة العظام خاصةً مهمة للنساء، اللاتي يعانين ارتفاع خطر الإصابة بهشاشة العظام أكثر من الرجال. لذلك، ينبغي معرفة المعلومات حول الأمور التي تجعل العظام أقوى.

عظامك تقدم لك الكثير بشكل يفوق خيالك. بالتأكيد تعطيك عظامك البنية، والدعم اللازمين لكي تتنفس، وتسير، وتحمل حقيبة ثقيلة، أو تركب دراجة. كما تحمي أيضًا أعضاء جسمك، وتثبت عضلاتك، وتخزّن الكالسيوم وتمدك به، وهو أحد المعادن الذي تحتاج إليها جميع خلايا الجسم. ولكن في السنوات الأخيرة، اكتشف الباحثون أيضًا أن الهيكل العظمي يلعب دورًا مهمًّا في نظام الغدد الصماء، حيث يساعد على تنظيم عملية التمثيل الغذائي للجسم، والحساسية للأنسولين.

وطوال العمر، تُعد صحة العظام أمرًا مهمًّا بالنسبة للمرأة. هشاشة العظام — مرض يسبب ضعف العظام، وسهولة تعرضها للكسر — وهو مرض شائع بنسبة تصل إلى الضعف عند النساء مقارنة بالرجال. ويطور نحو نصف عدد النساء البِيض مشكلة كسور العظام المرتبطة بهشاشة العظام عند نقطة ما. ولدراسة ذلك الأمر، فإن خطر الإصابة بذلك المرض يفوق خطر الإصابة بسرطان الثدي، والنوبات القلبية، والذبحة الصدرية معًا. إن خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور تقل على نحو ما عند النساء من السود، والآسيويين، وذوي الأصول الإسبانية.

فكر في هيكلك العظميّ كمخزن للعظام. مثلما تستفيد حالتك المالية من عمليات التمويل التي تضعها جانبًا، وتسحب منها في وقت الحاجة، فإن صحة عظامك يمكنها الاستفادة من تمويل الكالسيوم والمعادن الأخرى المخزنة في هيكلك العظمي. تعتمد الحالة الصحية الجيدة للعظام على الحفاظ على رصيد بنك العظام لديك مع الاستمرار في إمداده بالمعادن التي يمكنها تلبية احتياجات جسدك.

تتمُّ الكثير من المعاملات في حسابكَ في بنك العظام. وذلك لأن عظامكَ تعيش، وتنمو أنسجة تتغيَّر باستمرار. وعلى مدار العمر، تتفتَّت أجزاء من العظام القديمة أو البالية وتُزال، وتتشكَّل عظام جديدة. هذه العملية، التي تُسَمَّى إعادة التشكيل، تُشْبِه عمليات الإيداع والسحب في حسابكَ في بنك العظام الخاص بك. من خلال هذه العملية، يُجَدِّد الهيكل العظمي نفسه ويحافظ عليها.

خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، يُشَكِّل جسمكَ عظامًا جديدة أسرع من تفتيت العظام القديمة، وينمو الهيكل العظمي حجمًا وكثافة. تُشير كثافة العظام إلى مقدار الكالسيوم والمعادن الأخرى التي تحتوي عليها عظامك. وكَمِّيَّة الأنسجة العظمية في هيكلك العظمي (كتلة العظم) تزداد بسرعة. وبالنسبة للفتيات، يَحْدُث الحد الأقصى لنمو العظام في السنوات بين سن البلوغ وسن 18 عامًا، وتصل ذروة كثافة العظام في سن مبكرة إلى منتصف الثلاثينيات.

ولكن في أوائل الثلاثينيات من عمركَ، تبدأ الأمور بالتغيُّر. وفي هذا الوقت يصل معظم الناس إلى ذروة كتلة العظام، أي الوصول إلى أقصى كمِّيَّة من كتلة العظام. بعد ذلك، تبدأ عمليات السحب في تجاوُز الودائع. وتبدأ تدريجيًّا بفقدان كثافة العظام في النوع الإسفنجي من نسيج العظم (العظم التربيقي). على الرغم من أن هذا أمر طبيعي، فمن غير الطبيعي أن تتجاوز عمليات السحب عمليات الإيداع بمعدَّل يجعل أجزاء الهيكل العظمي الخاصة بكَ ضعيفة وهشة.

يعتمد مدى احتمال إصابتكَ بهشاشة العظام على مقدار الكتلة العظمية التي تحصل عليها خلال شبابك، والسرعة التي تفقدها بها بعد ذلك. كلما زادت ذروة كتلة العظام، كان لديكَ عظام أكثر كرصيد "في البنك"، وكانت احتمالية إصابتكَ بهشاشة العظام أقل بتقدُّمكَ في العمر.

بعض جوانب كتلة العظام ليست ضمن سيطرتك. فتؤثِّر العوامل الوراثية على قوة وحجم عظامك. وبشكل عام، يكون لدى النساء كتلة عظام أقل من الرجال. ولكن يُمكِنكَ اتخاذ خطوات لضمان وجود حساب صحي في بنك العظام. ومع أنه من المهم بناء عظام قوية وصحية أثناء مرحلتَي الطفولة والمراهقة، فإن هذه الخطوات ستحمي عظامكَ أيضًا في مرحلة البلوغ.

فيما يلي بعض المصطلحات المتعلقة بقوة العظام ومفهوم بنك العظام.

  • كتلة العظام هي المقدار الكلي للأنسجة العظمية في هيكلك العظمي. تخيلها كإجمالي الأصول في حسابك في أي وقت.
  • كثافة العظام تشير إلى مدى تكدس هذه الأنسجة بإحكام — مدى غناء عظامك بالمعادن. تخيل أن الفواتير الدولارية محفوظة بالكامل في صندوق ودائع آمن. كلما زاد المحتوى المعدني للعظام، زادت كثافة وقوة العظام. عندما تحتوي العظام على عدد أقل من المعادن من المعتاد، فإنها تفقد في نهاية المطاف تركيبها الداعم الداخلي.
  • قوة العظام إلى قدرة العظام على تحمل الضغط وهي تعتمد على جودة العظام، بما في ذلك الكتلة والكثافة. يمكنك مقارنة ذلك بقدرة حسابك المصرفي على التعامل مع المعاملات اليومية الكبيرة. بعبارة أخرى، كلما زادت عظامك وكلما كانت أكثر كثافة، أصبح هيكلك العظمي أكثر قوة - وأصبح حسابك المصرفي العظمي أكثر وفرة.

إن وجود عظام قوية يجعلك أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام أو التعرض لكسور.

June 28, 2019