تتشكل رأس الطفل بسهولة. تعرف على أسباب رعاية المناطق المسطحة برأس الطفل وكيفية ذلك.

By Mayo Clinic Staff

العديد من الأطفال حديثي الولادة لديهم رؤوس غير مستوية قليلًا. لكن هل ذلك يدعو للقلق؟ فهم ما يسبب عدم استواء رؤوس الرضع ومتى يكون العلاج ضروريًا.

في بعض الأحيان، يتشكل رأس الرضيع بطريقة غير مستوية عند مروره عبر قناة الولادة. وفي حالات أخرى، يتغير شكل الرأس بعد الولادة نتيجةً للضغط على ظهر الرأس عندما يستلقي الرضيع على ظهره.

ستلاحظ منطقتين رخوتين أعلى رأس الرضيع وهما موضعان لم تنمُ فيهما عظام الجمجمة معًا بعد. تسمى هاتين المنطقتين باليافوخ، حيث تسمح لرأس الرضيع الكبيرة نسبيًا بالانتقال عبر قناة الولادة الضيقة. كما أنها تلاءم دماغ الطفل لتنمو سريعًا خلال فترة الطفولة.

تكون جمجمة الرضيع لينة، لهذا فإن استناد رأسه على مكان واحد قد يؤدي إلى اعوجاج شكل رأسه بعد مرور الفترة التي يمكن فيها استواء الرأس بعد اعوجاجه لحظة الولادة. تُعرف هذه الحالة بمتلازمة الرأس المسطحة.

قد تكون قولبة رأس طفلك الموضعية أكثر وضوحا حين تنظر إليه من أعلى. من هذا الموضع قد تبدو خلفية رأس طفلك مسطحة من ناحية واحدة أكثر من الأخرى. قد تبدو الأذن في الجهة المسطحة كأنها مدفوعة للأمام.

وتشكيل وضعية الرأس تعتبر مسألة تجميلية غالبًا. فالبقع المسطحة المرتبطة بالضغط على الجزء الخلفي من الرأس لا تسبب تلف الدماغ ولا تتعارض مع تطور الطفل.

يجب أيضًا عدم القلق المبالغ فيه بشأن شكل رأس الطفل كي لا تفقدي بعضًا من متعة الأمومة الجديدة. ففي غضون أشهر قليلة، سيساعد التحكم الأفضل بالرأس والرقبة الطفل على إبقاء الضغط موزعًا بالتساوي على الجمجمة.

سيُجري طبيب طفلكِ اختبارًا جسديًا لتشخيص تشوه الدماغ الموضعي. لكن التغييرات في طريقة وضع طفلك يمكن أن يقلل من عدم الاستواء وتسريع عودة الرأس إلى الشكل الطبيعي. على سبيل المثال:

  • تغيير الاتجاه. استمري في وضع طفلك على ظهره للنوم، لكن مع تبديل اتجاه الرأس عند وضعه في السرير. أو ضعي رأس الطفل بالقرب من حافة السرير في مرة وعند مقدمة السرير في المرة التالية. يمكنك أيضًا حمل طفلك على ذراعيك بالتبادل في كل مرة رضاعة. في حالة عودة طفلك إلى الوضع الأصلي أثناء النوم، فعدلي وضعه في المرة القادمة.
  • احملي طفلك. إن حمل الطفل عند استيقاظه يساعد في تخفيف الضغط الحاصل على رأس الطفل من التقلبات وأدوات النقل ومقاعد الأطفال.
  • جربي وضع الطفل مستلقيًا على بطنه. وضعي طفلك على بطنه كثيرًا للتمتع باللعب تحت الإشراف الدقيق. وتأكدي من ثبات السطح.

إذا لم يتحسن شكل الرأس المستوي من خلال المساعدة على تصحيح التشوهات عند عمر 6 أشهر أو كان طفلك أكبر من 8 أشهر ومصابًا بتشوه حاد، فقد يصف طبيب طفلك خوذة مصبوبة للمساعدة في تشكيل رأس طفلك. تخفف الخوذة المصممة خصيصًا الضغط على الجانب المسطح من رأس طفلك.

تكون الخوذات المصبوبة أكثر فعالية عندما يبدأ العلاج بها في سن يتراوح بين 4 و12 شهرًا، حيث تكون الجمجمة لا تزال لينة والدماغ ينمو بسرعة. لا يرجح أن يكون العلاج باستخدام الخوذة المصبوبة فعالاً بعد سن عام، حيث تلتحم عظام الجمجمة معًا وتصبح وتيرة نمو الرأس أقل سرعة.

في بعض الأحيان، تتسبب المشكلة العضلية الأساسية — مثل الصعر — في أن يثبت الطفل رأسه مائلاً إلى أحد الجانبين. في هذه الحالة، يمثل العلاج البدني أهمية بالغة للمساعدة في إطالة العضلات المتضررة والسماح للطفل بتغيير أوضاع رأسه بحرية أكثر.

وفي حالات نادرة، يندمج اثنين أو أكثر من الصفائح العظمية في رأس الطفل قبل الأوان. تدفع هذه الصلابة أجزاء أخرى من الرأس للخارج عندما ينمو الدماغ. عادةً ما تُعالج هذه الحالة، المعروفة باسم تَعَظُّمُ الدُّروزِ الباكِر، أثناء مرحلة الرضاعة. لإعطاء الدماغ المساحة الكافية للنمو والتطور، يجب فصل العظام المندمجة بشكل جراحي.

إذا كنت تشعر بالقلق إزاء شكل رأس طفلك، فاستشر طبيب طفلك.

Sept. 27, 2018