الأخذ برأيها

عندما تصبح الرعاية ذات طابع شخصي، يدرك طبيب مايو كلينك قيمة النهج المستند إلى الأدلة.

By Mayo Clinic Staff

لسنوات، قامت روزالينا جي ماكوي، (دكتور في الطب)، بتقديم نصائح للمرضى والزملاء في قسم Mayo Clinic للطب الباطني المجتمعي حول تجنُّب الاختبارات والعلاجات ذات القيمة المُنخفِضة — تلك التي تُثقل كاهل المرضى بالتكاليف والأذى والأعباء المُحتمَلة، ولكنها لا تقدم إلا فوائد قليلة. من السهل إلقاء العظات، ولكن كما تعلَّمتِ الدكتورة ماكوي من خلال خَوفها على صحتها، فليس من السهل تطبيقها.

في عام 2017، عُولجت الدكتورة ماكوي من حالة مُتقدِّمة من لِمْفُومة هودجكيِن. هي الآن في مرحلة التعافي، هذه الشابَّة والأُم لطفلين في سِنِّ ما قبل المدرسة يجب أن تكون مُستمتِعة بفَوزها. ولكن بدلاً من ذلك، كما كتبتْ في مقالٍ إلى زملائها المنشور في صحيفة Journal of Clinical Oncology، تجد الدكتورة ماكوي نفسها قلقةً بشأن عدم مُراقبة فريق الرعاية لها باستمرار، والذي يُوصي بعدم إجراء عمليات فحص روتينية للمُراقبة.

وكتبت أيضًا: "لقد كنتُ مندهشة، ومُرتبكة، وخائفة ورافضة حتى". "هل يُمكنني حقًّا نِسيان تلك الاختبارات؟"

وقال اختصاصي الدَّمَويات المُتابع لحالة الدكتورة ماكوي "إن اختبارات التصوير الروتينية تُولِّد نتائج إيجابية زائفة، وقلقًا، وتكاليف باهظة دون فائدة مُحدَّدة أو ذات معنى لفرص بقاء المريض على قيد الحياة." كانت هذه معلومات تعرفها الدكتورة ماكوي جيدًا. لقد قدَّمتِ نفس الأدلَّة لمَرضاها، وإن كان ذلك عن أمراض وتدخُّلات طبية مُختلفة. لكن بعد أن أصبحت هي نفسها مريضة، لم تستطع الدكتورة ماكوي "أن تتخلَّى عن الخَوف من أن يكون هذا الإرجاء مُجرَّد وَهْم."

وكما كتبتِ الدكتورة ماكوي إن ذلك أعطاها فَهمًا أفضل للمَخاوف والقلق الذي شاركها فيه مرضاها، حول السرطان وغيرها من الأمراض. تقول في مَقالها: "لقد قادَني العيش في هذه التجارِب إلى التساؤل وتقدير المبادئ الأساسية للتشارُك في صُنع القرار". "كطبيب في المُمارسة السريرية، لم يعُد لديَّ ثقة ساذَجة في قُدرتي على تقديم المشورة للمرضى حول الإسراف في الاختبارات والإجراءات والعلاجات مُنخفِضة القيمة. بدلاً من ذلك، يُمكنني الآن التعاطُف بطريقةٍ جديدة وحقيقية مع مخاوفهم وآمالهم وصراعاتهم الداخلية حول قرارات العلاج."

يَستخدم الباحثون في مركز توصيل علوم الرعاية الصحية بمستشفى Mayo Clinic، روبرت د وباتريشيا إي كيرن التكنولوجيا والوسائل الأخرى لتطبيق المبادئ الهندسية لإعادة تخيُّل تجربة الرعاية الصحية. ادعم جهودنا اليوم.

تمكين المرضى من خلال المشاركة في اتخاذ القرارات

في بعض الأحيان قد تعني الرعاية التي تُركز على المريض تقديم مقدار أقل من الرعاية وليس المزيد منها. قد تتوفر قائمة طويلة من الاختبارات، وطرق العلاج، والإجراءات لأي حالة، ولكن قد يثبت عدم جدوى كل منها في إضافة قيمة إلى رعاية المريض مع مرور الوقت.

قد يسبب الإفراط في العلاج ضررًا.

يصعُب التواصل مع المرضى الذين يشعرون بالضعف النفسي والخوف. أثناء اتخاذ القرارات المشترَكة، يناقش الأطباء والمرضى إيجابيات وسلبيات قائمة على الأدلة لبعض الإستراتيجيات العلاجية. ذكرت روزالينا جي مكوي (دكتور في الطب)، أن الهدف من إجراء بحث في اتخاذ القرارات المشتركة هو التعاطف مع المرضى ومساعدتهم في نفس الوقت على اتخاذ قرارات مستنيرة تتعلق بصحتهم.

ويُضاف كل هذا لنصل إلى رعاية أعلى قيمةً، وفقًا لما ذكره الباحثان روبرت دي وباتريشيا كيرن في مركز Mayo Clinic لعلوم تقديم الرعاية الصحية. يعمل خبراء المركز على تطوير أفضل الممارسات، مثل اتخاذ القرارات المشتركة الذي يُخلِّص نظام الرعاية الصحية من التكاليف غير الضرورية ويظل مطابقًا لنموذج Mayo Clinic للرعاية. ومن خلال تمكين المريض، يدعم المركز القيمة الجوهرية لعيادة Mayo Clinic وهي - احتياجات المريض تتصدر الأولوية - وسط مشهد رعاية صحية دائم التطور.