لا تستسلم أبدًا

تتمنى فيكتوريا ماجنوس أن تدعم الآخرين الذين يعانون اضطرابات الأكل.

By Mayo Clinic Staff

لقد حققت فيكتوريا ماجنوس نقلة كبيرة في حياتها عندما قابلت طبيب الجهاز الهضمي في Mayo Clinic، Michael Camilleri، دكتور في الطب، أستاذ أثرتون ووينيفريد دبليو بين. وتعرب Mayo Clinic عن امتنانها الكبير للجمعية التي تمتلكها عائلتها، Magnus Charitable Trust، والتي تُعد أحد المتبرعين الرئيسيين، لدعم أبحاث أمراض الجهاز الهضمي.

كافحت فيكتوريا ماغنوس من شيكاغو لأكثر من 10 سنوات للتغلب على اضطراب الأكل الذي دمر صحتها وأفسد راحتها. لقد حددت زيارتها إلى Mayo Clinic في العام الماضي في إحدى لحظات الأزمات، والتي أسمتها فترة الحضيض، مسارًا جديدًا لها في الحياة. من خلال مشاركة قصتها التي روتها بأسلوبها، تأمل فيكتوريا في مساعدة الآخرين من خلال زيادة الوعي باضطراب الشهية والعواقب الوخيمة والدائمة التي قد تحدث لهم.

هذه هي رحلتي المليئة بالمعاناة والمثابرة والأمل. أشارك قصتي هذه لأنني أؤمن إيمانًا راسخًا بأن هناك غرض أكبر لكل ما مررت به. وللآخرين الذين يمرون بتجارب مماثلة، أريدهم أن يعرفوا أنهم ليسوا لوحدهم.

عندما كنت طالبةً في المدرسة الثانوية، بدأت أفكر أنني من المفترض أن أبدو بطريقة معينة وإنني إذا ما كنت أكثر نحافةً فإن أشخاصًا أكثر سيُعجبون بي. لقد غيرت عاداتي الغذائية في البداية ببطء، حيث كنت أفوت تناول وجبات الطعام وأخبر من حولي أنني أكلت بينما أكون لم آكل في الحقيقة. وفي نهاية المطاف، زاد شعور الرغبة الملحّة أكثر من اللازم مما دفعني إلى الأكل بشراهة. وقد أدى الإجهاد إلى تفاقم اضطراب الأكل لدي، ولكي أبدو أكثر نحافة، بدأت أشفط بطني، لدرجة أنني أصبحت أتنفس من الصدر.

ولم أكن أعلم أنني أعاني من اضطراب الأكل حتى وصلت للسنة الدراسية الأولى في المدرسة الثانوية. لقد شعرت أن حملاً كبيرًا قد أُزيح أخيرًا عن كاهلي ولم يعد عليَّ إخفاء هذا المرض بسبب الخجل. ذهبت للعلاج، مرهقةً بالطبع ولكن كلي عزم وتصميم؛ مما ساعدني على البدء في إعادة بناء حياتي ببطء.

ولكن، كما هو الحال مع أي حالة إدمان، وجد اضطراب الأكل طريقه للظهور مرة أخرى عندما كنت ضعيفة. لقد انتكست. لقد علقت في حلقة مفرغة من الاكتئاب والعزلة والشراهة واليأس من وجود أي حل سريع يجعلني أشعر بأنني "طبيعية". وبدا الاستسلام فكرةً أفضل من المقاومة، لكنني كنت أعرف أن ذلك لم يكن ضمن اختياراتي المتاحة.

تمثل هذا العلاج السريع في العلاجات القولونية والمُليِّنات. لقد أصبحت مدمنةً على الشعور بالفراغ الذي منحتني إياه. إلى جانب أنني ظللت أتنفس من الصدر لسنوات عديدة، أصبح جسدي يعتمد تمامًا على هذه الأدوية. وبدلاً من إيجاد طريقة لعلاج السبب الجذري لإدماني، ألقيت باللوم على الجميع وعلى كل شيء آخر، مما زاد الأمر سوءًا. واصلت البحث عن المزيد من الحلول السريعة واستكشفت العديد من العلاجات والأطباء. لقد أظهر التشخيص أنني أعاني من خلل القاع الحوضي وهو من المضاعفات الناجمة عن اضطراب الأكل الذي يضعف عضلات البطن والحوض.

عندما كان عمري 27 عامًا، كان جسدي وعقلي قد وصلا أخيرًا إلى نقطة الانهيار. كانت سلوكيات اضطراب الأكل وإساءة استخدام العلاجات القولونية أسبوعيًا والمليِّنات يوميًا أكثر من أن يتحملها جسدي وعقلي وروحي. فكل شيء كان مختل التوازن. وفي نهاية المطاف انتقلت للعيش مع والدتي؛ لأنني كنت ضعيفةً جسديًّا لدرجة أنني بالكاد أستطيع النهوض من السرير. وشعرت كما لو أن شخصًا ما وضع 50 رطلًا من الأوزان على جسدي، وكان الاكتئاب يزداد سوءًا يومًا بعد يوم. لقد شعرت بالوحدة والخوف. وأدركت أنني أصبحت منفصلة تمامًا عن الجزء السفلي من جسدي. ولم أعُد أستطيع تفسير الإشارات التي يطلقها جسدي لتلبية احتياجاته الأساسية. لقد أصبح الوضع لا يطاق.

ذهبت أمي على الفور إلى Mayo Clinic محاولةً الحصول على فهم أفضل لما يحدث لي. وأنا هناك، كان من حسن حظي أنني تعرفت على طبيب الجهاز المَعدي المَعوي، مايكل كاميليري، دكتور في الطب وهو طبيب رائد في علاج الجهاز المَعدي المَعوي وأبحاثه وتأهيل القاع الحوضي. لقد جلس معي ومع والدتي لوقت كاف وشرح ما كان يحدث لي بالضبط. وكان خلل القاع الحوضي قد ازداد سوءًا على مر السنين، بسبب استمرار سوء العلاج وتجاهل مؤشرات المرض التي بدت على جسدي بشكل صارخ. ولحسن الحظ، كانت حالتي قابلة للعلاج. أدركت أيضًا أنني شخص ما يزال يستحق أن أقاتل من أجله.

لقد كانت لحظةً عظيمة، وشعَرت كما لو أن تلك الأوزان قد رُفعت أخيرًا. لقد انهرتُ من البُكاء خلال الاجتماع. لا يُمكنني التعبير عن امتِناني تِجاه دكتور كاميليري في تلك اللحظة. أدركت مُؤخرًا خطورة حالتي المَرضية. لقد كنتُ مُستعدًّا هذه المرَّة للاستماع والتصرُّف.

انضمَمْتُ لبرنامج الخلل الوظيفي في القاع الحوضي في عيادة Mayo. لقد أظهر البرنامج لي مدى عَزْلي عن جسدي. لقد بدا لي أن كلَّ الأمور تسير كما في السابق بصورةٍ طبيعية. لم أُدرك كم كان الأمر سَيئًا حتى بدأتُ الكفاح خلال كلِّ جلسات التدريبات وتحديد مَوعد مع الطبيب. كان علي أن أتخلص من عادة الامتلاء والتنفس على الصدر لتحرير الضغط والعضلات التي كانت تعمل بشكل مفرط. اضطررتُ إلى معرفة كيفية جعل جِسمي وبطني "يتأقلمان على تلك الحالة." لقد كان من الصَّعب التخلِّي عن العادة ووجَب التعامُل مع ذلك.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد تعلَّمتُ أنه مع كلِّ مُواجهة لاضطرابٍ الأكل، هناك دائمًا آثار جانبية ونتائج طويلة المدى لا يتمُّ الحديث عنها على نِطاقٍ واسع أو حتى الإشارة إليها. وبالنسبة لي، يُعدُّ خلل القاع الحوضي مِثالًا على ذلك حيث إنه ينبُع من سلوكيات مُتعلِّقة باضطراب الأكل لديَّ وخاصة إساءة استخدام المُليّنات وأدوية القَولون. وقد كان التعامُل مع خلل القاع الحوضي خطوةً مُهمَّة بالنسبة لي ولا أزال أعمل على تطوير نمَط حياة صحي ومُستدام حيث يعدُّ اليوغا والتأمُّل عُنصرَين مُهمَّين في ذلك.

وفي نفس الوقت، فإنني أُدرك أن تجاوُز اضطراب الأكل بالكامل يُمكن أن يكون عملية تستمر طوال الحياة. ولهذا السبب، لا أحبُّ أبدًا قول، "إنني تعافَيت." حيث إن الإدمان يظل دائمًا إدمانًا. يتمثَّل الفرْق الوحيد في أنَّنا نحتاج إلى الطعام للبقاء على قيد الحياة ويجِب أن أتعلَّم كيفية خَوض علاقة صحية وآمِنة من خلاله. أحبُّ الإشارة إلى نفسي على أنَّني "مُتعافٍ إلى الأبد."

أواجه كلَّ يوم من خلال الوعي والقَبول بأنني سأبذُل قُصارى جُهدي وإذا تعثَّرتُ أو انْهَرت، فسأُناضِل دائمًا لأتذكَّر أنَّني لم أصِل إلى حدِّ المِثالية. يُعدُّ حُبُّ الذَّات والتَّسامُح هما أفضل هَدِيَّتَين يُمكنني منحهما لنفسي. وأدرك الآن، أنه في حال تسبَبَ ذلك الإدمان في السيطرة علي لبعض الوقت، فبإمكاني التغلُّب على ذلك نظرًا لكَوني مُقاتلًا. لديَّ الكثير من الأمور التي أعيش من أجلها والكثير لأرده.

ويتمثَّل جُزء من هذه الرحلة في قيامي وعائلتي ببذْل المزيد لمُساعدة الآخرين. وقد تسبَّب ذلك في إلهامي بفكرة Magnus Charitable Trust لدعم الأبحاث المُتعلقة بالجهاز المَعدي مَعوي في Mayo Clinic للعثور على المزيد من الحلول للأشخاص المُصابين بخلل مَعدي مَعوي.

ويتمثَّل الجُزء الآخَر من الرحلة في ذِكر قِصَّتي حيث من المُهمِّ أن يعرِفَ الناس أنه من المُمكِن أن ىؤثر اضطراب الشهية على أي شخص. حيث يُمكن أن تتسبَّب في سرقة حياتك وسعادتك وتركك تشعر بالهزيمة. أحثُّ دائمًا أي شخص أقابِلُه على أن يتعامَل مع اضطراب الأكل بإيمان وعلى ألا يستسلم أبدًا.

يتمثَّل شِعاري الشخصي في "النهوض" لأنه بغَضِّ النظر عن عدد المرَّات التي انهرتُ فيها، فإنَّني لم أتوقَّف أبدًا عن الاعتقاد بأن حياتي كانت تَعني بالنسبة لي أكثر من ذلك.

ولم تنتهِ قِصَّتي عند ذلك الحد. إذا تمَّ اختياري لأتحمَّل هذه المُواجهة، فلا بُدَّ أنَّ هناك سبَبًا رئيسيًّا وراء ذلك. سأقاتِل كلَّ يومٍ لفَهْم هذا السبب وسأُساعِد الآخرين الذين يُناضِلون كذلك.

يُساعد دعم الأبحاث في Mayo Clinic الخاصَّة بأمراض الجهاز المَعدي مَعوي على فَهْمٍ أفضل لكيفيَّة عمل هذه الحالات. يُمكن لداعمينا توفير مِنَح دِراسيَّة وجوائز للتطوير الوظيفي لباحثينا ومُساعدتنا على تطوير موارد المُستودَع الحيوي الخاصَّة بنا من أجل توفير الوقت للأطباء السَّريرين.