التطلع

رحلة أندي: تصبح ولاية وايومنغ مان أول متلقٍ لعملية زراعة الوجه في Mayo Clinic

By Mayo Clinic Staff

يتطلع Andy Sandness، الذي يبلغ من العمر 32 عامًا، إلى مستقبل بوجه يشبه الوجوه الأخرى بين الناس بعد قضاء عقد من الزمن مصابًا بتشوه خطير في الوجه. وأصبح أول من يُجرى له زراعة وجه في Mayo Clinic (مايو كلينك) في شهر يونيو 2016.

قرر آندي ساندنيس في لحظة اندفاع أن يتوجه لمشاهدة إحدى مباريات الهوكي أثناء رحلة له إلى منيا بوليس-سانت بول. توجه آندي ساندنيس إلى الملعب، واشترى علبة فشار وشاهد المباراة باهتمام شديد بين حوالي 18000 شخص من الجماهير.

يتذكر قائلا "لقد شعرت أن كل شيء كان طبيعيًا. ولم أفكر في الأمر حتى صباح اليوم التالي عندما استيقظت. لم يحدق أحد في وجهي. ولم يسألني أي شخص. ولم يحدث شيء. فقط شعرت وكأنني وجه آخر وسط هذا الحشد."

على مدى عقد من الزمن، كان آندي يتهرب من نظرات الأطفال إليه حيث كانوا يحدقون إليه ويهمسون في أذن بعضهم البعض، بينما كانت تطول نظرات الكبار إليه قليلاً في محاولة لتفسير ما تراه أعينهم.

لكن الأمر كان بالنسبة لآندي تذكيرًا لا ينقطع بخطأ جسيم ارتكبه في عام 2006.

ذكريات ماضية

نشأ آندي البالغ من العمر الآن 32 عامًا، في وايومنغ ذات المناظر الطبيعية الخلابة، متعطشًا للهواء الطلق ومستمتعًا بالصيد البري وصيد الأسماك والسباحة وغيرها الكثير. ولكنه كان يعاني أيضًا من أعراض الاكتئاب في أواخر سنوات مراهقته وأوائل العشرينات من عمره.

وفي ليلة من ليالي كانون الأول/ديسمبر، أقدم على تنفيذ إحدى أفكاره الانتحارية. فقد وجَّه بندقية الصيد إلى تحت ذقنه وأطلق الزناد. ونتيجةً لذلكَ، دمر آندي فكه العلوي والسفلي وأنفه والجزء العلوي من حنكه وعظام خده وجزءًا من محجري عينيه وكل أسنانه ما عدا اثنتين.

يقول ريد، والد آندي: "الشيء الوحيد الذي رأيته هو آندي خارجًا من غرفة الطوارئ وقد تم تركيب أنبوب له للتنفس."

عندما أفاق آندي في المستشفى، كان يشعر بالامتنان لأنه لا يزال على قيد الحياة، بيد أنه كان يدرك أن حياته لن تعود كما كانت أبدًا.

يقول آندي: "كانت أمي تجلس بجانب سريري". "لن أنسى أبدًا نظرة الألم التي شاهدتُها في عينيها في ذلك اليوم."

لقد نجا آندي، ولكن أصبح لديه تشوُّه خطير في الوجه. فلم تعد لديه شفاه ليمُصَّ بها أي سوائل. ولم يعد بإمكانه أكل أي شيء صلب، كالمكسرات أو الحبوب أو حتى رقائق البطاطس. في النهاية، ركب الأطباء أنفًا اصطناعيًا له، لكنه لم يكن جيد المظهر، فقد كان يسقط كثيرًا ولم يكن ليصلح لأن يكون بديلًا طبيعيًّا لأنفه.

وكانت الوصمة الاجتماعية أسوأ. فالتشوه الذي أصاب وجهه كان واضحًا لكل مَن كان ينظر إليه.

يقول آندي: "عندما كنتُ أذهب إلى متجر Wal-Mart أو المركز التجاري، كنت أتجنب الالتقاء بالأطفال الصغار لأنني لم أكن أريد تخويفهم. وعندما كنت أرى أطفالًا قادمين نحوي، كنت عادة أشيح بوجهي بعيدًا عنهم أو أختفي من أمامهم."

وعلى الرغم من أن البالغين كانوا أكثر تحفظًا في إبداء مشاعرهم، فإنه كان يدرك أثر شكل وجهه على كل مَن يراه.

وبعد أن استقرت حالته، تم نقل آندي إلى مايو كلينك في أعقاب الحادث مباشرة. كان الدكتور سمير مارديني، هو جرَّاح التجميل والترميم الذي بدأ عملية إعادة بناء وجه آندي، بما في ذلكَ الهيكل العظمي والأنسجة الرخوة الخاصة بالوجه.

يقول الدكتور مارديني: "إن آندي شخص مميز للغاية. اعتدت أن أخبر المرضى المصابين بتشوهات خطيرة تتطلب ترميمًا أننا سنذهب في رحلة معًا وأنني سأكون معهم طوال الرحلة. وعليك أن تتحلى بالقوة والصبر والمثابرة معي أثناء هذه الرحلة. وإذا كانت هناك أوقات عصيبة، فاعلم أننا سنواجهها معًا.

أخبرت آندي بهذا لأنني كنتُ أعلم أنه أمامه الكثير ليخوضه. شعرتُ منذ بدء الأمر أن هناكَ رابطًا بيني وبين آندي. فقد أحسست أنه من نوعية الأشخاص الذين يمكن أن يجتازوا تلك الرحلة معي."

على مدار الأعوام العشرة التالية، تعاوَن الدكتور مارديني وآندي معًا. وقد بذل الدكتور مارديني كل ما بوسعه، إلا أن الطرق التقليدية لم تستطع أن تعيد أنف آندي أو فمه أو أسنانه أو شكله العام إلى أفضل مستوى.

وهذا ما جعل آندي يعزل نفسه في إطار عائلته وأصدقائه المقرَّبين فقط. التحق آندي بوظيفة في حقول النفط في وايومنغ، حيث لم يكن مضطرًّا للالتقاء بالكثير من الناس، وكان يقضي معظم الوقت في الغابة وحده يمارس الصيد البري وصيد الأسماك.

كان يريد تكوين عائلة وإنجاب أطفال، ولكن مظهره جعل مجرد تعرُّفه على فتاة حلمًا.

بعدها، وذات يوم منذ خمسة أعوام، أبلغ الدكتور مارديني مدير العمليات الجراحية في مركز عصام ودلال عبيد لجراحة الزراعة الترميمية، آندي بأنه من الممكن أن يكون هناك خيار آخر هو زراعة الوجه.

القرار

أحد الأشياء التي أخبرها الدكتور مارديني لأندي أولاً عن عملية زرع الوجه هو أن أي مريض يفكر في الخضوع لهذه العملية سيتعين عليه فهمها جيدًا.

وقد شارك الدكتور مارديني ما لديه من معرفة في ذلك الوقت ــ قد تستعيد العلمية العديد من هياكل الوجه لتحسين المظهر والوظيفة، لكنها بعيدة عن الكمال، ومثلها مثل أي عملية زرع، كانت هناك مخاطر حقيقية تتعلق بالرفض ومضاعفات أخرى.

وحتى في ظل أفضل السيناريوهات، سيتعين على أندي أن يتبع نظامًا يوميًا من الأدوية المثبطة للمناعة لبقية حياته، مما يجبره على إجراء تغييرات في أسلوب حياته لتجنب المرض.

وقد تحدث أندي مع أصدقائه وعائلته. وقد عمل في Mayo Clinic مع خبراء آخرين في زراعة الأعضاء بما في ذلك حاتم عامر, دكتوراه في الطب, المدير الطبي لمركز عصام ودلال عبيد للجراحة الترميمية وزراعة الأعضاء، بالإضافة إلى خبراء في الطب النفسي وعلم النفس والعمل الاجتماعي والصيدلة والتغذية وغير ذلك.

وأوضح الدكتور مارديني أن كل عضو في فريق Mayo Clinic، بدايةً من أخصائي التغذية إلى طبيب زراعة الأعضاء، يتمتع بحق النقض — إذا لم يكونوا مقتنعين بأن أندي على دراية بالقدر المستطاع، فلن تُجرى له عملية الزراعة.

ارتفع آندي إلى مستوى التحدي، حيث تعلم كل ما يستطيع تعلمه عن العملية وتداعياتها المحتملة.

نهج متكامل

لا يزال Andy يضع في اعتباره هدية العائلة المتبرعة. وصرح "لم يكن ليتحقق ذلك دون المتبرع وعائلته". "لا يمكنني تقديم الشكر الكافي لما فعلوه وما منحوني إياه."

تمتلك Mayo Clinic أكبر برنامج متكامل لزراعة الأعضاء في الولايات المتحدة. يُجري أكثر من 150 جراحًا وطبيبًا في المقرات الكائنة في أريزونا، وفلوريدا، ومينيسوتا أكثر من 1,000 عملية زراعة أعضاء في المتوسط سنويًا، بمعدل ثلاث عمليات في اليوم.

أدرك الأطباء في مركزEssam and Dalal Obaid لجراحة الزراعة الترميمية ومركز الطب التجديدي التابعين لمركز Mayo Clinic أن عليهم تطوير قدر أكبر من الخبرة لمساعدة Andy.

يقول الطبيب Mardini: "إن عملية زرع الوجه هي مزيج من العديد من العمليات الجراحية الأخرى التي نجريها بشكل روتيني، والتي تضم جراحة الجفن، وجراحة الفك، وجراحة العصب الوجهي، والجراحة التجميلية، وكذلك الجراحة المجهرية الاستبنائِيًّة."

جمع الطبيب Mardini فريقًا كبيرًا من خبراء Mayo Clinic. وشارك في جراحة زراعة وجه Andy جراحين تجميل وطبيب عيون. كان المختصون في طب الأسنان، وزراعة الأعضاء، والأمراض الجلدية، والطب النفسي، وعلم النفس، والرعاية الحرجة، والتخدير، والأشعة، والأمراض المُعدية، وأمراض الأنف، وتحديد نوع النسيج، وعلم المناعة، والطب التجديدي، وعلم الأعصاب، والتمريض، والعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، والعمل الاجتماعي، وعلم أمراض التخاطب واللغة متواجدين قبل العملية الجراحية وبعدها من بين العديد من المختصين الآخرين.

ضم الفريق العاملين من LifeSource، وهي المنظمة المعنية بعملية التبرع بالأعضاء في ولاية مينيسوتا، وولاية داكوتا الشمالية، وداكوتا الجنوبية.

الإعداد

للتحضير لزرع الوجه الأول لعيادة Mayo Clinic، أمضى الدكتور مارديني وفريقه 50 عطلة نهاية أسبوع في إتقان العملية نفسها في مختبر التشريح البشري. لقد تعاونوا مع مجموعة من المهندسين ذوي الخبرة في إجراء فحوصات الأشعة المقطعية للرأس وصنع نماذج تسمح للجراحين بإجراء الجراحة فعليًّا - مما يعني إجراء عمليات قطع العظام التي تحدث أثناء عملية زرع الوجه على جهاز كمبيوتر قبل بدء الجراحة الفعلية. ثم يقوم المهندسون بإنتاج أدلة تساعد أثناء الجراحة. تُثبَّت الأدلة على عظام المتبرع والمتلقي، وهي تساعد في جعل التخفيضات في العظام بالطريقة التي تم التخطيط لها بالضبط أثناء الجراحة الافتراضية.

عندما يتم ذلك كما هو مخطط له ويتم نقل وجه المتبرع إلى المستلم، فإن العظام مناسبة تمامًا.

بعد أكثر من ثلاث سنوات من التدريب، كان الفريق جاهزًا.

56 ساعة

كان د. Mardini في طريقه إلى لاس فيجاس لمقابلة في حزيران/يونيو 2016 عندما تلقى مكالمة قبل ركوب الطائرة، فقد توفر عضو موافق.

وعلى الفور، عاد إلى Mayo Clinic واتصل بكل أعضاء الفريق، وبدأ عملية التخطيط الافتراضي للجراحة بالفريق نفسه من المهندسين الذين كانوا يتعاونون معه في التدريبات السابقة. وكان كل أعضاء الفريق في البلدة، وهذا من حسن الحظ.

ووفقًا للممارسات السابقة، تبدأ العملية من اتجاهين في آن واحد؛ عملية للحصول على وجه المتبرع وأخرى لتهيئة المستقبل، وهو آندي.

ووفقًا لما ذكرته LifeSource، كان المتبرع رجلاً يبلغ 21 عامًا ومات بعد إطلاق النار على نفسه. وبالرغم من الحزن الذي عصف بالأسرة، ناقشت زوجة المتبرع رغبته في التبرع بالأعضاء والأنسجة، والتي شملت قلبه ورئته وكبده وكليته. وفي تلك المرحلة، أثارت LifeSource احتمال التبرع بأنسجة الوجه لمريض في قائمة الانتظار.

"لا يمكن تحقيق زراعة الأعضاء إلا بسبب عطايا الحياة الكريمة من المتبرعين. فلا توجد أعضاء تكفي تقريبًا للمرضى في قائمة الاتظار، ويموت الكثير من المرضى قبل توفر الأعضاء التي تنقذ حياتهم"، وكانت هذه عبارات Charles B. Rosen, الحاصل على الدكتوراه في الطب، مدير مركز الزراعة في Mayo Clinic. وقال أيضًا: "إننا نشجِّع كل إنسان على مناقشة التبرع بالأعضاء كجزء من خطط نهاية الحياة ومشاركة هذا القرار مع الأصدقاء وأفراد العائلة."

وقد قام فريق Mayo Clinic الذي يضم سبعة جراحين و40 عاملاً في غرفة العمليات بزراعة الوجه السفلي الكامل، بما في ذلك الأنف وعظم الفك والأسنان وعظم الوجنة وكل الجلد من الأذن إلى الأذن والجزء أسفل الذقن. وباستثناء اللسان، تمت زراعة كل شيء يوجد أسفل العين.

ومن الجوانب الرئيسية في الجراحة، تحديد الأعصاب التي تتحكم في الوظائف، مثل الضحم وإغلاق جفن العين، وإطباق الفم، وارتخاء الشفة، في كلٍ من المتبرع والمستقبل، ثم المطابقة بين الاثنين.

يقول د. Mardini: "كانت جراحة الأعصاب نفسها تستغرق 30 أو 35 ساعة، وهو الجزء الأكثر تعقيدًا من إعادة البناء. ولكن لدى الطبيب الحماس والطاقة في أثناء العملية؛ حيث يشعر بعد مرور 10 و20 و30 ساعة وأكثر بالحالة الإيجابية نفسها."

وبعد 56 ساعة في غرفة العمليات، أكمل الفريق أول زراعة وجه في Mayo Clinic، وكانت الخطوة التالية إعادة الحياة إلى آندي.

وجه أندي الجديد

بعد ثلاثة أسابيع من عملية زراعة الوجه، يأخذ Andy مرآة من Dr. Mardinii ويرى صورته للمرة الأولى. يقول Andy "لقد ثبت ذلك، إنني أبدو طبيعيًا مرة أخرى".

يجلس أندي في غرفة المستشفى، محاطًا بالعائلة والأطباء والممرضات وغيرهم.

ويحيط وجهه بالكامل خط حديث من الغُرز. يبدأ الخط من الحلق مرورًا بأذنه وأسفل الشعر وحول العين وأسفلها، ويلتف حلو الأنف ثم يمتدُّ في المسار ذاته على الجانب الآخر وينتهي عند العنق.

مرت ثلاثة أسابيع منذ أن قاد دكتور مارديني الفريق الجراحي الذي أجرى أول عملية زراعة وجه في مايو كلينك لأندي.

وقد حان الآن الوقت الذي تشهد فيه رحلة تعافي أندي رؤيته وجهه الجديد للمرة الأولى، بعد أن صارت صحته العقلية قوية وتلاشى التورُّم، وبهذا سيرى أندي صورته الجديدة فعلاً لا مجرد شكل منتفخ غير حقيقي.

بدأ أندي التواصل بالكتابة على ورق أصفر، وربما يكون عليه الانتظار أسابيع أخرى قبل أن يصل إلى القدرة على التحكم الكافي في عضلاته للتحدث بوضوح أو حتى الابتسام. خيَّم الصمت على الغرفة.

وأعطى الورقة إلى دكتور مارديني. كان مكتوبًا فيها: "أشعر ببالغ الامتنان الذي لا يوصف تجاه كل شيء وكل فرد نظير ما قدمه."

تنفس دكتور مارديني الصعداء وابتلع ريقه ارتياحًا وقال بهدوء: "نقدر لك هذا، أندي."

لقد استلزم ميلاد هذه اللحظة المذهلة الكثير من العمل الشاق على مدار ساعات طويلة. وعندما أعطى دكتور مارديني المرآة إلى أندي، كان الطبيب بالكاد يكبح جماح شعوره بالإثارة.

ضحك دكتور مارديني قليلاً قائلاً: "حسنًا أندي، ما رأيك في هذا؟ إليك المرآة. فقط انظر."

بصوت خافت يبدي أندي اندهاشه وهو ينظر إلى صورته في المرآة وعيناه معلقتان بها. ثم وضعها ونظر إلى دكتور مارديني. وسمعه الجميع وهو يقول: "هذا لا يُصدَّق".

ويرفع المرآة مرة أخرى وتجول عيناه في المرآة من أعلى إلى أسفل، ويحرَّك رأسه شيئًا فشيئًا. وبعدها بدأ الكتابة. قرأ دكتور مارديني كلماته أمام الحضور في الغرفة، كان يقول: "لا أصدق هذا الأمر. إنه أمر مذهل!"

أخذ دكتور مارديني منديلاً ليمسح دموعه بينما ظل أندي يكتب "لقد فاق الأمر توقعاتي."

قال دكتور أندي وهو لا يستطيع التحكم في نبرات صوته ناظرًا إلى أندي: "إنك لا تعلم حجم السعادة التي نشعر بها."

ذكر دكتور عامر أن زراعة وجه أندي كانت ذروة مبدأ الرعاية المتطورة المعقدة الذي أرست جذوره المبادئ الإرشادية للأخوين مايو.

يقول: "كنا ننقل خلال الرحلة كلها مخاوف أندي وتعاطفه للعائلة المتبرعة التي جعلت هذه الهبة المذهلة أمرًا ممكنًا." لقد وهبت منحتهم الكريمة الأمل للكثيرين الذين يعيشون بمنأى عن غيرهم يواجهون قيودًا على أنشطتهم والعزلة الاجتماعية بسب تشوهات الوجه."

حصل مركز عصام ودلال عبيد لجراحة الزراعة الترميمية التابع لمايو كلينك على دعم سخي كريمة من طارق عبيد. وقد تأسست مؤسسة عصام ودلال عبيد إخلاصًا لقيم عائلة عبيد، وأهمها منح الأمل الذي تعتبره العائلة أهم المشاعر إذ يمنح الإنسان عزيمته على البقاء وهو النبع الذي يستمدون منه قوّتهم.

النسخة الجديدة من أندي

قضى أندي عدة أشهر أخرى في Mayo Clinic حيث استمر التورم في التحسن وخضع لرعاية أخصائيي النطق والتخاطب. وعاد في شباط / فبراير 2017 إلى ولاية وايومنغ.

ويقول أندي: "بدون المتبرع والأسرة المتبرعة، لن يكون أي من هذا ممكنًا". "لا أستطيع أن أشكرهم حق الشكر على ما فعلوه وما قدموه لي".

لقد لاحظ بالفعل اختلافات تجري حوله ــ باعتباره مشجعًا للهوكي غير معروف، يتجول في متجر رياضي في المركز التجاري، لا سيما عندما يتفاعل مع الأطفال.

يتذكر أندي قائلاً: "هرعت إلى المصعد قادمًا لموعد وكان هناك طفل صغير في عربة أطفال مع والدته". "لقد نظر إليّ، وحدق لبرهة، ثم عاد يلعب بألعابه. عندها عرفت أننا حققنا ما أردنا بالضبط".

يتذكر أندي ماضيه ولكنه متفائل بمستقبله، ويشعر بالامتنان لأن الخطأ الخاطف الذي حدث منذ أكثر من عقد مضى أصبح أخيرصا شيئًا من الماضي.

"أتطلع إلى الخروج والاستمتاع بالأشياء التي فاتني. لقد فوت 10 سنوات من عمري. سأقوم بالكثير من الأشياء التي لم أتمكن من القيام بها من قبل، مثل السباحة ومضغ طعامي وتقبيل أخي وابن أخي وحضور بطولات المصارعة. يقول أندي: "سأندمج مع الجمهور". "هذه هي النسخة الجديدة مني".

أصبحت رحلة أندي ممكنة بفضل الدعم الخيري المقدم. فهديتك تساعد الناس في Mayo Clinic على التطلع إلى غد جديد.

لمزيد من المعلومات حول التبرع بالأعضاء، يرجى زيارة الشبكة المتحدة لمشاركة الأعضاء أو اعثر على سجل ولايتك.

استمع إلى تجربة أندي واعرف أكثر عن زراعة الوجه في Mayo Clinic.