التمارين الرياضية: متى ترجع للطبيب أولاً

الحفاظ على النشاط البدني هو المفتاح لنمط حياة صحي. ولكن يكون من الأفضل أحيانًا مراجعة طبيبكِ قبل البدء في ممارسة التمارين الرياضية.By Mayo Clinic Staff

يمكن أن تساعدك التمارين المنتظمة على التحكم في وزنك وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وتقوية العظام والعضلات. ولكن إذا كان قد مر الكثير من الوقت منذ قيامك بممارسة التمارين الرياضية ولديك مشكلات أو مخاوف صحية، فمن الأفضل التحدث إلى طبيبك قبل البدء في ممارسة تمرين جديد.

المرحلة التي يجب الرجوع فيها إلى الطبيب

بالرغم من أن الاعتدال في ممارسة الأنشطة البدنية، مثل المشي السريع يمثل أسلوب آمن على صحة معظم الناس، ينصح خبراء الصحة باستشارة الطبيب قبل البدء في تطبيق برنامج لممارسة التمارين الرياضية في الحالات التالية:

  • المعاناة من مرض قلبي
  • الإصابة بالربو أو مرض رئوي
  • الإصابة بداء السكري من النوع الأول أو الثاني
  • المعاناة من مرض بالكلى
  • المعاناة من التهاب المفاصل
  • الخضوع لعلاج السرطان في فترة حالية، أو اكتمال الحصول على علاج السرطان مؤخرًا.

ويجب أيضًا الرجوع للطبيب والاستفسار عن الأعراض التي تظهر لديك لمعرفة إذا ما كانت تدل على الإصابة بمرض في القلب أو الرئة أو أي مرض خطير آخر مثل:

  • الشعور بألم أو تعب في الصدر، أو الرقبة، أو الفك، أو الذراعين أثناء ممارسة التمارين البدنية
  • الدوخة، أو الدوار، أو الإغماء عند ممارسة التمارين الرياضية أو بذل مجهود بدني أو ذهني
  • ضيق التنفس عند بذل مجهود عضلي أو ذهني بسيط، أو الاستراحة، أو الاستلقاء، أو الخلود للنوم
  • تورم الكاحل، خاصةً أثناء الليل
  • سرعة ضربات القلب أو وضوحها
  • نفخة قلبية سبق تشخيصها لديك من جانب الطبيب
  •  الشعور بألم أسفل الساق عند المشي، وزواله مع الراحة

وأخيرًا، ينصح المختصون بالكلية الأمريكية للطب الرياضي بزيارة الطبيب قبل البدء في ممارسة التمارين الرياضية الشاقة إذا تحققت لديك حالتين أو أكثر مما يلي:

  • زاد عمرك عن 35 عامًا.
  • كانت عائلتك لديها تاريخ مرضي للإصابة بمرض قلبي قبل سن 60 عامًا.
  • كنت تدخن أو أقلعت عن التدخين في الستة أشهر الماضية.
  • لا تمارس التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.
  • كان وزنك زائدًا بشكل كبير.
  • كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول.
  • كنت مصابًا بداء السكري من النوع الأول أو الثاني، أو ضعف تحمل الجلوكوز (ويُطلق عليه أيضًا مرحلة ما قبل السكري).

عندما يكون لديك شك، يجب فحص حالتك

إذا كنت غير متأكد من حالتك الصحية أو تعاني من مشاكل صحية متعددة أو كنتِ حاملاً، يجب مراجعة طبيبك قبل البدء في برنامج جديد لممارسة الرياضة. إن استشارة طبيبك مسبقًا يمكن أن تساعدك في التخطيط لبرنامج التمارين الرياضية الذي يتناسب معك. تلك خطوة أولى جيدة على مسارك إلى اللياقة البدنية.

27/09/2018