أعاني من التنكس البُقعي الجاف، وقد ضعف نظري في الآونة الأخيرة. هل يمكن أن يكون ذلك هو التنكس البُقعي الرطب؟

إذا شعرت بأي تغييرات في الرؤية، فراجع طبيب العيون على الفور. عادة ما تظهر أعراض التنكس البُقعي الرطب فجأة وتتدهور بسرعة، مع تسارع فقد البصر في مدة تتراوح بين عدة أيام إلى عدة أسابيع. وقد تحدث الأعراض في إحدى العينين أو كلتيهما.

الأعراض الأولية الشائعة للتنكس البُقعي الرطب هي:

  • اختلال في الرؤية، كأن تبدو الخطوط المستقيمة ملتوية.
  • نقطة ضبابية أو نقطة عمياء واضحة المعالم في مجال الرؤية.

ويمكن أن تشمل الأعراض كذلك ما يلي:

  • ضعف الرؤية المركزية في إحدى العينين أو كلتيهما.
  • ضعف رؤية الألوان
  • ظهور الأعراض فجأة وتفاقمها بسرعة

مع فقد البصر الشديد، قد يصاب بعض الناس أيضًا بالهلوسة البصرية (متلازمة تشارلز بونييه). على سبيل المثال، قد "ترى" ألوانًا باهتة أو مفصلة أو أشكالًا أو أشخاصًا أو أماكن أو كائنات غير موجودة في الواقع. ويرجع سبب ذلك إلى أن الدماغ قد يحاول ملء الفراغات حتى عند توقف وصول الإشارات البصرية من العين. وعادةً ما تتوقف هذه الهلوسات البصرية في غضون عام أو عامين.

لا يؤثر التنكس البُقعي على الرؤية الجانبيّة (المحيطيّة)، ولذلك فهو لا يسبب العمى الكلي بحد ذاته. ولكن نقص الوضوح في الرؤية المركزية — والتي تعتبر بالغة الأهمية للأعمال الروتينية مثل القراءة والقيادة وإعداد الطعام وفعل أي نوع من المهمات التي تحتاج للدقة — يمكن أن يؤثر على حياتك بشكل كبير. قد يساعد العلاج في إبطاء تفاقم فقد البصر، لذا قم بإبلاغ طبيب العيون عن أي تغيرات في بصرك في أقرب وقت ممكن. بالإضافة إلى العلاج الطبي، يمكنك أن تستفيد من وسائل تأهيل ضعف البصر لإيجاد طرق لاستغلال ما تبقى من قدرة الإبصار لديك.

With

ألينا إل سوفتنج هاتاي (طبيبة عيون)

31/07/2020 See more Expert Answers