إن أفضل طريقة لعلاج أورام الرحم الليفية هي علاج جميع الأعراض، ومن ثم تحسين جودة حياتكِ.

يوجد الكثير من علاجات الأورام الليفية الرحمية. وعلى الرغم من عدم وجود خيار يمكن وصفه "بالأفضل"، إلا أنه يمكنكِ تحديد أفضل علاج لحالتكِ، وهو الذي يستهدف تقليل أو علاج جميع أعراضك ويعمل على تحسين جودة حياتكِ.

للنجاح في علاج الأورام الليفية، من المهم مناقشة جميع الأعراض مع طبيبك. بالنسبة للأورام الليفية التي لا تسبب أعراضًا مزعجة، فإن إجراء فحص سنوي للحوض سيتتبع مكان الأورام الليفية وحجمها وما إن كان عددها يتزايد أم لا.

وتندرج معظم الأعراض التي تسببها الأورام الليفية الرحمية تحت فئتين: نزيف حيضي غزير وأعراض "مجتمعة"، مثل آلام الحوض أو الشعور بالضغط فيه وكثرة التبول. وبمجرد فهم نوع الأعراض التي تشعرين بها، ستكون هناك عوامل أخرى تحدد العلاج الأنسب لحالتك عوامل مثل: عمرك، وما إن كنتِ ترغبين في إنجاب أطفال، وحجم الأورام الليفية وموقعها.

إذا كان أكثر ما تعانين منه هو النزيف الحاد أثناء الحيض، قد يكون أول خيارات العلاج تناول أدوية أو هرمونات، منها:

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية
  • حبوب تنظيم النسل
  • اللولب الرحمي الهرموني
  • الحُقَن الهرمونية
  • الأدوية الفموية غير الهرمونية

وتعمل الأدوية غير الهرمونية على تخفيف النزيف الحاد عن طريق علاج الجلطة الدموية. أما خيارات منع الحمل الهرمونية، فتعمل على ترقيق بطانة الرحم غشاء الرحم الذي يسيل منه الدم أثناء الدورة الشهرية. كما تعمل بعض الأدوية والهرمونات على تقليص حجم الأورام الليفية.

إذا لم تنجح الأدوية في تخفيف حدة النزيف، أو إذا كانت لديكِ أعراض لا تعالجها الأدوية، توجد طرق علاجية أخرى قد تساعد في تخفيف ما تشعرين به من ألم.

استئصال بطانة الرحم. تُجرى هذه الطريقة العلاجية باستخدام أداة مخصصة لإزالة بطانة الرحم. ولا يؤدي استئصال بطانة الرحم إلى تقليص حجم الورم أو الأورام الليفية، إنما يساعد في تخفيف حدة النزيف الذي تسببه تلك الأورام. وتنقطع الدورة الشهرية لدى بعض النساء بعد إجراء هذه العملية.

كذلك لا يوصى بالحمل، بل ربما يكون الحمل غير ممكن بعد استئصال بطانة الرحم. ورغم ذلك، يجب استخدام حبوب منع الحمل، حيث أن النساء اللاتي يحملن بعد عملية الاستئصال أكثر عُرضة لحدوث حمل غير طبيعي.

العلاج بالموجات فوق الصوتية المركزة الموجهة بالرنين المغناطيسي. تُجرى هذه العملية داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي. حيث تخترق عدة دفعات من الموجات فوق الصوتية جدار البطن وتدمر الأورام الليفية، دون إلحاق أي أذى بجسمكِ أو الأنسجة الأخرى. وتبدأ الأورام الليفية في التقلص على مدار الأسابيع التالية للعملية، كما تخف حدة النزيف الحيضي. كما لن يؤثر هذا الإجراء على قدرتكِ على الإنجاب.

إصمام الشريان الرحمي. أثناء إجراء هذا الإجراء، يستخدم الطبيب أنبوبًا مرنًا ورفيعًا لحقن جزيئات صغيرة (بحجم حبات الرمال) داخل الأوعية الدموية التي تغذي الأورام الليفية. ويعمل هذا الإجراء على إيقاف تدفق الدم إلى الأورام الليفية، ما ينتج عنه تقلص حجم تلك الأورام وموت أنسجتها. ويُنصح بتجنب الحمل بعد إجراء إصمام الشريان الرحمي، على الرغم من إمكانية حدوثه. أما إذا كنتِ لا ترغبين في الحمل، ننصحكِ باستخدام إحدى وسائل منع الحمل.

الاستئصال بالترددات الراديوية بالمنظار تعمل طاقة الترددات الراديوية على إزالة الأورام الليفية وتقليص الأوعية الدموية التي تغذيها. حيث يفتح الطبيب شقين صغيرين في البطن ويُدخل كاميرا صغيرة لتحديد موضع الأورام الليفية. وبعد تحديد الموضع، يدخل الطبيب جهازًا دقيقًا يعمل على تسخين الأورام الليفية، ومن ثم التخلص منها. وخلال الثلاثة أشهر الأولى وحتى اثني عشر شهرًا بعد إجراء العملية،، تستمر الأورام الليفية في الانكماش، مما يُحسن الأعراض. ولا يُوصى عادةً بالحمل بعد علاج هذه الحالة على الرغم من إمكانية حدوثه.

استئصال الورم العضلي عن طريق الجراحة طفيفة التوغل. عند استئصال الورم العضلي، يزيل الجراح الأورام الليفية ويترك الرحم في مكانه. وتحظى غالبية النساء اللاتي خضعن لعملية استئصال الورم العضلي بفرصة الإنجاب بعد إجراء العملية. كما يوجد نوعان من عملية استئصال الورم العضلي التي تتطلب تدخلاً جراحيًا طفيفًا، وهما:

  • استئصال الورم العضلي بالمنظار أو الجراحة الروبوتية. أثناء هذا الإجراء، يستأصل الطبيب الأورام الليفية عن طريق إدخال أدوات دقيقة عبر شقوق صغيرة في البطن. وكما يوحى الاسم، فاستئصال الورم العضلي بالجراحة الروبوتية هي عملية استئصال للورم العضلي بمساعدة روبوت جراحي.
  • استئصال الورم العضلي بتنظير الرحم. إذا كانت الأورام الليفية داخل جوف الرحم، يُدخل الطبيب أدوات دقيقة عبر المهبل وعنق الرحم إلى داخل الرحم لاستئصال الأورام الليفية.

استئصال الورم العضلي عن طريق البطن إذا كنتِ مصابة بأكثر من ورم، فقد يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية استئصال الأورام العضلية كبيرة الحجم أو التي يصعب الوصول إليها عن طريق فتح البطن. وتُستَأصل الأورام الليفية من الرحم عبر فتحة في البطن السفلية، يطلق عليها "فتحة البيكيني". ويتسنى لكثير من النساء اللائي لم يَعُد أمامهن سوى استئصال الرحم الخضوع لاستئصال تلك الأورام من خلال البطن بدلاً من ذلك، ما يسمح لهم بالإنجاب مرة أخرى. وقد يستغرق التعافي من ثلاثة إلى ستة أشهر.

استئصال الرحم. تظل هذه الجراحة -إزالة الرحم- هي الحل الوحيد الدائم الذي ثبتت جدواها لعلاج أورام الرحم الليفية، إلا إنه يترتب عليها فقدان القدرة على الإنجاب. ويتوفر لغالبية النساء اللاتي أُجريت لهن عملية إزالة الرحم خيار عدم إزالة المبيضين لتجنب انقطاع الطمث. وبعد استئصال الرحم عن طريق إجراء جراحي طفيف التوغل، تعود غالبية النساء إلى عملهن بعد مرور فترة تتراوح من أسبوع واحد إلى أسبوعين.

July 29, 2021