أُصبت بأورام ليفية في الرحم، وتسبب ذلك في غزارة الحيض لديّ. فصرتُ قلقة من أن أُصاب بفقر الدم. فهل ينبغي لي تناول مكملات الحديد الغذائية؟

من المعروف أن فقدان الدم الناجم عن غزارة الحيض قد يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد، وهي حالة يفتقر فيها الجسم إلى ما يكفيه من عنصر الحديد. ولذا، تكون السيدات المصابات بأورام ليفية رحمية ممن يعانين من غزارة الطمث عرضة لخطر الإصابة بفقر الدم.

غير أن غزارة الطمث وحدها لا تستلزم تناول مكملات الحديد الغذائية. ففي الحقيقة، يمكن أن يؤدي تناول مكملات الحديد دون الحاجة إليها إلى أضرار تفوق منافعها.

ما الأعراض المصاحبة لفقر الدم؟

إذا لم يحصل الجسم على ما يكفيه من عنصر الحديد، فإنه يعجز عن إنتاج العدد اللازم من كرات الدم الحمراء السليمة والضرورية لنقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم. ونتيجة لذلك، فقد يتسبب فقر الدم الناتج عن نقص الحديد في الشعور بالتعب وضيق التنفس.

في بداية الأمر، قد تكون العلامات والأعراض المصاحبة لفقر الدم خفيفة ويصعب التعرف عليها. غير أنه مع استمرار نقص مستوى الحديد داخل الجسم، تصبح العلامات والأعراض أكثر وضوحًا، وتظهر في صورة ما يلي:

  • الإرهاق الشديد
  • الضَّعف
  • شحوب الجلد
  • ألم الصدر، أو تسارُع ضربات القلب، أو ضيق النفَس
  • الصُّداع، أو الدوار، أو الدوخة
  • برودة اليدين والقدمين
  • التهاب أو ألم في اللسان
  • هشاشة الأظافر
  • رغبة ملحّة غير طبيعية في تناول المواد غير الغذائية، مثل الثلج أو الأتربة أو النشا

ينبغي عليكِ استشارة مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتكِ قبل تناول مكمل غذائي يحتوي على عنصر الحديد

وإذا كنتِ تعانين من نزول كميات غزيرة من الدم أثناء فترات الحيض الشهرية، يتعين عليكِ إخبار مقدم الرعاية الصحية بذلك الأمر. مع الأخذ في الاعتبار أن غزارة الحيض عادةً ما تسبب الشعور بالإرهاق، لكن ذلك لا يعني دائمًا أنكِ مصابة بنقص في مستوى عنصر الحديد. وعلى الأرجح سيطلب منكِ الطبيب إجراء اختبار للدم للكشف عما إذا كنتِ مصابة بفقر الدم أو غيره من الحالات المرضية الأخرى. وإذا أكد الاختبار إصابتكِ بنقص الحديد، فربما تحتاجين إلى تناول أحد المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر الحديد أو إلى أدوية أخرى إذا لزم الأمر.

يجب الانتباه إلى أن تناول مكملات الحديد الغذائية دون الحاجة إليها قد يلحق الضرر بالجسم، وربما يسبب مضاعفات خطيرة في بعض الأحيان. فقد ينجم عن تناول مكملات الحديد اضطراب المعدة والإمساك والغثيان وألم البطن والتقيؤ، وربما يسبب فقدان الوعي. وفوق ذلك، فإن تراكم الحديد داخل أعضاء الجسم قد يلحق بالكبد والكلى أضرارًا بالغة، وربما تنجم عنه مشكلات صحية أخرى.

هل تحتاجين إلى كميات أكبر من عنصر الحديد أثناء فترة الحيض؟

من الخيارات الصحية للجسم الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالحديد طوال الشهر. ويعتمد مقدار الحديد الذي يحتاج إليه الجسم يوميًا على عمر الشخص وجنسه. أما خلال فترة الحيض، احرصي على شرب كميات وفيرة من المياه، والحصول على قسط كاف من النوم إلى جانب اتباع نظام غذائي مفيد لصحتكِ. فربما يساعدكِ ذلك على التخفيف من الشعور بالإرهاق الذي قد ينتابكِ أثناء فترة الحيض.

لضمان حصول الجسم على القدر اللازم له من عنصر الحديد، احرصي على تناول الكميات الموصى بها من الحديد بصفة يومية، وهي:

النوع والعمر الجرعة
السيدات البالغات من عمر 19 إلى 50 عامًا 18 ملغم
الفتيات المراهقات من عمر 14 إلى 18 عامًا 15 ملغم
الرجال البالغون من عمر 19 إلى 50 عامًا 8 ملغم
الفتيان المراهقون من عمر 14 إلى 18 عامًا 11 ملغم
البالغون من عمر 51 عامًا فما فوق 8 ملغم

يمكنكِ زيادة مخزون جسمكِ من الحديد عن طريق تناول الأطعمة الغنية به

قد تفيد المواظبة على تناول الأطعمة الغنية بالحديد بانتظام في الحفاظ على مستوى الحديد الصحي داخل الجسم. وتجدر الإشارة إلى دور فيتامين C في تحسين قدرة الجسم على امتصاص الحديد. لذا، يُنصح بشرب عصائر الموالح أو أكل الأطعمة الغنية بفيتامين C عند تناول الأغذية الغنية بالحديد.

احرصي أيضًا على جعل الأطعمة التالية الغنية بالحديد جزءًا من نظامك الغذائي:

  • السبانخ
  • التوفو
  • حبوب الإفطار وأنواع الخبز المدعمة بالحديد
  • اللحم البقري قليل الدسم
  • المأكولات البحرية
  • الديك الرومي
  • الدجاج
  • المكسرات
  • الكينوا
  • البقوليات
  • الخضراوات الورقية داكنة اللون
  • العسل الأسود
  • الكبدة (يمكن تجربتها في شكل معجون)
  • الشوكولاتة الداكنة (بكميات معتدلة)

With

Kristina Butler, M.D., M.S.

27/05/2021 See more Expert Answers