التشخيص

قد يصعب تشخيص الإصابة بداء التولاريمية، نظرًا لندرة حدوثة ولأنه يشترك في الأعراض مع غيره من الأمراض. يمكن للأطباء التحقق من وجود الفرنسيسلة التولارية في عينة الدم أو البلغم التي يتم استنباتها لتشجيع نمو البكتيريا.

في بعض الأحيان، يمكن الكشف عن الإصابة بالتولاريمية من خلال الأجسام المضادة للبكتيريا الموجودة في عينة الدم، ولكنها لا تنمو إلا بعد عدة أسابيع من الإصابة. من المحتمل أيضًا أن تخضع لتصوير الصدر بالأشعة السينية بحثًا عن علامات الالتهاب الرئوي.

العلاج

يمكن علاج التولاريميا بشكل فعال بالمضادات الحيوية، مثل ستربتوميسين أو جنتاميسين اللذين يتم إعطاؤهما عن طريق الحقن مباشرة في أحد العضلات أو الأوردة. لكن قد يصف الطبيب، حسب نوع التولاريميا الذي يتم علاجه، مضادًا حيويًا يُعطى عن طريق الفم بدلاً من ذلك، مثل دوكسيسيكلين (أوراسيا، وفيبراميسين، وغيرهما).

ستتلقى كذلك علاجًا لأي مضاعفات مثل التهاب السحايا أو الالتهاب الرئوي. يفترض بوجه عام أن تصبح لديك مناعة ضد التولاريميا بعد التعافي من المرض، لكن البعض قد يختبرون تجدد المرض أو تجدد العدوى.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تَبدأ بمتابعة طبيب الرعاية الأولية. وفي بعض الحالات عند الاتصال لتحديد موعد مع الطبيب، فسيتم تحويلك على الفور إلى أخصائي الأمراض المعدية.

يرد فيما يلي بعض المعلومات لتساعدك في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لكَ.

ما يمكنك فعله؟

  • اكتب أي أعراض تشعر بها، ويشمل ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية خصوصًا الأنشطة التي تمارسها حديثًا مثل الصيد أو البستنة أو السفر إلى أماكن موبوءة بالقراد.
  • خذ معك قائمةً بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

تحضير قائمة بالأسئلة لطبيبك قد يساعدك في الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتب أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية. تشمل الأسئلة الأساسية التي قد تود طرحها على طبيبك عن داء التولاريمية ما يأتي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاجات المتوفِّرة؟ وما هي الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّد في طرح أي أسئلة أخرى لديكَ.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل كنت تصطاد أو تزرع أو تسافر إلى المناطق التي يُوجد بها القراد بكثرة مؤخرًا؟
  • هل الأعراض لديك مستمرة أم أنها تأتي وتذهب؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • هل يُوجد أي شيء يُحسن من تلك الأعراض؟
  • هل يوجد أي أمر يجعل الأعراض تزداد سوءًا؟
20/06/2019
References
  1. Tularemia. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/tularemia/. Accessed June 21, 2015.
  2. Penn RL. Epidemiology, microbiology, and pathogenesis of tularemia. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 21, 2015.
  3. Longo DL, et al, eds. Tularemia. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed June 21, 2015.
  4. Penn RL. Clinical manifestations, diagnosis, and treatment of tularemia. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 21, 2015.
  5. Tickborne diseases of the United States — A reference manual for health care providers. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/lyme/healthcare/clinicians.html. Accessed June 21, 2015.
  6. Game from farm to table. USDA Food Safety and Inspection Service. http://www.fsis.usda.gov/wps/portal/fsis/topics/food-safety-education/get-answers/food-safety-fact-sheets/meat-preparation/game-from-farm-to-table/. Accessed June 21, 2015.
  7. Tularemia: Statistics. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/tularemia/statistics/index.html. Accessed July 25, 2018.
  8. Goldman L, et al., eds. Tularemia and other Francisella infections. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 20, 2018.