أمي تتناول مضادات الذهان كجزء من علاجها للخرف. وقد لاحظت مؤخرًا أنها تحرك لسانها أكثر. هل يمكن أن يكون هذا هو خلل الحركة الشيخوخي؟

من المحتمل أن تكون حركات اللسان التي لاحظتها هي خلل الحركة الشيخوخي الناجم عن الدواء المضاد للذهان الذي تتناوله والدتك. الأعراض الأكثر شيوعًا لخلل الحركة الشيخوخي ‎—‎ حركات لا يتم التحكم فيها، وعادةً ما تنتج عن الاستخدام الطويل الأمد للأدوية المضادة للذهان ‎—‎ تشمل الفم والشفاه واللسان.

في البداية، قد ينقل الشخص لسانه من جانب إلى آخر. ومع تقدم الحالة، قد يعلق لسان الشخص أو يلتوي. الأعراض الأخرى المرتبطة بالفم هي:

  • التكشير
  • العبوس
  • لعق الشفتين
  • حركات المضغ
  • نفخ الخدين

عندما تكون الأعراض حادة تحدث صعوبة في تناول الطعام والحديث والبلع.

قد يؤثر خلل الحركة الشيخوخي أيضًا على الذراعين والساقين والأصابع والجهاز التنفسي. وقد تشمل هذه الأعراض:

  • نقر القدمين
  • هز الكتف
  • التأرجح للأمام والخلف
  • بسط الأصابع
  • وخذ الوركين
  • الشَّخِير
  • سرعة التنفس
  • التواء أو تمدد الرقبة
  • تشنجات الجفن

عادة ما تظهر الأعراض تدريجيًّا، وقد يصعب ملاحظتها في البداية. وهي تتراوح ما بين البسيطة إلى الحادَّة. وقد تكون أسوأ مع الإجهاد وتختفي أثناء النوم.

وقد لا يكون الشخص المصاب بالخرف أو المرض العقلي الحاد على علم بهذه الحركات. ومع ذلك، قد يكون الشخص الذي يعاني من ضعف في الإدراك على علم به.

من المهم التحدث إلى الطبيب إذا لاحظت أعراض خلل الحركة الشيخوخي. قد يساعد التشخيص والعلاج المبكر في الحد من آثار الحالة.

07/09/2019 See more Expert Answers