نظرة عامة

تحدُث السكتة الدماغية عندما تنقطع إمدادات الدم إلى جزء من الدماغ أو تنخفض؛ مما يمنع أنسجة الدماغ من الحصول على الأكسجين والعناصر المغذية. تبدأ خلايا الدماغ بالموت خلال دقائق.

السكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة، والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية. يُمكن للعلاج المبكِّر أن يُقلِّل من تَلَف الدماغ والمضاعفات الأخرى.

الخبر السار هو أن عدد الأمريكيين الذين يموتون بالسكتة الدماغية الآن أقل مما كان في الماضي. يُمكن للعلاجات الفعالة أن تُساعد أيضًا في منع الإعاقة الناتجة عن السكتة الدماغية.

الأعراض

إذا كانت لديك أنت أو أي شخص آخَر سكتة دماغية، فأَوْلي اهتمامًا خاصًّا بالوقت الذي بدأتْ فيه الأعراض. تكون بعض خيارات العلاج أكثر فاعليةً عندما تُقدَّم بعد فترة قصيرة من بدء السكتة الدماغية.

تشمل مؤشرات وأعراض السكتة الدماغية ما يلي:

  • مشكلة في التحدث وفهم ما يقوله الآخرون. قد تتعرَّض للاضطراب أو تتحدَّث بغير وضوح أو تواجِه صعوبة في فهم الكلام.
  • قد يحدث شلل أو خَدَر بالوجه أو الذراع أو الساق. قد تُصاب بخَدَر مفاجئ، أو ضَعْف أو شلل بوجهك، أو ذراعك أو ساقك. غالبًا ما يحدث ذلك في جانب واحد من الجسم. حاوِلْ رَفْع كلتا ذراعَيْك فوق رأسك في نفس الوقت. إذا بدأت إحدى ذراعَيْك بالسقوط، فربما تكون مصابًا بسكتة دماغية. أيضًا قد يهبط أحد جانبي الفم عند محاوَلة الابتسام.
  • مشاكل في الإبصار في عين واحدة أو كلتا العينين. قد تشعر فجأةً بتَغيُّم الرؤية أو رؤية سوداء بإحدى العينين أو كلتيهما، أو ربما تشعر برؤية مزدوجة.
  • الصُّداع. قد تشير الإصابة بصداع مفاجئ وشديد، قد يكون مصحوبًا بالقيء، أو الدوار أو تغيُّر في الوعي، إلى أنك مصاب بسكتة دماغية.
  • صعوبة في المشي. قد تتعثر أو تفقد اتِّزانك. قد تعاني أيضًا من ترنُّح أو دوخة مفاجئة.

متى تزور الطبيب؟

ابحث عن رعاية طبية فورية إذا لاحظت أي مؤشرات أو أعراض لسكتة دماغية، حتى لو بدا أنها تأتي وتذهب أو تختفي تمامًا. فكِّر بطريقة "FAST"، وقم بالآتي:

  • الوجه. اطلب من الشخص أن يبتسم. هل يتدلى جانب واحد من الوجه؟
  • الأذرع. اطلب من الشخص رفع كلتا ذراعيه. هل تنحدر ذراع واحدة نحو الأسفل؟ أم أنه غير قادر على رفع ذراع واحدة؟
  • الكلام (النطق). اطلب من الشخص تَكرار عبارة بسيطة. هل طريقة كلامه مشوَّشة أو غريبة؟
  • الوقت. إذا لاحظت أيًّا من هذه المؤشرات، فاتصل بالرقم 911 أو المساعدة الطبية الطارئة على الفور.

اتصل على الفور برقم 911 أو رَقْم الطوارئ المحلي. ولا تنتظر حتى ترى هل ستتوقف الأعراض أم لا. كل دقيقة لها أهميتها. كلما طال وقت عدم معالجة السكتة الدماغية، زادت احتمالية الإصابة بتلف الدماغ والعجز.

في حالة وجودكَ مع شخص تشُكُّ في إصابته بسكتة دماغية، فقط راقِبْه بعناية أثناء انتظار المساعدة الطارئة.

الأسباب

يُوجد سببان رئيسيان للسكتة الدماغية: نتيجة لانسداد شريان (سكتة دماغية إقفارية) أو تسرُّب أحد الأوعية الدموية أو انفجارها (سكتة دماغية نزفية). قد يُصاب بعض الأشخاص بانخفاض مُؤقَّت في تدفُّق الدم إلى الدماغ، ويُعرَف بالنوبة الإقفارية العابرة أو TIA، ولا تُسبِّب أعراضًا دائمة.

السكتة الدماغية الإقفارية

هذا هو أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا. وتحدث عندما تصبح الأوعية الدموية التي تمد الدماغ بالدم ضيقة أو مسدودة، مما يتسبب في انخفاض شديد في تدفق الدم (الإقفار). يحدث انسداد الأوعية الدموية أو تضيُّقها نتيجة تراكُم الرواسب الدُّهنية بها أو حدوث جلطات دموية فيها أو غير ذلك من الرواسب التي تسري في مجرى دمك وتستقر في أحد الأوعية الدموية بالمخ.

تشير بعض الأبحاث الأولية أن عَدوى مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قد تكون سببًا محتملًا للسكتة الدماغية الإقفارية، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات.

السكتة الدماغية النزفية

تَحدُث السكتة الدماغية النزفية عندما يحدث تسريب من الأوعية الدموية في الدماغ أو تتمزَّق. يُمكن أن تَنتُج حالات النزف داخل الدماغ عن العديد من الحالات التي تُؤثِّر على الأوعية الدموية. تشمل العوامل المتعلِّقة بالسكتة الدماغية النزفية ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط
  • العلاج الزائد بمميعات الدم (مضادات التخثُّر)
  • انتفاخات في نقاط ضعيفة في جدران الأوعية الدموية (تمدُّد الأوعية الدموية)
  • إصابة جسدية (مثل حادث سيارة)
  • رواسب بروتينية في جدران الأوعية الدموية تُؤدِّي إلى ضعف في جدار الأوعية (الاعتلال الوعائي النَّشَوانِي بالدماغ)
  • السكتة الدماغية الإقفارية تُؤدِّي إلى نزيف

السبب الأقلُّ شيوعًا للنزيف في الدماغ هو تمزُّق تشابُك غير طبيعي للأوعية الدموية الرقيقة الجدران (التشوُّه الشرياني الوريدي).

النوبة الإقفارية العابرة (TIA)

النوبة الإقفارية العابرة (TIA) — والتي تُعرَف أحيانًا بالسكتة المُصغَّرة — هي فترة قصيرة من الأعراض تُشبِه تلك الخاصة بالسكتة الدماغية. لا تُؤدِّي النوبة الإقفارية العابرة إلى تَلَف دائم. تَنْتُج عن الانخفاض المؤقَّت في إمداد الدم لجزء من الدماغ، والذي قد يستمرُّ لخمس دقائق.

مثل السكتة الدماغية الإقفارية، تَحدُث النوبة الإقفارية العابرة عندما تتسبَّب جلطة دموية أو بقايا خلوية في تقليل أو انسداد التدفُّق الدموي لجزء ما من جهازكَ العصبي.

اطلُبِ الرعاية الطارئة حتى لو كنتَ تعتقد أن لديكَ نوبة إقفارية عابرة لأن أعراضكَ تحسَّنَتْ. من المستحيل معرفة ما إذا كنتَ لديكَ سكتة دماغية أو نوبة إقفارية عابرة اعتمادًا على الأعراض فقط. إذا أُصِبْتَ بـ النوبة الإقفارية العابرة، فإن ذلك يَعني وجود شريان يُؤَدِّي إلى المخ مسدود جزئيًّا أو ضِّيق. تَزيد الإصابة بـ النوبة الإقفارية العابرة من خطر الإصابة بسكتة دماغية كاملة في وقت لاحق.

عوامل الخطر

هناك عوامل كثيرة يُمكن أن تَزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. تشمل عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية التي يُمكن علاجها:

عوامل خطر الأنماط الحياتية

  • زيادة الوزن أو السِّمنة
  • قِلَّة النشاط البدني
  • شُرْب الكحوليات أو الإفراط في الشرب
  • استخدام العقاقير الممنوعة مثل الكوكايين أو الميثامفيتامين

عوامل الخطر الطبية

  • ارتفاع ضغط الدم
  • تدخين السجائر أو التعرُّض للتدخين السلبي
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول
  • داء السُّكَّري
  • انقطاع النَّفَس الانسدادي النومي
  • أمراض القلب الوعائية، بما في ذلك قصور القلب أو عيوب القلب أو عدوى القلب أو إيقاع القلب غير الطبيعي، مثل الرجفان الأُذَيْني
  • تاريخ شخصي أو عائلي من السكتات الدماغية أو النوبات القلبية أو نوبة نقص التروية العابرة
  • عَدوى مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

من العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة فرص الإصابة بالسكتة الدماغية ما يلي:

  • العمر — تتعرض الفئة العمرية 55 عامًا فأكثر لخطر السكتة الدماغية أكثر من الصغار.
  • العِرق — يتعرَّض الأمريكان من أصول أفريقية لخطر السكتة الدماغية أكثر من الأعراق الأخرى.
  • الجنس — يتعرَّض الرجال لخطر السكتة الدماغية أكثر من النساء. عادة ما تكون النساء أكبر سنًّا عندما يُصَبن بالسكتات الدماغية، وهن أكثر عُرضةً للوفاة بالسكتات الدماغية أكثر من الرجال.
  • الهرمونات - يزيد استخدام حبوب منع الحمل أو العلاجات الهرمونية التي تحتوي على هرمون الإستروجين من احتمالية الإصابة.

المضاعفات

يُمكن أن تُسبب السكتة الدماغية في بعض الأحيان إعاقات مؤقتة أو دائمة، بناءً على المدة التي يَفتقر فيها الدماغ لتدفُّق الدم وحسب الجزء المُصاب. قد تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • الشلل أو فقدان حركة العضلات. قد تُصبِح مصابًا بالشلل في جانب واحد في جسمك، أو قد تَفقد السيطرة على بعض العضلات، مثل العضلات الموجودة في جانب واحد من الوجه أو في ذراع واحدة.
  • صعوبة التحدُّث أو البلع. قد تؤثِّر السكتة الدماغية على التحكم في حركة عضلات الفم والحلق، مما يصعب عليك التحدث بوضوح، أو البلع أو تناول الطعام. كما قد تُصاب بصعوبة في اللغة، بما في ذلك التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.
  • فقدان الذاكرة أو صعوبات التفكير. يشعر العديد من الأفراد الذين أُصيبوا بسكتات دماغية بفقدان للذاكرة إلى حدٍّ ما. قد يُصاب آخرون بصعوبة في التفكير والتعقُّل وإصدار الأحكام وفهم المصطلحات.
  • المشاكل الانفعالية. قد يواجه الأشخاص الذين أُصيبوا بسكتات دماغية صعوبة أكثر في السيطرة على انفعالاتهم، أو قد يُصابون باكتئاب.
  • الألم. قد يَشعر الأشخاص الذين أُصيبوا بسكتة دماغية بألم أو تنميل أو أحاسيس غريبة أخرى في بعض أجزاء من أجسامهم. على سبيل المثال، إذا تَسببت السكتة الدماغية في فقد الإحساس بذراعك الأيسر، فقد تشعر بوخز غير مريح في هذه الذراع.
  • التغيرات في السلوك والقدرة على رعاية الذات. قد يصبح الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية انعزالًا عن الناس. قد يَحتاجون إلى مساعدة في الاعتناء بأنفسهم وأداء مهامهم اليومية.

الوقاية

معرفة عوامل الخطر لديكَ، واتباع توصيات طبيبكَ واعتماد نمط حياة صحيٍّ هي أفضل الخطوات التي يُمكِنكَ اتخاذها للوقاية من السكتة الدماغية. إذا كنتَ تعرضتَ لسكتةٍ دماغيةٍ أو نوبة إقفارية عابرة (TIA)، فقد تساعدكَ تلك التدابير لمنع حدوث سكتةٍ دماغيةٍ أخرى. قد تلعب الرعاية التفقدية التي تتلقَّاها في المستشفى وبعد خروجك منها دورًا أيضًا.

العديد من طُرُق الوقاية من السكتة الدماغية هي نفسها المُتَّبَعة للوقاية من مرض القلب. تشمل التوصيات لنمط حياة صحيٍّ عامةً ما يلي:

  • ضبط ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم). هذا واحد من أهم الأشياء التي يُمكِنكَ القيام بها لتقليل خطر تعرُّضكَ للسكتة الدماغية. إذا كنتَ تعرَّضتَ لسكتة دماغية سابقة، فقد يُساعِد خفض ضغط الدم في الوقاية من النوبة الإقفارية العابرة أو السكتة الدماغية لاحقًا. غالبًا ما تستخدم تغييرات نمط الحياة الصحية والأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • خفض كمِّيَّة الكوليسترول والدهون المُشبَّعة في نظامكَ الغذائيِّ. قد يقلِّل تناول كميات أقل من الكوليسترول والدهون، وخاصة الدهون المشبَّعة والدهون غير المشبَّعة، من تراكم الدهون بالشرايين. إذا لم تستطع التحكُّم في الكوليسترول الخاص بكَ من خلال تغييرات النظام الغذائيِّ وحده، فمن المُرجَّح أن يُوصِي الطبيب بأدوية خفض الكوليسترول.
  • أقلِع عن استخدام التبغ بأنواعه. يَزيد التدخين من خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية لدى المُدخِّنين وغير المدخِّنين الذين يتعرَّضون للتدخين السلبيِّ. يُقلِّل الإقلاع عن استخدام التبغ من خطر إصابتكَ بسكتةٍ دماغية.
  • إدارة مرض السُّكَّري. الحِمْيَة والتمارين الرياضية وفقدان الوزن يمكن أن تساعدك على الحفاظ على نسبة السكر في الدم في مجموعة صحية. إذا لم تكن عوامل نمط الحياة كافية للسيطرة على مرض السُّكَّري لديك، فقد يَصِفُ لك الطبيب دواء لمرض السُّكَّري.
  • الحفاظ على وزن صحي. يُساهِم زيادة الوزن في وجود عوامل خطر أخرى للإصابة بالسكتة الدماغية، مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب الوعائية، وداء السُّكَّري.
  • اتِّباع نظام غذائي غني بالفاكهة والخضراوات. قد يُقلص اتباع نظام غذائي يحتوي على خمس حصص أو أكثر يوميًّا من الفواكه أو الخضراوات من خطر إصابتكَ بسكتةٍ دماغية. قد يكون النظام الغذائي المتوسِّطي، الذي يركز على زيت الزيتون والفواكه والمكسرات والخضراوات والحبوب الكاملة، مفيدًا.
  • ممارسة الرياضة بانتظام. التمارين الهوائية تقلِّل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بعدة طُرُق. التمرينات يمكن أن تقلِّل من ضغط الدم، وتزيد من مستويات الكوليسترول الجيد، وتحسِّن الصحة العامة للأوعية الدموية والقلب. وهذا يساعدكَ أيضًا على فقد الوزن، وضبط داء السُّكَّري والحدِّ من التوتُّر. مارس تدريجيًّا ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل — مثل المشي أو الركض أو السباحة أو ركوب الدراجات — في معظم أيام الأسبوع، إن لم يكن كلها.
  • تناول الكحول باعتدال، إذا كنت تتناوله. حيث يَزيد استهلاك الكحول بكميات كبيرة من خطر ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بالسكتات الدماغية الإقفارية، والسكتات الدماغية النزفية. كما قد يتفاعل الكحول أيضًا مع أدوية أخرى تتناولها. ومن ناحية أخرى، قد يُساعِد شرب كميات صغيرة إلى متوسِّطة من الكحول، مثل مشروب واحد في اليوم، في منع السكتة الدماغية، ويُقلِّل الميل لتكوُّن جلطات الدم. تَحدَّثْ مع طبيبكَ بشأن ما يلائمك.
  • علاج انقطاع النَّفَس الانسدادي النومي (OSA). قد يوصي طبيبك بإجراء دراسة للنوم إذا كانت لديك أعراض انقطاع النَّفَس الانسدادي النومي - وهو اضطراب في النوم يؤدِّي إلى توقف التَّنَفُّس لفترات قصيرة بشكل متكرِّر أثناء النوم. يتضمن علاج انقطاع النَّفَس الانسدادي النومي جهازًا يوفر ضغطًا إيجابيًّا في مجرى الهواء من خلال قناع لإبقاء مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم.
  • تجنُّب المخدِّرات. بعض مخدِّرات الشارع، مثل الكوكايين والميثامفيتامين هي عوامل خطر أساسية للإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة أو السكتة الدماغية.

الأدوية الوقائية

إذا تعرضت للإصابة من قبل بالسكتة الإقفارية أو النوبة الإقفارية العابرة، فقد يوصيك طبيبك بأدوية للمساعد على تقليل خطر إصابتك بسكتة أخرى. وهي تتضمن:

  • عقاقير مضادة للصُّفَيحات. الصفائح عبارة عن خلايا في دمك تكوِّن جلطات. تساعد الأدوية المضادة للصفيحات على جعل هذه الخلايا أقل لزوجةً وأقل احتمالًا للتخثر. الدواء المضاد للصفيحات الأكثر استخدامًا هو الأسبرين. يمكن أن يساعدك الطبيب على تحديد جرعة الأسبرين المناسبة لك.

    قد يفكر طبيبك أيضًا في وصف الآغرونكس، ومجموعة من جرعات الأسبرين المخفضة، ودواء ديبيريدامول المضاد للصفيحات، من أجل تقليل الإصابة بالجلطات الدموية. بعد حدوث النوبة الإقفارية العابرة أو سكتة دماغية طفيفة، قد يعطيك طبيبك أسبرين وعقاقير مضادة للصفائح الدموية مثل كلوبيدوقرل (بلافيكس) لفترة من الوقت لتقليل خطر الإصابة بسكتة دماغية أخرى. إذا لم تستطع تناول الأسبرين، فقد يصف لك الطبيب عقار كلوبيدوجريل وحده.

  • مضادات التجلط. تقلل هذه الأدوية من تخثر الدم. يعمل الهيبارين بسرعة ويمكن استخدامه لفترة قصيرة في المستشفى.

    قد يُستخدم الوارفارين بطيء المفعول (كومادين، جانتوفين) على مدار فترة زمنية طويلة. إن الوارفارين دواء قوي يعمل على منع تخثر الدم؛ ولذلك سوف تحتاج إلى تناوله تمامًا حسب الإرشادات، ومراقبة الأعراض الجانبية. ستحتاج أيضًا إلى الخضوع لاختبار الدم بانتظام لرصد تأثير الوارفارين.

    يتوافر العديد من الأدوية الحديثة المميعة للدم (مضادات للتخثر) لمنع السكتات الدماغية للأشخاص الذين لديهم مخاطر عالية. وتشمل هذه الأدوية ديبيجاتران (براداكس)، وريفاروكسابان (زاريلتو)، وأبيكسابان (إليكيس) وإدوكسابان (سافايسا). ومفعولها أقصر من الوارفارين، وعادةً لا تتطلب إجراء اختبارات دم منتظمة أو متابعة من طبيبك. وترتبط هذه الأدوية أيضًا بالخطورة المنخفضة لحدوث مضاعفات النزيف.

السكتة الدماغية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/11/2020
  1. Walls RM, et al., eds. Stroke. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 5, 2019.
  2. Ferri FF. Stroke, ischemic. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 5, 2019.
  3. Know stroke brochure. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.stroke.nih.gov/materials/needtoknow.htm. Accessed Oct. 5, 2019.
  4. Stroke. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/stroke. Accessed Oct. 5, 2019.
  5. AskMayoExpert. Acute stroke and transient ischemic attack (TIA) (adult). Mayo Clinic. 2017.
  6. Steiger N, et al. Primary prevention of stroke. JAMA. 2016; doi:10.1001/jama.2016.5529.
  7. Hasan TF, et al. Diagnosis and management of acute ischemic stroke. Mayo Clinic Proceedings. 2018; doi:10.1016/j.mayocp.2018.02.013.
  8. Weinstein CJ, et al. Guidelines for adult stroke rehabilitation and recovery: A guideline for healthcare professionals from the American Heart Association/American Stroke Association. Stroke. 2016; doi:10.1161/STR.0000000000000098.
  9. Ferri FF. Stroke, hemorrhagic. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 5, 2019.
  10. Cerebral aneurysms fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/disorders/patient-caregiver-education/fact-sheets/cerebral-aneurysms-fact-sheet. Accessed Oct. 7, 2019.
  11. Transient ischemic attack. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/stroke/transient-ischemic-attack-tia. Accessed Oct. 7, 2019.
  12. Post-stroke rehabilitation. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Post-Stroke-Rehabilitation-Fact-Sheet. Accessed Oct. 5, 2019.
  13. Furie KL, et al. Overview of secondary prevention of ischemic stroke. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 12, 2019.
  14. Preventing stroke: Healthy living. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/stroke/healthy_living.htm. Accessed Oct. 5, 2019.
  15. Preventing stroke: Control medical conditions. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/stroke/healthy_living.htm. Accessed Oct. 5, 2019.
  16. Powers WJ, et al. 2018 guidelines for the early management of patients with acute ischemic stroke: A guideline for healthcare professionals from the American Heart Association/American Stroke Association. Stroke. 2018; doi:10.1161/STR.0000000000000158.
  17. Rodrigues FB, et al. Endovascular treatment versus medical care alone for ischaemic stroke: systematic review and meta-analysis. BMJ. 2016.; doi:10.1136/bmj.i1754.
  18. Carotid endarterectomy. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/carotid-endarterectomy. Accessed Oct. 5, 2019.
  19. Lal BK, et al. Carotid stenting versus carotid endarterectomy: What did the carotid revascularization endarterectomy versus stenting trial show and where do we go from here? Angiology. 2017; doi:10.1177/0003319716661661.
  20. Effects of stroke. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/about-stroke/effects-of-stroke. Accessed Oct. 7, 2019.
  21. Rehab therapy after a stroke. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/life-after-stroke/stroke-rehab/rehab-therapy-after-a-stroke. Accessed Oct. 7, 2019.
  22. Emotional & behavioral effects of a stroke. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/about-stroke/effects-of-stroke/emotional-effects-of-stroke. Accessed Oct. 7, 2019.
  23. Three key steps to recover from stroke. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/about-stroke/effects-of-stroke/emotional-effects-of-stroke/secrets-of-success. Accessed Oct. 7, 2019.
  24. Tips for socializing with aphasia. American Stroke Association. https://www.stroke.org/en/about-stroke/effects-of-stroke/cognitive-and-communication-effects-of-stroke/maximizing-communication-and-independence/tips-for-socializing-with-aphasia. Accessed Oct. 7, 2019.
  25. Barrett KM, et al. Ambulance-based assessment of NIH stroke scale with telemedicine: A feasibility pilot study. Journal of Telemedicine and Telecare. 2017; doi:10.1177/1357633X16648490.
  26. Attig JM. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Nov. 11, 2019.
  27. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 23, 2019.
  28. Quality check. The Joint Commission. https://www.qualitycheck.org/search/?keyword=mayo%20clinic. Accessed Oct. 7, 2019.
  29. Know before you go. American Heart Association. https://hospitalmaps.heart.org/AHAMAP/map/qimap.jsp. Accessed Oct. 7, 2019.
  30. Graff-Radford J (expert opinion). Mayo Clinic. Oct. 29, 2019.
  31. AskMayoExpert. COVID-19: Neurologic manifestations. Mayo Clinic; 2020.
  32. Mao L, et al. Neurologic manifestations of hospitalized patients with coronavirus disease 2019 in Wuhan, China. JAMA Neurology. 2020; doi:10.1001/jamaneurol.2020.1127.