التشخيص

أثناء الفحص البدني، سيقوم الطبيب بما يلي:

  • فحص حالة حلق ولوزتي ولسان طفلك
  • تحسس رقبة طفلك لتحديد ما إذا كان يعاني من تضخم في العقد الليمفاوية
  • تقييم مظهر وملمس الطفح الجلدي

مسحة الحلق

في حال شك الطبيب أن البكتيريا هي سبب مرض طفلك، فسيقوم أيضًا بمسح اللوزتين والجزء الخلفي من حلق طفلك لجمع المادة التي قد تأوي البكتيريا.

تعتبر اختبارات البكتيريا مهمة لأن هناك عدد من الحالات بإمكانها أن تسبب علامات وأعراض الحمى القرمزية، وقد تتطلب هذه الأمراض علاجات مختلفة. إذا لم يتم الكشف عن وجود بكتيريا، فهذا يعني وجود عامل آخر مسبب للمرض.

مسحة الحلق

في حال شك الطبيب أن طفلك يعاني من مرض التهاب الحلق، سيقوم الطبيب بأخذ مسحة للوزتين والجزء الخلفي للعنق لتجميع المواد التي قد تكون ملجأ لبكتيريا التهاب الحلق.

تُعد الفحوصات الخاصة بالتهاب الحلق مهمة جدًا، نظرًا لأن هناك عدد من الحالات الطبية تسبب نفس العلامات والأعراض من الحمر القرمزية وقد يتطلب هذا المرض نوع مختلف من العلاج. في حال عدم الإصابة بالتهاب الحلق، فإن المرض ناتج عن عدة عوامل أخرى.

العلاج

إذا كان طفلك يعاني من الحمى القرمزية، فسيصف الطبيب مضادًا حيويًا. تأكد أن طفلك يكمل دورة العلاج بالكامل. قد يؤدي الفشل في اتباع إرشادات العلاج إلى القضاء على العدوى نهائيًا وسيزيد من خطر تعرض طفلك للمضاعفات.

يمكن لطفلك العودة إلى المدرسة عند تناوله المضادات الحيوية لمدة 24 ساعة على الأقل وعندما تزول الحمى.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكنك اتخاذ عدد من الخطوات لتقليل ألم وعدم راحة الطفل.

  • عالج الحمى والألم. استخدم إيبوبروفين (أدفيل، موترين للأطفال، وغيرهما) أو الأسيتامينوفين (تيلينول، وغيره) للسيطرة على الحمى والحد من ألم الحلق.
  • توفير السوائل الكافية. قدم لطفلك كميات كثيرة من الماء للمحافظة على رطوبة الحلق والوقاية من الجفاف.
  • حضر غرغرة بالمياه المالحة. إذا كان طفلك قادرًا على الغرغرة بالماء، فأعطه ماءً مالحًا ليتغرغر به وثم يبصقه. قد يخفف هذا من ألم الحلق.
  • رطب الهواء. استخدم جهاز ترطيب عبر نشر الرزاز البارد للتخلص من الهواء الجاف الذي قد يزيد من تهيج التهاب الحلق.
  • قدم أقراص الاستحلاب. يمكن أن يمص الأطفال الأكبر من 4 سنوات أقراص الاستحلاب لتخفيف ألم التهاب الحلق.
  • قدّم الأطعمة المريحة. يمكن أن تهدأ السوائل الدافئة مثل الشوربة والحلوى الباردة مثل المصاصات المثلجة التهاب الحلق.
  • تجنب المواد المهيجة. حافظ على منزلك خالٍ من دخان السجائر ومنتجات التنظيف التي قد تهيج الحلق.

الاستعداد لموعدك

يرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب الأطفال الخاص بطفلك. مع ذلك، فعند الاتصال لتحديد موعد، قد تُنصح بطلب رعاية طبية فورية إذا كان طفلك يعاني ما يلي:

  • حمى مرتفعة الحرارة
  • التهاب حلق شديدًا يصاحبه صعوبة بلع
  • ألمًا شديدًا في البطن أو قيئًا
  • صداع شديد

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، قد تحتاج إلى كتابة قائمة بالأسئلة التالية لطبيبك:

  • ما أقرب وقت سيبدأ فيه طفلي بالشعور بالتحسن بعد الشروع في العلاج؟
  • هل طفلي معرض للإصابة بأي مضاعفات ذات صلة بالحمى القرمزية على المدى الطويل؟
  • هل هناك ما يمكنني فعله للمساعدة في تهدئة جلد طفلي في أثناء تعافيه؟
  • متى يمكن لطفلي العودة للمدرسة؟
  • هل طفلي ناقل لعدوى؟ كيف يمكنني الحد من احتمالية نقل مرض طفلي لآخرين؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟ ماذا لو كان طفلي مصابًا بحساسية تجاه البنسلين؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن استعدادك للإجابة عن الأسئلة قد يوفر وقتًا للنقاط التي ترغب في مناقشتها بعمق أكبر. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى بدأ طفلك يعاني الأعراض؟
  • هل عانى طفلك التهاب حلق أو صعوبة في البلع؟
  • هل عانى طفلك حمى؟ ما مدى شدة الحمى؟ وكم استمرت؟
  • هل عانى طفلك ألمًا في البطن أو قيئًا؟
  • هل يتناول طفلك الطعام بقدر كافٍ؟
  • هل يشكو طفلك من صداع؟
  • هل أصيب طفلك مؤخرًا بعدوى بكتيرية؟
  • هل تعرض طفلك مؤخرًا لشخص مصاب بعدوى البكتيريا العقدية؟
  • هل تم تشخيص الطفل بإصابته بأي حالات طبية أخرى؟
  • هل يتناول طفلك أي أدوية حاليًا؟
  • هل يعاني طفلك حساسية تجاه أدوية؟

ما يمكنك القيام به

قد تود قبل الذهاب إلى موعدك مع الطبيب تدوين قائمة بالأسئلة التي تود طرحها عليه تشمل ما يلي:

  • ما الفترة التي سيستغرقها طفلي للتحسن بعد بدء العلاج؟
  • هل طفلي معرض لخطر الإصابة بأيٍ من المضاعفات ذات الصلة بالحمى القرمزية؟
  • هل ثمة شيء يمكنني إجراؤه للمساعدة في تهدئة بشرة طفلي أثناء العلاج؟
  • متى يمكن لطفلي العودة إلى المدرسة؟
  • هل طفلي معدي؟ كيف يمكنني التقليل من مخاطر إصابة طفلي بنقل المرض للآخرين؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟ ماذا لو كان طفلي مصابًا بالتحسس من البنسلين؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك.

ما المتوقع من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. ربما يوفر الاستعداد للإجابة عليها الوقت لمناقشة أية نقاط قد ترغب في التعمق في بحثها. قد يطرح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بدأ طفلك في الشعور بالأعراض؟
  • هل عانى طفلك من التهاب بالحلق أو صعوبة في البلع؟
  • هل عانى طفلك من الحمى؟ كم كان ارتفاع درجة الحرارة وكم من الوقت استمر؟
  • هل عانى طفلك من آلام بالبطن أو من القيء؟
  • هل كان طفلك يأكل كما ينبغي؟
  • هل اشتكى طفلك من الصداع؟
  • هل عانى طفلك مؤخرًا من عدوى عقدية؟
  • هل تعامل طفلك حديثًا مع أي مصابين بعدوى عقدية؟
  • هل ثبت تشخيص طفلك بأي حالة طبية أخرى؟
  • هل يتناول طفلك حاليًا أية أدوية؟
  • هل يعاني طفلك من أية حساسية للأدوية؟