نظرة عامة

يحدث الصداع الارتدادي (الصداع الذي تسببه الأدوية) بسبب الاستخدام المنتظم لأدويةٍ تعالج الصداع النصفي مثلاً على فتراتٍ طويلة. تظهر فعالية المسكنات مع الصداع العَرَضي. لكن إن تناولتهم أكثر من مرتين في الأسبوع فقد تتسبب لنفسك في الإصابة بصداعٍ ارتدادي.

من الواضح أن أي مسكناتٍ للألم قادرةٌ على أن تسبب لك صداعًا ارتداديًا، ويحدث ذلك في حالة تكرار إصابتك بالصداع فقط. لكن استخدام المسكنات لعلاج حالاتٍ أخرى، كالتهاب المفاصل مثلاً لم ينتج عنه أي صداعٍ ارتدادي للأشخاص الذين لا تتكرر إصابتهم بالصداع.

في المعتاد يختفي الصداع الارتدادي بمجرد توقفك عن تناول مُسكنات الألم. قد يكون الأمر صعبًا في البداية، لكن يستطيع طبيبك مساعدتك على التغلب على الصداع الارتدادي لفترةٍ طويلةٍ بعد ذلك.

الأعراض

قد تختلف علامات الصداع الارتدادي وأعراضه وفقًا لنوع الصداع الأصلي الذي يُجري علاجه والأدوية المستخدمة. يتسم الصداع الارتدادي بالآتي:

  • يحدث كل يوم أو تقريبًا كل يوم، وفي كثير من الأحيان يوقظك من النوم في الصباح الباكر
  • الشعور بالتحسن مع تناول أدوية تخفيف الألم، ولكن بعد ذلك يعود ما أن يزول أثر الدواء

قد تتضمن العلامات والأعراض الأخرى:

  • الغثيان
  • الخمول
  • الشعور بعدم الراحة وصعوبة التركيز
  • مشاكل الذاكرة
  • التهيج

متى تزور الطبيب

تصبح الإصابة بحالات الصداع العرضي أمرًا شائعًا. لكن من المهم أن تأخذ إصابتك بالصداع على محمل الجد. يمكن لبعض أنواع الصداع أن تكون مهددة للحياة.

ابحث عن الرعاية الطبية الفورية إذا كان الصداع لديك:

  • مفاجىء وشديد
  • يصاحبه حمى أو تيبس الرقبة أو طفح جلدي أو تشوش أو نوبة أو رؤية مزدوجة أو ضعف أو وخز أو صعوبة في الكلام
  • يتبع إصابات الرأس
  • يسوء على الرغم من الراحة وتناول أدوية الألم
  • نوعًا جديدًا لدى شخص أكبر من 50 عامًا
  • يوقظك من النوم

استشر طبيبك إذا:

  • تصيبك نوبات الصداع عادة مرتين أو أكثر في الأسبوع
  • تناولت مُسكنًا للألم لعلاج حالات الصداع التي تعانيها أكثر من مرتين في الأسبوع
  • يلزمك أكثر من الجرعة الموصي بها من علاجات الألم التي تُصرف بدون وصفة طبية لتسكين نوبات الصداع
  • تغيّر نمط الصداع الذي تعانيه
  • تفاقمت حالات الصداع التي تعانيها

الأسباب

يمكن أن تُصاب بالصداع الارتدادي إذا كنت تستخدم أدوية الصداع بشكل متكرر. على الرغم من تنوع خطورة الإصابة بنوبات الصداع بسبب الإفراط في تناول الأدوية اعتمادًا على الأدوية، إلا أن أي دواء للصداع الحاد من المحتمل أن يؤدي إلى حدوث الصداع الارتدادي، بما في ذلك:

  • مسكنات الألم البسيطة. قد تساهم مسكنات الألم الشائعة مثل الأسبرين أو أسيتامينوفين (تايلينول، وغيره) في حدوث الصداع الارتدادي — خاصةً إذا تجاوزت الجرعة اليومية الموصى بها. لدى مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين (أدفين وموترين أي بي وغيرهما) وصوديوم النابروكسين (آليف) خطورة منخفضة من المساهمة في نوبات الصداع بسبب الإفراط في تناول الأدوية.
  • الجمع بين مسكنات الألم. تُعد مسكنات الألم المباعة بدون وصفة طبية التي تجمع بين الكافيين والأسبرين وأسيتامينوفين (إكسدرين، وغيره) مسببات شائعة. تتضمن هذه المجموعة أيضًا الأدوية المقررة بوصفة طبية مثل دواء فيورينال، الذي يحتوي على مهدئ البوتالبيتال.

    لدى المركبات المحتوية على البوتالبيتال خاصةً خطر أعلى من التسبب في الصداع الارتدادي، لذلك فمن الأفضل عدم تناولها لعلاج الصداع. إذا كنت تتناول بالفعل هذا النوع من العقارات، فاجعل استخدامها مقتصرًا على أربعة أيام على الأكثر شهريًا.

  • أدوية الصداع النصفي. تم الربط بين العديد من أدوية الصداع النصفي بنوبات الصداع الارتدادي، بما في ذلك التريبتانات (إيميتريكس، وزوميج، وغيرهما)، وبعض أنواع الإرغوت — مثل إرجوماتين (إرجومار، وغيره). يكون لدى هذه الأدوية خطر معتدل من التسبب في الصداع بسبب الإفراط في تناول الأدوية. يبدو أن ثنائي هيدروإرغوتامين (D.H.E. 45) لديه احتمالية أقل من التسبب في هذه المشكلة.
  • الأدوية المنومة. تتضمن مسكنات الألم المشتقة من الأفيون أو مركبات الأفيون الاصطناعية مجموعات من عقار كودين ووأسيتامينوفين (تايلينول مع الكودين رقم 3 ورقم 4، وغيرها). يكون لدى هذه الأدوية خطر عالٍ من التسبب في الصداع الارتدادي.

قد تؤجج الجرعات اليومية من الكافيين — من القهوة الصباحية ، والصودا التي تتناولها بعد الظهر، ومسكنات الألم وغيرها من المنتجات التي تحتوي على هذا المنبّه المعتدل — نوبات الصداع الارتدادي أيضًا. اقرأ ملصقات المنتج للتأكد من أنك لا تربط جسمك بالمزيد من الكافيين دون أن تعي ذلك.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر تطور الصداع الارتدادي ما يلي:

  • تاريخ من نوبات الصداع المزمن. يعرضك استمرار نوبات الصداع النصفي، أو الصداع التوتري أو غيرها من نوبات الصداع المزمنة للخطر.
  • الاستخدام المتكرر لأدوية الصداع. تزداد الخطورة إذا كنت تتناول مجموعة من مسكنات الألم، أو الإرغوتامين أو التريبتانات لمدة 10 أيام أو أكثر في الشهر أو تتناول مسكنات ألم بسيطة لمدة تزيد عن 15 يومًا في الشهر — وخاصةً إذا استمر هذا الاستخدام المنتظم لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر.

الوقاية

للمساعدة في تجنب الصداع الارتدادي:

  • تناول أدوية الصداع كما هو محدد في الوصفة الطبية.
  • عند الحاجة لدواء للصداع أكثر من مرتين أسبوعيًا، اتصل بالطبيب.
  • تجنب الأدوية التي تحتوي على بوتالبيتال أو المسكنات الأفيونية.
  • استخدم مسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية لأقل من 15 يومًا شهريًا.
  • ضع حدًا لاستخدام تريبتانات أو مجموعة مسكنات للألم لفترة لا تزيد عن تسعة أيام شهريًا.

يمكن لاعتنائك بنفسك المساعدة في تجنب العديد من أنواع الصداع.

  • تجنب مثيرات الصداع. إذا لم تكن متأكدة مما يحفز الصداع لديك، فاحتفظ بمفكرة للصداع بتفاصيل حول كل صداع. يمكن في النهاية التعرف على نمط.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. اذهب للفراش واستيقظ في نفس الموعد يوميًا حتى في العطلات الأسبوعية.
  • لا تتخطي وجبات الطعام. ابدأ يومك بإفطار صحي. تناول الغداء والعشاء في نفس الوقت تقريبًا كل يوم. اشرب ما يكفي من الماء.
  • ممارسة التمارين بانتظام. يؤدي النشاط البدني إلى إفراز الجسم مواد كيميائية تحجب إشارات الألم من الوصول إلى المخ. يمكنك اختيار الأنشطة التي تستمتع بها بموافقة طبيبك، مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات. ابدأ ببطء لتجنب الإصابة.
  • تقليل الضغط النفسي. كن منظمًا. ابدأ بتنظيم جدول مواعيدك. التخطيط مسبقًا. حاول أن تكون إيجابيًا.
  • الاسترخاء. جرب تمارين الاسترخاء أو التأمل أو اليوجا. استمع إلى الموسيقى أو اقرأ كتابًا أو خذ حمامًا دافئًا.
  • اعمل على فقدان الوزن. يمكن أن تشارك السمنة في الإصابة بالصداع، لذا إذا كنت تحاول فقدان الوزن، فابحث عن برنامج مناسب لك.
  • الإقلاع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فتحدَّث مع الطبيب حول الإقلاع عن التدخين. يمكن أن يحفز التدخين الصداع أو يزيده سوءً.

16/05/2018
References
  1. Headache: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/headache/detail_headache.htm. Accessed Oct. 6, 2014.
  2. Garza I, et al. Medication overuse headache: Treatment and prognosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 6, 2014.
  3. Garza I, et al. Medication overuse headache: Etiology, clinical features and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 6, 2014.
  4. Kristoffersen ES, et al. Medication overuse headache: Etiology, diagnosis and treatment. Therapeutic Advances in Drug Safety. 2014;5:87.
  5. Bajwa ZH, et al. Preventive treatment of migraine in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 7, 2014.