الحمل والرضاعة الطبيعية عندما يكون لديك الصدفية

قد يغير الحمل أعراض الصدفية وعلاجها. تعرفي على ما هو آمن وما هو غير آمن أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية.

تحافظ علاجات الصدفية على نقاء بشرتك، ولكن هل هي آمنة للحامل والمرضع؟ قد يؤثر الحمل على أعراض الصدفية التي تعانين منها وقد يغير علاجك. ولكن يمكنك اتخاذ الخطوات لتقليل الصدفية مع الحفاظ على سلامة طفلك.

الحمل والصدفية: كيف يستجيب جسمك

أثناء الحمل، يمكن أن تتفاقم أعراض الصدفية بالنسبة لعدد صغير من النساء. لكن معظم النساء لديهن بشرة أكثر صفاءً أو لا يوجد أي تغيير في أعراض الصدفية.

بعد الولادة، من الشائع التهاب الصدفية. وبعض النساء يصبن حديثًا بالتهاب المفاصل المرتبط بالصدفية (التهاب المفاصل الصدفي).

ما العلاجات التي قد تُؤذي طفلي؟

بشكلٍ عام، من الأفضل التوقُّف عن تناوُل أي أدوية لمرض الصَّدفية غير الضرورية أثناء الحمْل. قد تُسبِّب بعض أدوية الصَّدفية عيوبًا خِلقية. تشتمِل الأدوية غير المُوصى بها خلال الحمْل أو الرَّضاعة الطبيعية ما يلي:

  • الريتينويد الفموي، مثل الأسيتريتين (سورياتان)
  • الكورتيكوستيرويد الفموي مثل البريدنيزون
  • ميثوتريكسات (تريكسال)، وهو دواء يُمكن تناوُله عن طريق الفم أو من خلال الحقْن في العضلات
  • تازاروتين (تازوراك، أفاج علاج موضعي
  • العلاج الضوئي بالسورالين مع الأشعة فوق البنفسجية أ (PUVA) نظرًا لأنه من غَير المعروف كيفية تأثير الدواء الذي يتمُّ تناوُله عن طريق العلاج الضوئي على الطفل

ما هي طرق العلاج التي يحتمل أن تكون آمنة؟

إذا كنت تعاني من الصدفية الخفيفة، فيمكنك في كثير من الأحيان التعامل مع الأعراض الموضعية أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية. قد تكون بعض الأدوية الفموية والمحقونة آمنة أيضًا. قد يقترح طبيبك الآتي:

  • تحافظ مرطبات البشرة والمُطَرِّيات على رطوبة البشرة.
  • الستيرويدات القشرية الموضعية, ومع ذلك قد يوصي طبيبك بتطبيقات أقل تكرارًا لخيار منخفض القوة لتوخي الحذر.
  • العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق (UVB)، إذا لم توفر طرق العلاج الموضعية الراحة.
  • السيكلوسبورين (سانديميون),، وهو دواء فموي آمن على الأرجح خلال فترة الحمل، ولكن الخبراء لا يفهمون مخاطره تمامًا.
  • من المحتمل أن تكون الأدوية البيولوجية ، منهاأداليموماب (هيوميرا) ووإينفليكسيماب (ريمكاد) وايتانيرسيبت (إنبريل) آمنة، ومع ذلك فإن تأثيرها على النساء الحوامل والمرضعات غير معروف. قد يوصي طبيبك بإيقاف العلاج البيولوجي في نهاية الحمل لحماية المولود الجديد من احتمال زيادة خطورة الإصابة بعدوى. إذا كنت تعاني من الصدفية الحادة، فناقشي طبيبك حول فوائد ومخاطر استمرار العلاج البيولوجي أثناء فترة الحمل.

علاج الصدفية خلال فترة الرضاعة الطبيعية

بأخذ بعض الاحتياطات، يمكن استخدام علاجات الصدفية أيضًا أثناء فترة الرضاعة الطبيعية بأمان.

  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية المعتدلة والمرطبات هي أكثر العلاجات أمانًا أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. لا تضعي الكورتيكوستيرويدات الموضعية قبل الرضاعة الطبيعية مباشرةً إذا كانت لديكِ صدفية في الثديين. بل ضعيها بعد أن ينتهي الرضيع من الرضاعة. ونظفي مكان العلاج قبل أن يرضع طفل الرضيع في المرة القادمة.
  • الكورتيكوستيرويدات الفموية آمنة أيضًا إذا لم تعمل معكِ الأدوية الموضعية؛ لأنه لا يصل منها إلى حليب الثدي سوى القليل. ولكن قبل الرضاعة، احرصي على الانتظار نحو أربع ساعات بعد تناول الكورتيكوستيرويدات الفموية.

ناقشي طبيبك حول مخاطر وفوائد خيارات الصدفية، سواء كنتِ حاملًا أو تقومين بالرضاعة الطبيعية. وبالإضافة إلى الأدوية الطبية، يمكنك التحكم بأعراض الصدفية بأخذ تدابير الرعاية الذاتية. استخدمي مرطِّب بشرة يومي، واتبعي روتينًا لطيفًا للعناية بالبشرة، وقللي من التوتر، وتجنبي أيَّ شيء من الأشياء التي يُعرف أنها تثير الصدفية لديك.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة