ما هو اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين (ROP) وكيف يُعالج؟

إجابة من إريك دي بوثون، (دكتور في الطب)

اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين (ROP) هو اضطراب يحدث في العين بسبب النمو غير الطبيعي للأوعية الدموية في الجزء الحساس للضوء من العينين (الشبكية) لدى الرُضع الذين وُلدوا قبل الأوان.

بوجه عام، يصيب اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين (ROP) الرُضع المولودين قبل الأسبوع 31 من الحمل ويزنون 2.75 رطل (حوالي 1250 غرامًا) أو أقل عند ولادتهم. وفي أغلب الحالات، يختفي اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين دون علاج، ولا يسبب أي ضرر. ولكن الحالات المتقدمة من اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين يمكن أن تسبب مشكلات بصرية دائمة أو تسبب العمى.

في اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين، تتورم الأوعية الدموية ويحدث فرط نمو للطبقة الحساسة للضوء من الأعصاب في الشبكية في مؤخرة العين. وإذا كانت الحالة متقدمة، فإن الأوعية الدموية غير الطبيعية بالشبكية تمتد إلى المادة الشبيهة بالهلام (الجسم الزجاجي) التي تملأ مركز العين. قد يسبب نزف هذه الأوعية الدموية حدوث ندوب في الشبكية ويشد صلتها بالجزء الخلفي من العين، وهو ما يسبب الانفصال الجزئي أو الكامل للشبكية واحتمالية العمى.

العلاجات

تتوقف كيفية علاج اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين على شدة الحالة. وبعض العلاجات لها آثار جانبية خاصة بها. وقد أظهرت الأبحاث الحديثة أملاً في علاج الحالات المتقدمة من اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين عن طريق توليفة من العلاج التقليدي والأدوية.

  • العلاج بالليزر. وهو العلاج القياسي للحالات المتقدمة من اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين، وفيه يحرق الليزر المنطقة المحيطة بحافة الشبكية، والتي تخلو من الأوعية الدموية الطبيعية. وعادةً ما ينقذ هذا الإجراء البصر في الجزء الرئيسي من مجال الإبصار، ولكن ذلك يكون على حساب الإبصار المحيطي (البعيد عن المركز). ويتطلب العلاج بالليزر كذلك التخدير العام، وهو ما قد يعرض الرُضع المبتسرين للخطر.
  • المعالجة بالبرد كان ذلك هو العلاج الأول لحالات اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين. وتستخدم المعالجة بالبرد أداة لتجميد جزء معين من العين يمتد متجاوزًا حواف الشبكية. ونادرًا ما يستخدم في الوقت الحالي لأن نتائج العلاج بالليزر أفضل بصفة عامة. وكما هو الحال مع العلاج بالليزر، فإن هذا العلاج يدمر بعض الإبصار المحيطي البعيد عن المركز، كما يجب القيام به تحت التخدير العام.
  • الأدوية. لا تزال الأبحاث الخاصة بأدوية العامل المضاد لنمو بطانة الأوعية الدموية (anti-VEGF) لعلاج اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين جارية. وتعمل أدوية العامل المضاد لنمو بطانة الأوعية الدموية على منع فرط نمو الأوعية الدموية في الشبكية. يُحقن هذا الدواء في العين بينما يكون الرضيع خاضعًا للتخدير العام لفترة وجيزة. وعلى الرغم أنه لا توجد أدوية حاصلة على اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين تحديدًا، فإن بعض الأدوية المعتمدة لاستخدامات أخرى تخضع للاستكشاف كبدائل للعلاج بالليزر، أو لتستخدم بالتزامن معه.

    فقد حصل بيفاسيزوماب (أفاستين) على اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج سرطان القولون، ولكنه يستخدم كذلك على نطاق واسع للحد من فرط نمو الأوعية الدموية بالشبكية في اثنين من أخطر أمراض العين لدى البالغين، وهما التنكس البقعي الرطب واعتلال الشبكية السكري المتقدم. وقد أظهر الدواء بعض النتائج الواعدة في علاج اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين في البحث الأولي، وقد يكون خيارًا للمبتسرين الأكثر عرضة لخطر فقدان البصر. أما الأدوية الأخرى المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لحقن العين، مثل رانيبيزوماب (لوسينتيس)، وأفليبرسبت (إيليا) وبيغابتانيب (ماكوغين)، فيتم استخدامها أيضًا ودراستها لعلاج اعتلال شبكية الأطفال المبتسرين.

العلاج المركب

أظهرت الدراسات أن أدوية العامل المضاد لنمو بطانة الأوعية الدموية قد تؤدي إلى تحسن النتائج عند استخدامها بالتزامن مع العلاج بالليزر.

وهناك حاجة إلى إجراء أبحاث فيما يتعلق بتوقيت استخدام أدوية العامل المضاد لنمو بطانة الأوعية الدموية للأطفال الرُضع الذين وُلدوا قبل الأوان، والجرعة المثلى من الدواء ومدة استمرار تأثيراته. ولم يتمكن الأطباء بعد من معرفة التأثير طويل المدى لاستخدام هذه الأدوية لدى الرضع المبتسرين. وهناك بعض المخاوف من أن الدواء يمكن أن يعمل على إبطاء تكوين الأوعية الدموية الطبيعية في أجزاء أخرى من جسم الطفل.

With

إريك دي بوثون، (دكتور في الطب)

17/10/2020 See more Expert Answers