التشخيص

إذا كانت لديكِ علامات وأعراض التهاب الدرقية التالي للوضع، فسوف يفحصكِ الطبيب للكشف عن وظيفة الغدة الدرقية. وسوف يستخدم اختبارات الدم لقياس مستوى الهرمون المنبه للدرقية (TSH) وكذلك مستوى الهرمون الدرقي وهو الثايروكسين.

إذا كانت لديكِ عوامل الخطر للإصابة بالتهاب الدرقية التالي للوضع، فغالبًا سوف يفحص طبيبكِ وظيفة الغدة الدرقية بعد الوضع بثلاثة أشهر وستة أشهر.

إذا كانت نتائج الاختبار غير طبيعية، فغالبًا سيوصي طبيبكِ باختبار آخر خلال أسبوع أو أسبوعين.

وبالإضافة إلى ذلك، إذا تعرضتِ للإصابة بالتهاب الدرقية التالي للوضع، فغالبًا سوف يفحص الطبيب غدتكِ الدرقية بعد ذلك سنويًّا للكشف عن إصابتكِ بقصور الدرقية.

العلاج

لا تحتاج معظم النساء اللاتي يُصبن بالتهاب الدرقية التالي للوضع (بعد الولادة) إلى العلاج في أثناء مراحل فرط نشاط الدرقية أو قصوره من حالتهن. ومع ذلك، فمن المرجح أن يراقب الطبيب كيفية عمل الغدة الدرقية من خلال إجراء اختبارات الدم كل أربعة إلى ثمانية أسابيع. وسيساعده ذلك في تتبع ما إذا كانت الاضطرابات تتعافى من تلقاء نفسها، أو الكشف عن تطور حالة قصور الدرقية.

إذا كان لديكِ علامات وأعراض شديدة لمرض فرط الغدة الدرقية (فَرْط الدرقية)، فسيصف لكِ الطبيب دواءً يمنع تأثير هرمون الغدة الدرقية (الهرمون الدرقي) على الجسم (حاصرات مستقبلات بيتا). لا يُوصى عادةً باستخدام حاصرات بيتا للنساء اللواتي يُرضِعن. بل قد يُوصى بتناول عقار بروبرانولول (إنديرال)؛ لأنه لا يتركز في حليب الثدي، مثل غيره من حاصرات مستقبلات بيتا.

إذا كان لديكِ علامات وأعراض شديدة لمرض قصور الغدة الدرقية (قصور الدرقية)، فستحتاجين إلى العلاج بهرمون الغدة الدرقية (الهرمون الدرقي) لمدة تتراوح بين ستة أشهرٍ إلى 12 شهرًا. وينطوي هذا العلاج على الاستخدام اليومي لهرمون الغدة الدرقية (الهرمون الدرقي) الاصطناعي ليفوثيروكسين (ليفوتي، سينثرويد، وغيرها).

وعندما تتوقفين عن تناول الدواء، سيتابعكِ الطبيب لمتابعة تطور قصور الدرقية. وقد تحتاجين إلى إجراء تحاليلٍ بالدم بعد ستة أسابيع، وثلاثة أشهر، ثم القيام بها بعد ذلك سنويًّا إذا ظلت نتائج التحاليل طبيعية.

التأقلم والدعم

غالبًا ما تسبب فترة ما بعد الولادة الشعور بعدم الارتياح الجسدي فضلًا عن التقلّبات العاطفية. إذا كنتِ مصابة بالتهاب الغدة الدرقية التالي للوضع، فاستعيني بمزود الرعاية الصحية الذي تتعاملين معه لتحديد كيفية التعامل مع حالتك بأمان ودورك كأم لطفل حديث الولادة.

الاستعداد لموعدك

من المُرجَّح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو مُمارِس عام. في بعض الحالات، قد تُحوَّل إلى طبيب متخصص في الغدد المفرزة للهرمونات في الجسم (أخصائي الغدد الصماء).

إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، تأكَّدْ من السؤال عمَّا إذا كان هناك أي شيء تحتاج لفعله مقدَّمًا.
  • اكتبوا أي أعراض تتعرَّضون لها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير ذات صلة بسبب حجزك لموعدك الطبي.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحِب أحدَ أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى مَوعدك، إنْ أمكَن. يساعدكَ وجود مرافق في تذكُّر ما نسيتَه أو شيء لم تذكره.
  • دَوِّن أسئلتكَ لطرحها على طبيبك.

سيُساعدك تحضير قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بخصوص التهاب الدرقية التالي للوضع، تتضمَّن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما السبب المرجِّح لظهور الأعراض أو الحالة التي أعاني منها؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتمَلة للأعراض أو الحالة التي أشعر بها؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ اتباعها؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل يوجد دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في أن تسأل أي أسئلة أخرى ذات صلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟
  • هل لديك تاريخ سابق أو عائلي لمرض الغدة الدرقية؟
20/06/2019
  1. Postpartum thyroiditis. American Thyroid Association. https://www.thyroid.org/postpartum-thyroiditis/. Accessed Nov. 21, 2018.
  2. Burman KD. Postpartum thyroiditis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 20, 2018.
  3. AskMayoExpert. Thyroiditis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  4. Cunningham FG, et al., eds. Endocrine disorders. In: Williams Obstetrics. 25th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 20, 2018.
  5. Jameson JL, et al., eds. Thyrotoxicosis. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 20, 2018.
  6. Smith A, et al. Thyroid disorders in pregnancy and postpartum. Australian Prescriber. 2017;40:214.
  7. Alexander EK, et al. 2017 Guidelines of the American Thyroid Association for the Diagnosis and Management of Thyroid Disease During Pregnancy and the Postpartum. Thyroid. 2017;27:315.
  8. DeCherney AH, et al. Thyroid disorders. In: Current Diagnosis & Treatment: Obstetrics & Gynecology. 11th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2013. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 28, 2018.
  9. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 5, 2018.

التهاب الدرقية التالي للوضع