التشخيص

سوف يلقي طبيبك نظرة على التاريخ الطبي المفصل وسيجري لك فحصًا بدنيًا.

فحوص الدم

إذا كنت تعاني من كثرة الحمر الحقيقية، فقد تكشف فحوص الدم ما يلي:

  • وجود زيادة في عدد خلايا الدم الحمراء، وفي بعض الحالات، زيادة في عدد الصفائح الدموية أو خلايا الدم البيضاء
  • زيادة نسبة خلايا الدم الحمراء والتي تشكل حجم الدم الكلي (قياس الهيماتوكريت)
  • معدلات مرتفعة من البروتين الغني بالحديد في خلايا الدم الحمراء والتي تحمل الأكسجين (الهيموجلوبين).
  • معدلات منخفضة للغاية من الهرمون الذي يحفز نخاع العظام لإنتاج خلايا دم حمراء جديدة (إرثروبويتين)

شفط أو خزعة نخاع العظم

في حالة اشتباه طبيبك في إصابتك بكثرة الحمر الحقيقية، ربما يوصي بإجراء شفط أو خزعة نخاع العظم لأخذ عينة من نخاع عظمك لتحليلها. تتضمن خزعة نخاع العظم أخذ عينة من مادة نخاع العظم الصلبة.

عادةً ما يتم إجراء شفط نخاع العظم في نفس الوقت. في أثناء عملية الشفط، يقوم الطبيب بسحب عينة من الجزء السائل من النخاع.

فحوصات الطفرات الجينية المسببة لكثرة الحمرة الحقيقية

إذا كنت مصابًا بكثرة الحمرة الحقيقية، فقد يُظهر تحليل نخاع العظم (النِقي) أو الدم أيضًا الطفرة JAK2 في الخلايا المرتبطة بالمرض.

العلاج

كثرة الكريات الحمر هي حالة مزمنة لا يمكن الشفاء منها. يركز العلاج على تقليل كمية خلايا الدم. في العديد من الحالات، يمكن للعلاج أن يقلل من خطر حدوث مضاعفات من كثرة الكريات الحمر ويخفف علاماتها وأعراضها.

قد يشمل العلاج:

  • سحب الدم من عروقك إن سحب بعض الدم من عروقك في إجراء يُسمى الفصد عادةً ما يكون خيار العلاج الأول للأشخاص الذين يعانون من كثرة الكرات الحمر. فهذا يقلل من عدد خلايا الدم ويقلل من كمية الدم، مما يُسهل أداء وظائف الدم. يعتمد معدل الحاجة لإجراء الفصد على شدة حالتك.
  • جرعة منخفضة من الأسبرين. كما يمكن أن يقترح الطبيب تناول الأسبرين يوميًا لتقليل خطر الإصابة بجلطات الدم. قد يساعد تناول جرعة منخفضة من الأسبرين أيضًا في تقليل ألم الحرقان في القدمين أو اليدين.
  • أدوية تقلل خلايا الدم. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من كثرة الكرات الحمر ولا يجدي معهم استخدام الفصد وحده، يمكن استخدام الأدوية، مثل هيدروكسي يوريا (دروكسيا، وهيدريا)، لكبت قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم.

    يمكن استخدام إنترفيرون ألفا لتحفيز جهاز المناعة لمحاربة الإنتاج الزائد لخلايا الدم الحمراء. ويمكن استخدامه للأشخاص الذين لا يستجيبون بشكل جيد لهيدروكسي يوريا. وقد خضعت للدراسة في التجارب السريرية.

  • أدوية تدمير الخلايا السرطانية. وافقت Food and Drug Administration (إدارة الغذاء والدواء) على استخدام روكسوليتينيب (جاكافي) لعلاج المرضى الذين يعانون من كثرة الكرات الحمر الذين لا يستجيبون أو لا يستطيعون تناول هيدروكسي يوريا. فهو يساعد جهاز المناعة على تدمير الخلايا السرطانية، ويمكنه تحسين بعض أعراض كثرة الكرات الحمر.
  • علاج الحد من الحكة. إذا كنت تعاني من حكة مزعجة، فقد يصف لك الطبيب دواء، مثل مضادات الهيستامين، أو يوصي بالأشعة فوق البنفسجية لتخفيف الشعور بعدم الراحة.

    تسمى الأدوية التي تستخدم عادةً لعلاج الاكتئاب مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وقد ساعدت على تخفيف الحكة في التجارب السريرية. تشمل الأمثلة على مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، الباروكسيتين (باكسيل) أو الفلوكسيتين (بروزاك).

خضعت الأدوية التي تثبط JAK2 وغيرها للدراسة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكنك اتخاذ خطوات لمساعدة نفسك على الشعور بالتحسن إذا كنت مصابًا بكثرة الحُمر الحقيقية. حاول أن:

  • مارس التمارين الرياضية. يمكن للتمارين الرياضية المعتدلة مثل المشي أن تحسن من تدفق الدم وهو ما يقلل من مخاطر الإصابة بالجلطات الدموية. يمكن لتمارين المد والتمارين الرياضية أيضًا أن تحسن من الدورة الدموية.
  • تجنب التبغ. يمكن لاستخدام التبغ أن يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، مما يزيد من خطورة الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية بسبب الجلطات الدموية.
  • التعامل مع الجلد بشكل جيد. لتقليل الحكة، استحم بالماء البارد واستخدم منظفًا لطيفًا وربت على بشرتك بمنشفة لتجف. قد تساعد إضافة النشا، مثل نشا الذرة، إلى مياه استحمامك. تجنب أحواض الاستحمام أو الدوامات الساخنة وغرف الاستحمام أو أحواض الاستحمام الساخنة.

    حاول عدم حك الجلد، حيث يمكن أن يؤدي هذا إلى تلف جلدك وزيادة خطر إصابتك. استخدم كريمًا للحفاظ على رطوبة الجلد.

  • تجنب درجات الحرارة شديدة الارتفاع. يزيد ضعف تدفق الدم من خطورة الإصابة بدرجات الحرارة الساخنة والباردة. في الطقس البارد، ارتدِ دائمًا ملابس دافئة وبخاصة على يديك وقدميك. وفي الطقس الحار، احمِ نفسك من الشمس وتناول الكثير من السوائل.
  • راقب القرح. يمكن لضعف الدورة الدموية أن يشكل صعوبة في شفاء الجروح، وبخاصة في يديك وقدميك. افحص قدميك بشكل منتظم وأخبر طبيبك بأي تقرحات.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بمقابلة طبيب الرعاية الأولية الخاص بك. إذا تم تشخيص المريض بكثرة الحمر الحقيقية، فستتم إحالتك إلى طبيب متخصص في علاج حالات الدم (اختصاصي أمراض الدم).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الحالات الطبية الأخرى التي تعانيها وتاريخ العائلة الطبي
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

بالنسبة إلى كثرة الحمر الحقيقية، تشمل الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل هذه الحالة مؤقتة أم سأعانيها دائمًا؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل سأحتاج إلى إجراء زيارات متابعة؟ إذا كان الأمر كذلك، فكم مرة؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟