التشخيص

قد يشتبه الطبيب في إصابتك بحساسية الحيوانات الأليفة بناءً على الأعراض وفحص الأنف وإجابتك على أسئلته. قد يستخدم أداةً خفيفة للكشف على حالة بطانة الأنف. إذا كنت تعاني حساسية الحيوانات الأليفة، فقد تتورم بطانة الممر الأنفي أو تظهر بلون شاحب أو أزرق.

اختبار حساسية الجلد

قد يقترح طبيبك إجراء اختبار حساسية الجلد لتحديد الأشياء التي تعاني الحساسية تجاهها بالضبط. قد تتم إحالتك إلى إخصائي أمراض حساسية لإجراء هذا الاختبار.

في هذا الاختبار، يتم غرس كميات صغيرة من مستخرجات مسببات الحساسية المكررة — بما في ذلك المستخرجات التي تحتوي على بروتينات حيوانية — في سطح جلدك. عادةً ما يحدث ذلك في الساعد، ولكن يمكن حدوثه أيضًا في الجزء العلوي من الظهر.

يراقب طبيبك وممرضتك جلدك للتحقق من تفاعلات الحساسية بعد 15 دقيقة. إذا كنت تعاني الحساسية تجاه القطط، على سبيل المثال، فسيتحول جلدك إلى اللون الأحمر كما ستشعر بالحكة عندما يتم غرس المستخرج المستمد من القط في جلدك. تعد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لاختبارات الجلد هي الحكة والاحمرار. عادةً ما تختفي هذه الآثار الجانبية في غضون 30 دقيقة.

اختبار الدم

في بعض الحالات، لا يمكن إجراء اختبار الجلد نظرًا للإصابة بأحد الأمراض الجلدية أو التفاعل مع أدوية معينة. وبدلاً من ذلك، ربما يطلب الطبيب خضوعك لاختبار دم لاكتشاف الأجسام المضادة المحددة المسببة للحساسية تجاه مختلف المواد الشائعة المسببة للحساسية، بما في ذلك الحيوانات المختلفة. يشير هذا الاختبار كذلك إلى مدى حساسيتك تجاه مسبب حساسية ما.

العلاج

يتمثل الخط الأول من العلاج للسيطرة على حساسية الحيوانات الأليفة في تجنب الحيوانات المسببة للحساسية قدر الإمكان. عند تقليل التعرض لمسببات الحساسية للحيوانات الأليفة، يجب أن تتوقع بشكل عام أن تقل الحساسية أو تكون أقل حدة.

غالبًا ما يكون من الصعب أو المستحيل التخلص تمامًا من التعرض لمسببات الحساسية الحيوانية. حتى إذا لم يكن لديك حيوان أليف، فقد تتعرض بشكل غير متوقع لحساسية الحيوانات الأليفة المنقولة على ملابس الآخرين.

بالإضافة إلى تجنب المواد المسببة للحساسية للحيوانات الأليفة، قد تحتاج إلى أدوية للسيطرة على الأعراض.

أدوية الحساسية

قد ينصحك الطبيب بتناول أحد الأدوية التالية لتخفيف أعراض حساسية الأنف:

  • مضادات الهيستامين التي تقلل من إنتاج إحدى المواد الكيميائية التي يفرزها الجهاز المناعي وتنشط في رد الفعل التحسسي، ومن ثم تساعد في تخفيف الحكة والعطاس وسيلان الأنف.

    تشمل مضادات الهيستامين التي تُصرف بوصفة طبية والتي تؤخذ كبخاخ أنفي أزيلاستين (Astelin وAstepro) وأولوباتادين (Patanase). تشمل أقراص مضادات الهيستامين المتاحة دون وصفة طبية: أقراص فيكسوفينادين (Allegra Allergy)، ولوراتادين (Claritin وAlavert)، وسيتيريزين (Zyrtec Allergy)؛ كما يتوافر شراب مضادات للهيستامين للأطفال دون وصفة طبية. من الخيارات الأخرى المتاحة مضادات الهيستامين التي تُصرف بوصفة طبية، مثل ليفوسيتيريزين (Xyzal)، وديسلوراتادين (Clarinex).

  • الكورتيكوستيرويدات التي تتناول على هيئة بخاخ أنفي ويمكنها تقليل الالتهاب والسيطرة على أعراض حُمّى القش. وتشمل هذه الأدوية فلوتيكاسون بروبيونات (Flonase Allergy Relief) وموميتازون فيروات (Nasonex) وتريامسينولون (Nasacort Allergy 24HR)، وسيكليسونيد (Omnaris). تحتوي الكورتيكوستيرويدات الأنفية على جرعة دواء منخفضة، وتتميز بآثار جانبية أقل مقارنة بالكورتيكوستيرويدات الفموية.
  • أدوية إزالة الاحتقان وتساعد في تقليص الأنسجة المتورمة في الممرات الأنفية وتسهل عملية التنفس من خلال الأنف. تجمع بعض أقراص الحساسية المتاحة دون وصفة طبية بين مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان.

    يمكن لعقاقير إزالة الاحتقان الفموية أن تزيد من ضغط الدم، ويجب عدم تناولها إذا كنت مصابًا بارتفاع ضغط الدم، أو الزَّرَق، أو أمراض القلب والأوعية الدموية. تحدَّثْ إلى طبيبك حول ما إذا كنت تستطيع تناول عقاقير إزالة الاحتقان بأمان.

    قد تقلِّل عقاقير إزالة الاحتقان المتاحة بدون وصفة طبية والتي تؤخذ في صورة بخاخ الأنف من أعراض الحساسية لفترة وجيزة. إذا كنت تستخدم بخاخًا مزيلًا للاحتقان لأكثر من ثلاثة أيام متتالية، فقد يتسبب ذلك في احتقان الأنف.

  • تمنع معدِّلات الليوكوترايين عمل بعض المواد الكيميائية في الجهاز المناعي. قد يصف طبيبك أقراص مونتيلوكاست (سنجولير)، أقراص تُصرف بوصفة طبية، إذا كانت بخاخات الكورتيكوستيرويدات عن طريق الأنف أو مضادات الهيستامين ليست خيارات جيدة بالنسبة لك.

    تشمل الآثار الجانبية المحتملة الناجمة عن تناول مونتيلوكاست الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي، والصداع، والحُمّى. وتشمل الآثار الجانبية الأقل شيوعًا تغييرات في السلوك أو الحالة المزاجية، مثل الشعور بالقلق أو الاكتئاب.

علاجات أخرى

  • العلاج المناعي. يمكنك "تدريب" جهازك المناعي على عدم التحسس لإحدى المواد المسببة للحساسية. يتألف العلاج المناعي من سلسلة من حُقن الحساسية.

    ويعرّضك تلقي حقنة أو حقنتين أسبوعيًا لجرعات صغيرة جدًا من المادة المسببة للحساسية، والتي تكون في هذه الحالة البروتين الحيواني الذي يسبب التفاعل التحسُّسي. وتزداد الجرعة بالتدريج، خلال فترة عادة ما تتراوح بين 4 و6 أشهر.

    وبعدها ينبغي تلقي جرعة مداومة كل أربعة أسابيع لمدة تتراوح بين 3 و5 أعوام. يُستخدَم العلاج المناعي عادة عندما لا تنجح طرق العلاج البسيطة الأخرى.

  • إرواء الأنف. يمكنك استخدام وعاء نيتي أو زجاجة انضغاطية مصمَّمة خصيصًا لطرد المخاط الغليظ والمهيجات من جيوبك الأنفية باستخدام غسول من الماء والملح (محلول ملحي).

    إذا كنت تحضّر المحلول الملحي بنفسك، فاستعمل ماءً مقطرًا ومعقمًا خاليًا من الملوثات، إمّا بغليه وتبريده قبل الاستخدام أو بترشيحه في مرشح بمسام يبلغ حجم فتحتها المطلق ميكرونًا واحدًا أو أقل. واحرص أيضًا على غسل أداة الإرواء بعد كل استخدام بماء خالٍ من الملوثات، واتركها مفتوحة كي تجف في الهواء.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تجنُّب التعرض للحيوانات الأليفة هو أفضل علاج لحساسية الحيوانات الأليفة. بالنسبة للعديد من الأشخاص لا يبدو هذا خيارًا جيدًا؛ لأن أفراد الأسرة غالبًا ما يكونون مرتبطين جدًّا بحيواناتهم الأليفة. تحدَّثْ إلى طبيبكَ حول ما إذا كان تقليل التعرُّض لحيوانكَ الأليف، بدلًا من العثور على منزل جديد له، كافيًا للتعامل مع حساسية حيوانكَ الأليف.

إذا وجدت منزلًا جديدًا لحيوانك الأليف

إذا وجدت منزلاً جديدًا لحيوانك الأليف، فلن تختفي أعراض الحساسية على الفور. حتى بعد التنظيف الشامل، قد يحتوي منزلك على قدر كبير من مسببات الحساسية تجاه الحيوانات الأليفة لعدة أسابيع أو أشهر. يمكن أن تساعد الخطوات التالية في خفض مسببات الحساسية تجاه الحيوانات الأليفة في منزل أصبح خاليًّا مؤخرًا من الحيوانات الأليفة:

  • نظِّف اطلب من شخص غير مصاب بالحساسية تجاه الحيوانات الأليفة تنظيف المنزل بالكامل، بما في ذلك غسل الأسقف والحوائط جيدًا.
  • استبدل الأثاث المنجَّد أو انقله. استبدل الأثاث المنجَّد إن أمكن ذلك، فلا يزيل التنظيف جميع مسببات الحساسية تجاه الحيوانات الأليفة من أقمشة التنجيد. انقل الأثاث المنجَّد من غرفة نومك إلى منطقة أخرى بمنزلك.
  • استبدل السجاد. استبدل السجاد إن أمكن ذلك، خاصة سجاد غرفة نومك.
  • استبدل أغطية الفراش. استبدل الملاءات والبطانيات وأغطية السرير الأخرى، حيث يصعب التخلص من مسببات الحساسية تجاه الحيوانات الأليفة تمامًا. استبدل وسائد السرير. إذا لم تتمكن من استبدال مرتبة السرير والنوابض، فقم بتغطيتها بأغطية واقية من مسببات الحساسية.
  • استخدم مرشحات عالية الكفاءة. قد تحتجز مرشحات جسيمات الهواء عالية الكفاءة الموجودة في قنوات الهواء المواد المثيرة للحساسية في الهواء، وقد تقلل أكياس شفط جسيمات الهواء عالية الكفاءة كمية وبر الحيوانات الأليفة التي قد تتطاير أثناء التنظيف. قد تقلل أيضًا منقيات جزيئات الهواء عالية الكفاءة من مسببات الحساسية تجاه الحيوانات الأليفة المنقولة بالهواء.

في حالة الإبقاء على حيوانكَ الأليف

إذا قرَّرتَ الاحتفاظ بحيوانكَ الأليف، يُمكنكَ أن تُشارك في تقليل مثيرات الحساسية في منزلكَ بهذه الخطوات:

  • يجب أن يستحمَّ حيوانكَ الأليف بصورة متكرِّرة. اطلبْ من أحد أفراد الأسرة أو أحد الأصدقاء ممن ليس لديهم حساسية أن يتولى هذه المهمة بشكل أسبوعي.
  • خَصِّصْ منطقة خالية من الحيوانات الأليفة. اجعلْ غرفًا محدَّدة في المنزل، مثل غرفة نومكَ، منطقة خالية من الحيوانات الأليفة لتقليل التعرُّض لمثيرات الحساسية في هذه الغرف.
  • عليكَ إزالة السجاد والأثاث لجذبهم للحيوانات الأليفة. استبدل السجاد من الحائط للحائط إن أمكن، بالأرضيات المصنوعة من البلاط أو الفينيل أو الخشب أو المشمع التي لا تحمل بسهولة مثيرات الحساسية من الحيوانات الأليفة. فكِّر في استبدال المَفروشات الأُخرى التي تجذب مثيرات الحساسية مثل الأثاث المُنجَّد والستائر وستائر حجْب الضوء.
  • اطلب المساعدة. عندما يحين وقت تنظيف بيت حيوانكَ الأليف، أو صندوق الفضلات أو القفص، اطلبْ من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء غير المصابين بالتحسُّس من الحيوانات الأليفة أن يفعلوا ذلك.
  • استخدِمْ مرشحات عالية الكفاءة. قد يساعدكَ مرشح هواء جزيئي عالي الكفاءة (HEPA) ومنقيات الهواء وفلاتر التهوية في تقليل التعرُّض لمثيرات الحساسية بسبب الحيوانات الأليفة.
  • ضَعْ حيوانك الأليف خارج المنزل. في حالة سلاسة وجود الحيوان الأليف خارج المنزل، بذلك يُمكن أن يقل مستوى مثيرات الحساسية في منزلك. هذا الخيار غير ملائم للعديد من الحيوانات الأليفة أو في مناخ معيَّن.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت مصابًا بسيلان الأنف أو العطاس أو صفير أثناء التنفس أو ضيق التنفس أو غير ذلك من الأعراض التي ربما كانت مرتبطة بالحساسية، فالأرجح أنك ستبدأ رحلتك العلاجية بزيارة طبيب العائلة. ولأن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة، ولأنه هناك غالبًا الكثير من الأمور التي يجب تناولها، فالاستعداد لموعدك فكرة سديدة.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالأعراض الشبيهة بالحساسية.
  • دوِّن تاريخ عائلتك المرضي فيما يتعلق بالإصابة بالحساسية والربو، ويشمل ذلك تحديد أنواع الحساسية، إذا كنت تعرفها.
  • جهز قائمةً بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • استفسر عمّا إذا كان يتعين عليك إيقاف أي أدوية، على سبيل المثال مضادات الهيستامين التي قد تغير نتائج فحص حساسية الجلد.

سيساعدك تحضير قائمة بالأسئلة على تحقيق الاستفادة القصوى من الوقت الذي تقضيه في موعك الطبي. بالنسبة إلى الأعراض التي ربما تكون مرتبطة بالحساسية من الحيوانات الأليفة، قد تشمل بعض الأسئلة الأساسية يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأكثر احتمالاً للمؤشرات والأعراض التي أشعر بها؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة؟
  • هل يجب عليّ إجراء أي اختبارات للحساسية؟
  • هل ينبغي علي مراجعة اختصاصي أمراض الحساسية؟
  • ما العلاج الأفضل؟
  • لديَّ مشكلات صحية أخرى. فكيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معًا على أفضل نحو؟
  • هل يمكنني الاحتفاظ بحيواني الأليف إذا كنت أعاني من حساسية تجاه الحيوانات الأليفة؟
  • ما التغييرات التي يمكنني إدخالها في البيت لتقليل الأعراض التي أشعر بها؟
  • هل هناك دواء جَنيس بديل للدواء الذي وصفتَه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذُها معي للمنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي تُوصِيني بزيارتها؟

لا تتردَّد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد الطبي، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها مسبقًا.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة. سيُوَفِّر استعدادكَ للإجابة عليها الوقت لمناقشة أي نقاط تودُّ قضاء المزيد من الوقت في التحدُّث عنها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى شعرت بهذه الأعراض لأول مرة؟
  • هل الأعراض تسوء في أوقات معينة من اليوم؟
  • هل تسوء الأعراض في غرفة النوم أم في غرف أخرى من غرف المنزل؟
  • هل لديك حيوانات أليفة؟ وهل تدخل هذه الحيوانات غرف النوم؟
  • ما سُبل الرعاية الذاتية التي اتبعتها، وهل أفادتك؟
  • ما الذي يزيد أعراضك سوءًا، إن وُجد؟

مشاكل ما إذا كنت تعاني ربو

إذا كان قد سبق تشخيصك بالربو وكنت تعاني صعوبة في إدارة المرض، فقد يتحدث طبيبك إليك حول احتمالية وجود حساسية. وعلى الرغم من أن الحساسية أحد العوامل الرئيسية المساهمة للربو، ولكن تأثير الحساسية على الربو لا تكون واضحة دائمًا.

قد يكون تأثير الحساسية تجاه اللقاح ملحوظًا لأن الحساسية تكون موسمية. على سبيل المثال، قد يكون لديك صعوبة أكبر في التحكم في حالة الربو لديك لفترة قصيرة خلال فصل الصيف.

ومن ناحية أخرى، قد تحدث حساسية الحيوانات الأليفة بسبب تعرضك لحيوان أليف طوال العام. وحتى إذا لم يكن لديك حيوانًا أليفًا، قد تتعرض لمسببات حساسية الحيوانات الأليف في منازل أشخاص أخرى أو عن طريق ملابس الأشخاص في العمل أو المدرسة. ولذلك، قد لا تتعرف على الحساسية كعامل في التعقيد الممكن للربو لديك بينما في الحقيقة قد يكون هو السبب الأساسي.

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

عند الاشتباه في معاناتك حساسية تجاه الحيوانات الأليفة، اتخذ خطوات لخفض تعرضك لحيوانات أليفة. أبق الحيوانات الأليفة خارج غرفة نومك والأثاث المنزلي واغسل يديك بعد ملامسة الحيوانات فورًا.