التشخيص

سوف يُجري لكَ طبيبك فحصًا بدنيًا ويقوم بالاستماع إلى قلبك باستخدام سماعة الطبيب. إذا كانت لديك مؤشرات المرض أو أعراض الانصباب التأموري، فسيتم إجراء سلسلة من فحوصات الدم والتصوير لتأكيد التشخيص وتحديد الأسباب المحتملة وتحديد العلاج.

وفي بعض الأحيان، يتم اكتشاف الانصباب التأموري عند إجراء الفحوصات لأسباب أخرى.

مخطط صدى القلب

يستخدم مخطط صدى القلب الموجات الصوتية لتكوين صورة لقلبك في الوقت الفعلي. يسمح هذا الاختبار لطبيبك بمعرفة مقدار السائل الذي تجمع في الفراغ بين طبقتين من التامور. يمكن أن يُظهر مخطط صدى القلب أيضًا مدى جودة ضخ قلبك للدم والمساعدة في تشخيص الدُّكاك أو الانهيار في إحدى غرف القلب.

هناك نوعان من مخططات صدى القلب:

  • مخطط صدى القلب عبر الصدر. يُجرَى هذا الاختبار باستخدام جهاز يصدر صوتًا (الترجام) يتم وضعه على صدرك فوق القلب.
  • مخطط صدى القلب عبر المريء. يُجرَى هذا الاختبار عن طريق إدخال ترجام صغير مثبّت على أنبوب متصل إلى السبيل الهضمي الذي يصل بين حنجرتك ومعدتك (المريء). بسبب وجود المريء بالقرب من القلب، غالبًا ما ينتج عن وضع الترجام هناك صورة تفصيلية للقلب بشكل أكبر.

تخطيط كهربية القلب

يسجل تخطيط كهربية القلبلا - ويطلق عليه أيضًا ECG أو EKG - الإشارات الكهربية التي تمُر خلال قلبك. ويستطيع طبيب القلب البحث عن الأنماط التي تشير إلى الإصابة بالدكاك.

تصوير الصدر بالأشعة السينية

إذا كان لديك الكثير من السوائل في التأمور، فقد يُظهر تصوير الصدر بالأشعة السينية تضخمًا في القلب.

تقنيات التصوير الأخرى

قد تكشف الفحوصات بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) عن الإصابة بالانصباب التأموري، رغم أنها لا تُستخدم عامةً للكشف عن هذا المرض.

العلاج

يعتمد العلاج المتبع للانصباب التأموري على مقدار السائل المنصب والسبب الأساسي له، وما إذا كنت مصابًا بالدكاك القلبي أو أن هناك احتمالية لإصابتك به. وغالبًا ما ينجح علاج سبب الانصباب التأموري في حل المشكلة.

الأدوية التي تخفف الالتهاب

إذا لم يتكن مصابًا بالدكاك أو لم يكن هناك تهديد مباشر يتعلق بالدكاك، فقد يصف لك طبيبك دواءً مضادًا للالتهابات لتقليل التهاب التأمور:

  • الأسبرين
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID)، مثل إندوميثاسين (إندوسين) أو أيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما)
  • كولشيسين (كولكريس)
  • كورتيكوستيرويد، مثل بريدنيسون

الإجراءات الطبية والجراحية

إذا لم تنجح العلاجات المضادة للالتهابات في تصحيح المشكلة أو إذا كنت مصابًا بالدُكاك أو من المحتمل أن تُصاب به، فقد يُوصي طبيب القلب الخاص بك بإحدى الإجراءات التالية لتصريف السوائل أو منع تراكمها مرة أخرى.

  • تصريف السائل. يُمكن لطبيبك أن يدخل إلى حيّز التَّأمور‎ بإبرة ثم يستخدم أنبوبًا صغيرًا (قِسطارًا) لتصريف السوائل - ويُطلق على هذا الإجراء اسم بزل التَّأمور‎. يستخدم الطبيب تخطيط صدى القلب أو أحد أنواع التصوير بالأشعة السينية يسمى التنظير التألقي لتوجيه القِسطار إلى الموضع الصحيح. وفي معظم الحالات، سوف يُترَك القِسطار في مكانه لبضعة أيام لتصريف السوائل الموجودة في المنطقة والمساعدة في منع تراكم السوائل مرة أخرى.
  • جراحة القلب المفتوح. إذا كان هناك نزيف في التَّأمور، وخاصة بسبب جراحة قلب حديثة أو مضاعفات أخرى، فقد يتم إجراء جراحة القلب المفتوح لتصريف التَّأمور وترميم الإصابة. وقد يصنع الجراح أحيانًا "ممرًا" يسمح بتصريف السائل عند الضرورة في تجويف البطن حيث يمكن امتصاصه.
  • فتح الطبقات. بضع التَّأمور بالبالون هو إجراء نادر يُدخل فيه بالون مُفرّغ من الهواء بين طبقات التَّأمور ثم يُنفخ لتمديدها.
  • إزالة التَّأمور. عادةً ما يقتصر إجراء استئصال التَّأمور جراحيًا بشكل كلي أو جزئي (بضع التَّأمور) على الأشخاص المصابين بارتشاح التّأمور المتكرر على الرغم من تصريفه بالقِسطار.

الاستعداد لموعدك

إذا تم اكتشاف الانصباب التأموري كنتيجة لنوبة قلبية أو حالة طارئة أخرى، فلن يكون لديك الوقت للتحضير لموعدك. عدا ذلك، من المرجح أن تبدأ بمقابلة موفر الرعاية الأولية الخاص بك. أو قد يتم إحالتك فورًا إلى طبيب القلب.

ما يمكنك فعله

عند تحديد الموعد، اسأل عما إذا كان هناك شيء يلزم القيام به مسبقًا، مثل الصوم من أجل إجراء اختبار معين. أعد قائمة بما يلي:

  • أعراضك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بقلبك وتنفسك
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، تشمل الضغوط الكبيرة، والتغييرات التي طرأت على الحياة مؤخرًا والتاريخ الطبي
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تتلقاها.

بالنسبة للانصباب التأموري، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب المحتمل لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • ما مدى خطورة حالتي؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل تعاني أعراضًا طوال الوقت أم تشعر بها من حين لآخر؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟ على سبيل المثال، هل ألم الصدر أقل حدة عند الجلوس والإمالة إلى الأمام؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟ على سبيل المثال، هل الأعراض لديك تتفاقم عندما تستلقي؟ هل تسوء أكثر عندما تكون أكثر نشاطًا؟