التشخيص

خلال إجراء الفحص البدني، قد يضغط الطبيب على ركبتك للتحقق من وجود إصابات، أو ارتخاء أو سائل في المفصل نتيجة حدوث النزيف. ويحرك ركبتك، أو ساقك أو قدمك في اتجاهات مختلفة ويطلب منك الوقوف والمشي. وسيقارن طبيبك حالة الساق المصابة بالساق السليمة للبحث عن وجود أي ترهل أو حركة غير طبيعية في الركبة أو عظمة الظنبوب.

وفي بعض الحالات، قد يقترح طبيبك إجراء واحد أو أكثر من الفحوص التصويرية التالية:

  • الأشعة السينية. بينما لا يمكن للأشعة السينية الكشف عن تلف الأربطة، إلا أنها يمكن أن تكشف عن وجود كسور بالعظام. أحيانًا قد يعاني المصابون بإصابات الرباط الصليبي الخلفي من كسر في جزء صغير من العظام مرتبط بالرباط، والذي يبعد عن العظام الرئيسية (الكسر القلعي).
  • الفحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي. يستخدم هذا الإجراء غير المؤلم موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور بالكمبيوتر للأنسجة الرخوة في جسمك. يمكن أن يُظهر فحص التصوير بالرنين المغناطيسي بوضوح وجود تمزق بالرباط الصليبي الخلفي وتحديد ما إذا كانت أربطة الركبة أو الغضروف الأخرى مصابة أيضًا من عدمه.
  • تنظير المفصل. وإذا لم يكن واضحًا مدى إصابة الركبة، فقد يلجأ الطبيب إلى استخدام تقنية جراحية تدعى تنظير المفصل وذلك ليتمكن من النظر داخل مفصل الركبة. حيث يتم إدخال كاميرا فيديو صغيرة في مفصل الركبة من خلال إجراء شق صغير. يقوم الطبيب برؤية صور داخل المفصل على شاشة الكمبيوتر أو شاشة التلفاز.

العلاج

ويعتمد العلاج على مدى الإصابة وما إذا حدثت للتو أو كانت موجودة منذ فترة. وفي معظم الحالات، لا يتطلب الأمر الجراحة.

الأدوية

يمكن أن تساعد مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (أليف)، على تخفيف الألم وتقليل التورم.

العلاج

يستطيع أخصائي العلاج الطبيعي تعليمك بعض التمارين التي ستساعد ركبتك وتحسن وظيفتها واستقرارها. قد تحتاج أيضًا دعامات الركبة أو عكازات أثناء فترة إعادة التأهيل.

الجراحة

إذا كانت إصابتك شديدة، خاصة ما إذا كانت مصحوبة بتمزق آخر في أربطة الركبة أو تلف في الغضروف أو كسر في العظم، فقد تحتاج إلى جراحة لإعادة بناء الأربطة. يمكن أيضًا النظر في إجراء الجراحة إذا كنت تعاني نوبات مستمرة من عدم استقرار الركبة على الرغم من إعادة التأهيل الملائم.

عادة ما يمكن إجراء هذه الجراحة باستخدام منظار المفصل وذلك بإدخال كاميرا ذات ألياف ضوئية وأدوات جراحية رفيعة وطويلة عبر العديد من الشقوق حول الركبة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن تساعد استراتيجيات الرعاية الذاتية التالية المعروفة اختصارًا باسم R.I.C.E. — وهي الراحة، والثلج، والانضغاط، والرفع — في تخفيف إصابات المفاصل الخفيفة إلى المتوسطة.

  • الراحة تجنب استخدام ركبتك المصابة وقم بحمايتها من زيادة التلف. فقد تحتاج إلى استخدام عكازات.
  • الثلج. ضع ضمادات ثلجية على الركبة لمدة 20 إلى 30 دقيقة كل ساعتين إلى أربع ساعات ليومين إلى ثلاثة أيام.
  • الانضغاط. قم بلف ضمادة مطاطية حول الركبة.
  • الارتفاع. استلق ثم ضع وسادة تحت الركبة للمساعدة على التقليل من التورم.

الاستعداد لموعدك

إذا كانت إصابة ركبتك حادة، فقد تحتاج إلى رعاية طبية طارئة. وإلا فمن المحتمل أن تستشير طبيب الرعاية الرئيسي. سيحيلك إلى طبيب متخصص في إصابات الركبة أو الطب الرياضي.

ما يمكنك فعله

قد ترغب في كتابة قائمة تتضمن:

  • وصف مُفصل لأعراضك
  • معلومات بشأن المشكلات الطبية التي واجهتها في الماضي، بما في ذلك إصابات الركبة السابقة
  • معلومات حول التواريخ الطبية للوالدين والأخوة
  • الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح عليك طبيبك بعض الأسئلة، مثل:

  • كيف ومتي أُصيبت ركبتك؟
  • ما الذي قد يخفف الألم، إن وُجد؟
  • ما الذي يبدو أن يجعل الألم يزداد سوءًا، إن وُجد؟