التشخيص

قد يصعب تشخيص لين العظام. لتحديد السبب واستبعاد اضطرابات العظام الأخرى، مثل هشاشة العظام، قد تخضع لاختبار أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • تحاليل الدم والبول. تساعد هذه التحاليل على الكشف عن المستويات المنخفضة من فيتامين D ومشاكل الكالسيوم والفوسفور.
  • الأشعة السينية. فالتغيرات الهيكيلية والشروخ البسيطة في عظامك التي تظهر في الأشعة السينية من السمات المميزة للين العظام.
  • الخزعة العظمية. باستخدام التخدير العام، يقوم الجراح بإدخال إبرة رفيعة من خلال جلدك وفي عظم الحوض فوق الورك لسحب عينة صغيرة من العظام. بالرغم من أن الخزعة العظمية دقيقة في الكشف عن لين العظام، إلا أنه نادرًا ما نحتاج إليها لإجراء التشخيص.

للمزيد من المعلومات

العلاج

لحسن الحظ، يمكن أن يؤدي الحصول على ما يكفي من فيتامين D، من خلال المكملات الغذائية التي تؤخَذ عن طريق الفم لعدة أسابيع إلى شهور، إلى علاج لين العظام. للحفاظ على مستويات فيتامين D الطبيعية في الدم، من المرجح أنه سيتعين عليك الاستمرار في تناول المكملات الغذائية.

قد يوصي مزود الرعاية الصحية أيضًا بزيادة تناولك للكالسيوم أو الفوسفور، إما من خلال المكملات الغذائية أو النظام الغذائي. وغالبًا ما يساعد علاج الحالات التي تؤثر على أيض فيتامين D، مثل أمراض الكلى والكبد أو انخفاض مستويات الفوسفات، في تحسين مؤشرات لين العظام وأعراضه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ بزيارة مقدم الرعاية الأوليَّة الخاص بك، والذي قد يحيلك إلى طبيب متخصص في أمراض المفاصل والعضلات (أخصائي الروماتيزم) أو طبيب متخصص في اضطرابات العظام الأيضية (أخصائي الغدد الصماء).

جهِّز قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بسبب حجزك للموعد الطبي، ووقت بدايتها
  • المعلومات الشخصية الأساسية، وتشمل الحالات الطبية الأخرى والتاريخ الطبي للعائلة
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكمِّلات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك

بالنسبة للين العظام، تتضمن الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب المعالج لك ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاج الذي تنصح به؟
  • هل أحتاج إلى تغيير نظامي الغذائي أو أسلوب حياتي؟
  • هل أنا مُعرَّض لخطر الإصابة بمضاعفات طويلة الأجل ناتجة عن هذه الحالة؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بتصفحها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • أين تشعر بالألم؟
  • متى بدأت تشعر بالألم، وهل تفاقم الألم؟
  • هل تشعر بألم في أي منطقة عند لمسها؟
  • هل الألم الذي تشعر به متواصلاً أم تشعر به من حين لآخر؟
  • هل هناك ما يخفف من هذه الأعراض أو يزيدها سوءًا؟
  • هل خضعت في السابق لجراحة المجازة المعدية أو غير ذلك من جراحات الأمعاء؟
  • ما العلاجات التي جربتها حتى الآن، إن وجدت؟ هل ساعدك أي شيء؟
06/03/2020
  1. Cohen A, et al. Clinical manifestations, diagnosis, and treatment of osteomalacia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 17, 2020.
  2. Osteomalacia. Genetic and Rare Diseases Information Center. https://rarediseases.info.nih.gov/diseases/7285/osteomalacia. Accessed Jan. 17, 2020.
  3. AskMayoExpert. Vitamin D deficiency. Mayo Clinic; 2019.
  4. Michigami T. Skeletal mineralization: Mechanisms and diseases. Annals of Pediatric Endocrinology & Metabolism. 2019; doi:10.6065/apem.2019.24.4.213.
  5. Vitamin D: Fact sheet for health professionals. NIH Office of Dietary Supplements. https://ods.od.nih.gov/factsheets/VitaminD-HealthProfessional/. Accessed Jan. 17, 2020.
  6. Melmed S, et al. Rickets and osteomalacia. In: Williams Textbook of Endocrinology. 14th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 18, 2020.

ذات صلة

Products & Services

Products & Services