نظرة عامة

يمكن لمرض أوزجود-شلاتر أن يسبب نتوءًا عظميًا مؤلمًا على قصبة الساق أسفل الركبة. وعادةً ما يحدث في الأطفال والمراهقين الذين يعانون من طفرات النمو خلال فترة البلوغ.

تكثر الإصابة بداء أوزغـود شلاتـر بين الأطفال الذين يشتركون في رياضات تتضمن الجري والقفز والتغيرات السريعة في الاتجاه، مثل كرة القدم وكرة السلة والتزحلق على الجليد ورقص الباليه.

وفي الوقت الذي كانت فيه هذه الحالة في وقت من الوقات أكثر شيوعًا بين الفتيان، فقد تقلصت الفجوة بين الجنسين مع تزايد مشاركة الفتيات في الألعاب الرياضية.

عادةً ما يحدث داء أوزغود-شلاتر (التنكس العظمي الغضروفي لأحدوبة الظنبوب) عند الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 سنة والبنات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 10 و13 سنة. والفرق هو أن الفتيات يدخلن سن البلوغ في وقت مبكر عن الفتيان. وعادة ما تُشفى الحالة من تلقاء نفسها بمجرد أن تتوقف عظام الطفل عن النمو.

الأعراض

وتُعد المؤشرات الرئيسية للإصابة بداء أوزغود شلاتر الشعور بآلام في الركبة وتورمها تحت الرضفة مباشرة. عادةً ما يزداد تفاقم الشعور بالألم خلال ممارسة بعض الأنشطة، مثل الركض، والجثو والقفز، ويزول مع الراحة.

وعادةً لا تحدث هذه الحالة إلا في ركبة واحدة، ولكنها قد تؤثر على الركبتين. ويمكن أن يستمر الشعور بعدم الراحة من أسابيع إلى شهور ويمكن أن تتكرر الإصابة حتى تنتهي مرحلة نمو طفلك.

متى تزور الطبيب

اتصل بطبيب طفلك، إذا كان يمنع ألم الركبة قدرة طفلك على أداء الأنشطة اليومية. اطلب العناية الطبية، إذا تورمت الركبة أو كان لونها أحمر، أو إذا ارتبط ألم الركبة بالإصابة بحمى، أو انعقال مفصل الركبة وعدم استقراره.

الأسباب

في أثناء القيام بالأنشطة التي تنطوي على الركض، والقفز والانحناء — مثل كرة القدم، وكرة السلة، والكرة الطائرة ورقص الباليه — تشد عضلات فخذ طفلك (العضلة رباعية الرؤوس) الوتر الذي يربط عظمة رأس الركبة بصفيحة النمو في الجزء العلوي من عظمة الظنبوب.

يمكن أن يؤدي هذا الضغط المتكرر إلى سحب الوتر لصفيحة النمو حيث يدخل الوتر في عظم الظنبوب؛ مما يؤدي إلى الألم والتورم المرتبطين بمرض أوزجود-شلاتر. تحاول أجسام بعض الأطفال غلق تلك الفجوة عن طريق نمو عظم جديد، الأمر الذي قد يتسبب في نتوء عظمي في تلك البقعة.

عوامل الخطر

تتمثل عوامل الخطورة الأساسية بالنسبة لداء أوزغود-شلاتر (التنكس العظمي الغضروفي لأحدوبة الظنبوب) في:

  • العمر. يظهر داء أوزغود-شلاتر في فترة البلوغ. تختلف المراحل العمرية باختلاف النوع نظرًا لبدء الفتيات في البلوغ قبل الصبية. عادةً ما يحدث داء أوزغود-شلاتر (التنكس العظمي الغضروفي لأحدوبة الظنبوب) عند الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 سنة والبنات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 10 و13 سنة.
  • الجنس. يشيع ظهور داء أوزغود-شلاتر لدى الصبية، ولكن الفجوة المرتبطة بالنوع تضيق نظرًا لممارسة العديد من الفتيات للأنشطة الرياضية.
  • الرياضات. تظهر الحالة في الأغلب مع الرياضات التي تتضمن الجري، والقفز وتغيير الاتجاه بصورة سريعة.
  • المرونة. قد تؤدي قوة العضلات رباعية الرؤوس إلى زيادة سحب وتر رأس الركبة على صفيحة النمو الموجودة أعلى قصبة الساق.

المضاعفات

تعد المضاعفات التي يسببها داء أوزغود شلاتر غير شائعة. تتضمن المضاعفات — في حال حدوثها — ألمًا مزمنًا أو تورمًا موضعيًا.

حتى في حال اختفاء الأعراض، قد يبقى هناك نتوء عظمي على عظمة الظنبوب أو أسفل رأس الركبة. قد يسبب هذا النتوء بعض المشكلات أثناء حياتك في مرحلة الطفولة، ولكنه لن يؤثر على وظيفة الركبة.

في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب مرض أوزجود-شلاتر في دفع صفيحة النمو بعيدًا عن عظمة الظنبوب.

16/05/2018
References
  1. DeLee JC, et al. Patellofemoral pain. In:DeLee & Drez's Orthopaedic Sports Medicine: Principles and Practice. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 1, 2016.
  2. Osgood-Schlatter disease (knee pain). American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00411. Accessed Oct. 1, 2016.
  3. Kienstra AJ, et al. Osgood-Schlatter disease (tibial tuberosity avulsion). http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 1, 2016.

ذات صلة

Products & Services