لقد بدأت للتو في ارتداء جهاز في الليل لعلاج انقطاع النفس الانسدادي النومي. متى يمكنني أن أتوقع تحسّن الأعراض؟

في غضون أيام قليلة بعد بدء العلاج بالضغط الموجب في مجرى التنفس (PAP)، يبدأ معظم الناس بملاحظة حدوث تحسن في جفاف الفم والنعاس أثناء النهار والصداع الصباحي.

نظرًا لأن الجهاز الذي سترتديه يمنع انسداد مجرى الهواء، ستلاحظ على الفور أنك لم تعد تستيقظ لاهثًا أو مختنقًا. وقد يلاحظ من ينام بجانبك أنك قد توقفت عن الشخير.

ما هي أعراض انقطاع النفس الانسدادي النومي التي تستغرق وقتًا أطول قبل أن تتحسن؟

تستغرق بعض المشكلات وقتًا أطول قليلاً قبل أن تتحسن، مثل مشاكل الذاكرة والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم. من الضروري الالتزام بالعلاج بجهاز الضغط الموجب في مجرى التنفس. فكلما واظبت على ارتداء الجهاز، زادت سرعة تحسن أعراضك.

هل أحتاج إلى ارتداء جهاز الضغط الموجب في مجرى التنفس (PAP) طوال الليل؟

من المهم ارتداء جهازك طوال الليل — وعدم خلعه بعد بضع ساعات — وذلك لزيادة فعاليته إلى أقصى حد.

ماذا يحدث إذا لم أعالج انقطاع النفس الانسدادي النومي؟

إذا لم يُعالَج، يمكن أن يؤدي انقطاع النفس الانسدادي النومي إلى زيادة احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وحوادث السيارات الناجمة عن النعاس أثناء القيادة. إن الالتزام بخطة العلاج التي وضعها الطبيب يخفف من الأعراض، مثل الشخير، ويقلل من خطر الإصابة بمشاكل صحية خطيرة في القلب وغيرها من الحالات المهددة للحياة.

هل يمكنني التوقف عن ارتداء جهاز الضغط الموجب في مجرى التنفس (PAP) بعد زاول الأعراض؟

قد يشعر المرء برغبة بتقليل ارتدائه لجهاز الضغط الموجب في مجرى التنفس بمجرد تحسن الأعراض. لكن الامتناع عن ارتداء الجهاز لبضعة ليالٍ يمكن أن يؤدي إلى إبطال التقدم الذي حققته. إن علاج انقطاع النفس الانسدادي النومي ليس مؤقتًا. فمن المهم أن تجعل العلاج جزءًا من نمط حياتك اليومية.

With

إريك جيه أولسن، (دكتور في الطب)

Aug. 14, 2020