التشخيص

فحص جسدي

قد يشتبه الطبيب في إصابتك بداء كثرة الوحيدات بناءً على العلامات والأعراض التي تشعر بها، ومدى استمراريتها، بالإضافة إلى الفحص البدني. سيبحث الطبيب عن العلامات؛ ومنها تورُّم العقد الليمفاوية، أو اللوزتين، أو الكبد، أو الطحال، وينظر في علاقة هذه العلامات بالأعراض التي تصفها.

فحوص الدم

  • اختبارات الأجسام المضادة. إذا كانت هناك حاجة إلى تأكيد إضافي، يمكن إجراء اختبار أحادي البقعة لفحص دمك بحثًا عن أجسام مضادة لفيروس إبشتاي بار (Epstein-Barr). يعطي هذا الاختبار الفحصي نتائج خلال يوم. لكنه قد لا يكتشف العدوى في الأسبوع الأول من المرض. يتطلب اختبار مختلف للأجسام المضادة وقتًا أطول لظهور النتائج لكنه يستطيع أن يكتشف المرض حتى في الأسبوع الأول من الأعراض.
  • عدد خلايا الدم البيضاء. قد يستخدم طبيبك اختبارات دم أخرى للبحث عن عدد مرتفع من خلايا الدم البيضاء (الليمفاويات) أو الليمفاويات التي تبدو غير طبيعية. اختبارات الدم هذه لن تؤكد عدد كريات الدم البيضاء لكنها قد تشير إليها كاحتمالية.

العلاج

لا يُوجَد علاج مُحدَّد مُتاح لعِلاج داء كثرة الوحيدات المعدي. لا تعمل المضادَّات الحيوية بنجاح ضِدَّ العدوى الفيروسية مثل الإصابة بارتفاع عدَد ِكرات الدم البيضاء. يتضمَّن العلاج بصفةٍ أساسية الاعتناء بنفسك، مثل الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة، وتناول نظامٍ غذائي صحِّي وشُرب الكثير من السوائل. يمكنك تناوُل مُسكِّنات الألم بدون وصفة طبية لعلاج الحُمَّى أو التهاب الحلْق.

الأدوية

  • علاج العدوى الثانوية. في بعض الأحيان، تصاحب عدوى المكورات العقدية التهاب الحلق لكثرة كريات الدم البيضاء. قد تصاب أيضًا بعدوى الجيوب الأنفية أو عدوى اللوزتين (التهاب اللوزتين). إذا كان الأمر كذلك، فقد تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية لهذه الالتهابات البكتيرية المصاحبة.
  • خطورة الطفح مع بعض الأدوية. لا يوصى بأموكسيسيلين ومشتقات البنسلين الأخرى للأشخاص الذين يعانون من كثرة كريات الدم البيضاء. في الواقع، قد يصيب الطفح الجلدي بعض الأشخاص الذين يعانون من كثرة كريات الدم البيضاء والذين يتناولون أحد هذه الأدوية. ومع ذلك، ليس بالضرورة أن ظهور طفح جلدي معناه أنهم يعانون من حساسية لهذا المضاد الحيوي. إذا لزم الأمر، فإن المضادات الحيوية الأخرى الأقل احتمالًا أن تسبب طفحًا متاحة لعلاج الالتهابات التي قد تصاحب كثرة كريات الدم البيضاء.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالإضافة إلى الحصول على القدر الكافي من الراحة، يمكن أن تُساعدك هذه الخطوات على تخفيف أعراض كثرة الوحيدات:

  • شرب الكثير من الماء وعصائر الفاكهة. تساعد الفاكهة على تخفيف أعراض الحُمى والتهاب الحلق وتقي من الجفاف.
  • تناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية. استعمل مسكنات الألم مثل أسيتامينوفين (تايلنول، وغيره)، أو الإيبوبروفين (مثل أدفل، وموترن آي بي، وغير ذلك) عند الحاجة. لا تتمتع هذه الأدوية بالخصائص المضادة للفيروسات. لذلك ينبغي تناولها لتخفيف الألم أو أعراض الحمى فقط.

    يُنصح بتوخي الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين. فبالرغم من الموافقة على إعطاء الأسبرين للأطفال الأكبر من 3 أعوام، فلا ينبغي أبدًا إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء التعافي من الجديري المائي أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا. وهذا لأن استخدام الأسبرين قد ارتبط بالإصابة بمتلازمة راي عند مثل هؤلاء الأطفال، وهي حالة نادرة ولكنها قد تهدِّد الحياة.

  • الغرغرة بالماء المالح. يجب تنفيذ هذا الإجراء عدة مرات في اليوم لتخفيف أعراض التهاب الحلق. امزِج نصف ملعقة صغيرة من الملح في 8 أونصات (237 ملليلتر) من الماء الدافئ.

ينبغي الانتظار قبل العودة إلى الرياضة وبعض الأنشطة الأخرى

تختفي معظم علامات وأعراض كثرة الوحيدات خلال بضعة أسابيع، ولكن قد يستغرق الأمر من شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل أن تشعر بأنك بحالة طبيعية تمامًا. كلَّما حصلتَ على قسطٍ وافرٍ من الراحة، تعافيتَ بشكلٍ أسرَع. إن معاودة ممارسة نشاطك المعتاد في وقت قريب، يمكن أن يزيد خطر حدوث انتكاس.

لمساعدتك في تجنب خطر حدوث تمزُّق الطحال، قد يقترح طبيبك الانتظار لمدة شهر واحد قبل معاودة الأنشطة القوية أو حمل الأثقال أو رياضات الاحتكاك البدني. يتسبب تمزُّق الطحال في حدوث نزيف حاد، وهو حالة طبية طارئة.

استشِرْ طبيبك عن التوقيت الآمِن لك للعودة لمستواك الطبيعي لممارسة الأنشطة. قد ينصحك طبيبك باتِّباع برنامج تمارين تدريجي لمساعدتك في إعادة بناء قوتك العضلية بينما تتماثل للشفاء.

التأقلم والدعم

قد يستغرق داء كثرة الوحيدات أسابيع مع البقاء في المنزل في أثناء التعافي. كن صبورًا مع طفلك، وبذلك يمكن مكافحة العدوى.

وبالنسبة للشباب، ستتمثل إصابتهم بداء كثر الوحيدات في تجنب بعض الأنشطة — الفصول وممارسات الفريق والحفلات. وبدون شك، ستحتاج إلى أخذ الأمور ببساطة لفترة من الوقت. يحتاج الطلاب إلى إبلاغ مدارسهم بأنهم يتعافون من داء كثر الوحيدات وقد يحتاجون إلى مراعاة خاصة لمواصلة عملهم.

إذا كنت مصاب بداء كثرة الوحيدات، فلن يحتاج الأمر إلى الحجر الصحي. يُعتبر معظم الأشخاص محصنين من الإصابة بفيروس إبشتاين بار بسبب تعرضهم له في طفولتهم. لكن خطط للبقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى المدرسة أو الأنشطة الأخرى حتى تشعر بالتحسن.

اطلب مساعدة الأصدقاء أو الأسرة أثناء التعافي من داء كثرة الوحيدات. ينبغي على طلاب الكلية التواصل مع موظفي المركز الصحي لطلاب الحرم الجامعي لطلب المساعدة أو للعلاج إذا لزم الأمر.

الاستعداد لموعدك

إذا اشتبهت في أنك تعاني من داء كثرة الوحيدات، فيُرجى زيارة طبيب العائلة. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • قُمْ بإعداد قائمة بالمعلومات الشخصية الرئيسية، مع الإشارة إلى الضغوطات الشديدة التي تَعَرَّضْتَ لها، أو تغييرات حياتية حَدَثَتْ لَكَ مؤخرًا أو روتينكَ اليومي - بما في ذلك عادات النوم - أو التعرُّض لأي شخص مصاب بداء كثرة الوحيدات.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات والمكملات الغذائية.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

سيُساعدك تحضير قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة لداء كثرة الوحيدات، تتضمَّن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • ما الأسباب الأكثر احتمالًا للأعراض أو الحالة التي تُصيبني؟
  • عدا السبب الأكثر احتمالية، ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أشعر بها؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ اتباعها؟
  • هل أحتاج إلى البقاء في المنزل والتغيُّب عن العمل أو المدرسة؟ ما المدة التي يَجِبُ أن أظلَّ خلالها في المنزل؟
  • متى يُمْكِنُني العودة إلى ممارسة الأنشطة الشاقة والرياضات التي تتطلَّب احتكاكًا بدنيًّا؟
  • هل هناك أي أدوية يتعيَّن عليَّ تجنُّبها؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني أخذُها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح المزيد من الأسئلة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى تطورت الأعراض؟
  • هل تعرضت لأي شخص مصاب بداء كثرة الوحيدات؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟