هل يمكن أن تكون عقيدات الرئة سرطانية؟

نعم يمكن أن تكون عقيدات الرئة سرطانية، على الرغم أن معظم عقيدات الرئة غير سرطانية (حميدة).

عقيدات الرئة — هي تكتلات نسيجية صغيرة في الرئة — وهي واسعة الانتشار. فهي تظهر على شكل ظلال دائرية بيضاء في الأشعة السينية على الصدر أو فحوصات التصوير المقطعي المحوسب (CT).

عادة ما يبلغ حجم عقيدات الرئة 0.2 بوصة (5 ميلليمترات) إلى 1.2 بوصة (30 ميلليمترًا). غالبًا ما تكون عقيدات الرئة الأكبر - كالعقيدات الذي يبلغ حجمها 30 ميلليمترًا أو أكبر - سرطانية أكثر من عقيدات الرئة الأصغر.

إذا اكتشف الطبيب وجود عقيدات الرئة في اختبارات التصوير، فينبغي مقارنة فحوصات الأشعة الحالية بالفحوصات السابقة. إذا لم تكن العقيدات الموجودة في الفحوص السابقة قد تغير حجمها أو شكلها أو مظهرها على مدار عامين، فربما تكون غير سرطانية.

فعقيدات الرئة غير السرطانية غالبًا ما تسببها عدوى مسبقة. كذلك عادة لا تحتاج عقيدات الرئة غير السرطانية إلى علاج. في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بتصوير الصدر على نحو سنوي ليرى هل تنمو عقيدات الرئة أو تتغير بمرور الوقت أم لا.

فإذا كانت عقيدات الرئة جديدة أو إذا تغير حجمها أو شكلها أو مظهرها، فقد يوصي الطبيب بمزيد من الاختبارات — مثل فحوصات التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) أو تنظير القصبات أو خزعة الأنسجة — ليحدد هل هي سرطانية أم لا.

June 11, 2019