لقاح فيروس الورم الحليمي البشري (HPV): من يحتاجه ومدى مفعوله

مَن الذي يجب عليه الحصول على التطعيم ضد الفيروس الحليمي البشري؟ وكم عدد الجرعات؟ ماذا عن الآثار الجانبية؟ احصلي على إجابة على هذه الأسئلة والمزيد.

By Mayo Clinic Staff

ترتبط معظم سرطانات عنق الرحم بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) وهو عبارة عن عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. قد يساعد انتشار التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري في تقليل آثار سرطان عنق الرحم على مستوى العالم. سنعرض فيما يلي ما تحتاجين لمعرفته عن مصل فيروس الورم الحليمي البشري.

ما هي وظيفة لقاح فيروس الورم الحليمي البشري؟

تنتشر عدوى مختلف سلالات فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عبر الاتصال الجنسي كما تصحب معظم حالات سرطان عنق الرحم. يُعد غارداسيل 9 لقاحًا ضد فيروس الورم الحليمي البشري معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في الولايات المتحدة ويمكن استخدامه لتحصين الإناث والذكور على السواء.

ويمكن أن يقي هذا اللقاح من الإصابة بمعظم حالات سرطان عنق الرحم إذا تلقتها الفتاة أو السيدة قبل تعرضها للفيروس. بالإضافة إلى أن اللقاح يمكن أن يقي من الإصابة بسرطان المهبل والفرج عند الإناث، ويقي من الإصابة بالثآليل التناسلية وسرطان الشرج عند الإناث والذكور.

نظريًّا، قد يساعد تلقي الذكور للقاح ضد أنواع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) المصاحبة لسرطان عنق الرحم في وقاية الإناث من الإصابة بالفيروس عن طريق تقليل احتمالية انتقاله. ترتبط بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) بالإصابة بسرطانات الفم والحلق، لذلك من المحتمل أن يوفر لقاح فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) بعض الحماية ضد هذه السرطانات أيضًا.

مَن الذي يمكنه الحصول على التطعيم ضد فيروس الورم الحيمي البشري (HPV) ومتى ينبغي الحصول عليه؟

يوصَى بإعطاء لقاح فيروس الورم الحليمي البشري بانتظام للفتيات والصبيان في عمر 11 و12 عامًا، على الرغم من أنه قد يُمكن إعطاؤه في سن مبكر عند بلوغهم عمر 9. من الأفضل أن يَتلقى كلٌّ من الفتيات والصبيان اللقاح قبل الاتصال الجنسي وتعرُّضهم للإصابة بـفيروس الورم الحليمي البشري. أثبتَتِ الأبحاث أن تلقِّي اللقاح في سنٍّ مبكرة ليس له علاقة بالبدء المبكر في ممارسة النشاط الجنسي.

بمجرد إصابة شخص ما بـ فيروس الورم الحليمي البشري، قد لا يَكون اللقاح فعالًا أو قد لا يَعمل على الإطلاق. كما أن مستوى الاستجابة لِلَّقاح يكون أفضل في الأعمار الأصغر منه في الأعمار الكبيرة.

يوصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الآن بأن يَحصل جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و12 عامًا على جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، يَفصل بينهما ستة أشهر على الأقل، بدلًا من الجدول الزمني الموصي به سابقًا الذي تضمن ثلاث جرعات. يُمكن للمراهقين الأصغر سنًّا الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات، والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و14 عامًا الحصول على اللقاح وفقًا للجدول الزمني المحدَّث إلى جرعتين. أظهرت الأبحاث أن الجدول الزمني للجرعتين فعال للأطفال دون سن 15 عامًا.

يجب أن يواصِل اليافعون والبالغون، الذين بدأوا في الحصول على اللقاحات بعد ذلك العمر، في أعمارٍ تتراوح بين 15 و26 عامًا؛ تلقِّيَ ثلاث جرعات من اللقاح.

اعتمدت مؤخرًا إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام جارداسيل 9 للذكور والإناث بين 9 و45 عامًا.

من الذي يجب ألا يحصل على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري؟

لا يُنصح باستخدام لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للنساء الحوامل أو الأشخاص الذين يعانون مرضًا معتدلًا أو شديدًا. أخبر طبيبك إذا كان لديك أي حساسية شديدة، بما في ذلك حساسية من الخميرة أو اللاتكس. كذلك، إذا كنت تعاني من تفاعل حساسية يهدد الحياة لأي مكوِّن من مكونات اللقاح أو لجرعة سابقة من اللقاح، ينبغي ألا تأخذ اللقاح.

هل يفيد التطعيم بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) إذا كنت نشطًا جنسيًّا بالفعل؟

نعم. حتى لو كنت مصابًا بالفعل بسلالة واحدة من فيروس الورم الحليمي البشري HPV، يمكنك رغم ذلك أن تستفيد من اللقاح، لأنه قد يحميك من سلالات أخرى لم تصب بها بعد. ومع ذلك، لا يمكن لأي من اللقاحات علاج عدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV الموجودة بالفعل. لا تقيك اللقاحات إلا من سلالات معينة من فيروس الورم الحليمي البشري HPV لم تتعرض للإصابة بها.

هل ينطوي التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري على أي مخاطر صحية أو آثار جانبية؟

بوجهٍ عام، الآثار الجانبية للتطعيم عادةً طفيفة. تتضمن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للتطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري التقرح، أو التورم، أو الاحمرار في موضع الحقن.

وفي بعض الأحيان، يحدث دوار أو إغماء بعد الحقن. وعند البقاء في وضع الجلوس لمدة 15 دقيقة بعد الحقن، يمكن تقليل خطر الإغماء. إضافة إلى ذلك، يمكن حدوث أيضًا الصداع، أو الغثيان، أو القيء أو التعب أو الضعف.

تواصل مراكز مكافحة الأمراض وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية مراقبة التطعيمات لمعرفة المشاكل غير المعتادة أو الخطيرة.

هل التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري مطلوب عند الالتحاق بالمدرسة؟

يعد التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري جزءًا من جدول تطعيمات الطفولة الروتينية. وسواء أكان التطعيم متطلبًا من متطلبات الالتحاق بالمدرسة أم لا، فيتم تحديد ذلك على أساس كل حالة على حدة.

هل تظل السيدات اللواتي حصلن على تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري بحاجة لإجراء اختبار لطاخة عنق الرحم "باب"؟

نعم. لا يُعَدُّ تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري بديلًا عن اختبارات لطاخة عنق الرحم "باب". الفحص الدوري لسرطان عنق الرحم عن طريق اختبار لطاخة عنق الرحم "باب" بداية من سن 21 يظل جزءًا مهمًّا من رعاية المرأة الصحية الوقائية.

ما الذي يمكن للمرأة فعله لوقاية نفسها من سرطان عنق الرحم إذا لم تكن في الفئة العمرية الموصى بها للتطعيم؟

ينتشر فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عن طريق الاتصال الجنسي سواء الفموي أو المهبلي أو الشرجي. ولحماية نفسك من فيروس الورم الحليمي البشري، يجب استخدام الواقي في كل مرة تمارس العلاقة الحميمية. بالإضافة إلى ذلك، يجب الامتناع عن التدخين. فالتدخين يضاعف من مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

لاكتشاف سرطان عنق الرحم في مراحل مبكرة، احرصي على زيارة مزود الرعاية الصحية لإجراء اختبار لطاخة عنق الرحم "باب" بدءًا من عمر 21 عامًا. واطلبي الرعاية الطبية الفورية إذا لاحظتِ ظهور أي علامات أو أعراض لمرض سرطان عنق الرحم أي نزيف من المهبل بعد الجماع أو بين الدورات الشهرية أو بعد انقطاع الطمث أو الشعور بألم في الحوض أو ألم أثناء الجماع.

30/08/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة