هل عدوى التهاب الكبد C الحادة خطيرة؟

إجابة من ستايسي أيه ريزا، (دكتور في الطب)

لا تؤدي عدوى التهاب الكبد C الحادة دائمًا إلى التهاب الكبد C المزمن. ولكن نظرًا لأن أكثر من نصف المصابين بالعدوى الحادة يصابون بعدوى مزمنة، فإن التهاب الكبد C الحاد خطير.

يمكن علاج التهاب الكبد C الحاد، مما يقلل بشكل كبير من خطر العدوى المزمنة. ومع ذلك، لا يسبب التهاب الكبد C الحاد أعراضًا، لذلك نادرًا ما يحدث التشخيص والعلاج.

ينشأ التهاب الكبد C الحاد خلال أسبوعين إلى ستة أشهر بعد دخول فيروس التهاب الكبد C إلى مجرى الدم. ضمن العدد القليل من الأشخاص الذين يمرضون أثناء العدوى الحادة، تتضمن المؤشرات والأعراض ما يلي:

  • اصفرار الجلد (اليرقان)
  • البول الداكن
  • البراز الأبيض
  • الغثيان
  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن

تستمر هذه المؤشرات والأعراض لمدة أسبوعين إلى 12 أسبوعًا.

تصيب معظم حالات عدوى التهاب الكبد C الحادة اليوم الأشخاص الذين يتشاركون استخدام الإبر لحقن المخدرات. عاملو الرعاية الصحية الذين يتعرضون لإصابات وخز الإبر معرضون أيضًا للخطر.

إذا كنت تعتقد أنك تعرضت مؤخرًا لفيروس التهاب الكبد C، فمن المهم إجراء الاختبار على الفور. يمكن لاختبارات الدم للكشف عن بروتينات فيروس التهاب الكبد C، متبوعة باختبار لاحق للكشف عن الأجسام المضادة للفيروس، أن تميز العدوى الحادة عن العدوى المزمنة. قد تُحدث معرفة إصابتك بعدوى التهاب الكبد C الحاد فرقًا في اختيار العلاج.

With

ستايسي أيه ريزا، (دكتور في الطب)

18/07/2020 See more Expert Answers