نظرة عامة

مرض القلب هو وصف لمجموعة من الأمراض التي تُؤَثِّر في القلب. إذ تشمل أمراض القلب ما يلي:

  • أمراض الأوعية الدموية، مثل مرض الشريان التاجي
  • مشكلات نظم القلب (عدم انتظام القلب)
  • بعض عيوب القلب التي يولد بها الشخص (عيوب خِلقية في القلب)
  • مرض صمام القلب
  • اعتلال عضلة القلب
  • عدوى القلب

يمكن الوقاية من العديد من أشكال أمراض القلب أو علاجها من خلال اتباع خيارات نمط حياة صحي.

الأعراض

تَعتمد أعراض الأمراض القلبية على نوع الإصابة لديك.

أعراض أمراض القلب في الأوعية الدموية

مرض الشريان التاجي هو حالة شائعة تصيب الأوعية الدموية الرئيسية التي تغذي عضلة القلب. وعادةً ما تكون رواسب الكوليسترول (اللويحات) في شرايين القلب هي سبب مرض الشريان التاجي. ويُسمى تراكم هذه اللويحات بتصلب الشرايين. يقلِّل تصلب الشرايين من تدفُّق الدم إلى القلب وأجزاء الجسم الأخرى. ويمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية أو ألم في الصدر (ذبحة صدرية) أو سكتة دماغية.

قد تختلف أعراض مرض الشريان التاجي بين الرجال والسيدات. فالرجال على سبيل المثال أكثر عرضة للإصابة بآلام في الصدر. في حين تكون السيدات أكثر عرضة للإصابة بأعراض أخرى بجانب انقباض الصدر، مثل ضيق النفَس والغثيان والإرهاق الشديد.

وتشمل أعراض مرض الشريان التاجي ما يلي:

  • الألم والضيق والضغط والانقباض في الصدر (الذبحة)
  • ضيق النفَس
  • الألم في العنق أو الفك أو الحلق أو الجزء العلوي من البطن أو الظهر
  • الألم أو الخدر أو الضعف أو البرودة في الساقين أو الذراعين في حال تضيُّق الأوعية الدموية في هذه الأجزاء من الجسم

قد لا تُشخَّص الإصابة بمرض الشريان التاجي إلا بعد أن يتعرض المريض لنوبة قلبية أو ذبحة أو سكتة دماغية أو فشل القلب. ولهذا من المهم الانتباه لأعراض مرض القلب ومناقشة المخاوف مع الطبيب. يمكن اكتشاف مرض القلب (المرض القلبي الوعائي) مبكرًا في بعض الأحيان عند إجراء الفحوصات الصحية بانتظام.

ما تعريف مرض الشريان التاجي؟ إليك الإجابة من أحد خبراء مايو كلينك.

يتحدث ستيفن كوبيكي، دكتور الطب، عن عوامل الخطر المرتبطة بمرض الشريان التاجي وأعراضه وعلاجه. تعرف على فوائد تغيير نمط الحياة ودوره في تقليل عوامل الخطر لديك.

أنا دكتور ستيفن كوبيكي، طبيب القلب في مايو كلينك. في هذا الفيديو، سنتناول معلومات أساسية عن مرض الشريان التاجي. ما تعريف هذا المرض؟ ومن يُصاب به؟ الأعراض والتشخيص والعلاج. سواء كانت لديك استفسارات تخصك أو تخص شخصًا عزيزًا عليك، فيسرنا أن نقدم لك أفضل المعلومات المتاحة. مرض الشريان التاجي هو حالة تؤثر على القلب. وهو أكثر أنواع أمراض القلب شيوعًا في الولايات المتحدة. يحدث مرض الشريان التاجي عندما تعجز الشرايين التاجية عن تزويد القلب بالكميات الكافية من الدم والأكسجين والعناصر المغذية. والسبب الرئيسي غالبًا هو ترسّبات الكوليسترول أو اللويحات. يؤدي تراكم الترسبّات إلى تضيُّق هذه الشرايين، ما يقلل من معدل تدفق الدم إلى القلب. يمكن أن يسبب ذلك ألمًا بالصدر، أو ضيق النفس، وقد يتسبب في حدوث أزمة قلبية. يستغرق مرض الشريان التاجي عادةً وقتًا طويلاً حتى تظهر أعراضه. لذا، لا يعرف المرضى أنهم مصابون بهذه الحالة حتى تحدث مشكلة. لكن توجد طرق للوقاية من مرض الشريان التاجي، وطرق أخرى لمعرفة ما إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة، وكذلك طرقًا لعلاجه.

يمكن أن يُصاب أي شخص بمرض الشريان التاجي. تبدأ هذه الحالة عند تراكم الدهون والكوليسترول ومواد أخرى على جدران الشرايين. تُسمى هذه العملية تصلب الشرايين. وليست مَدعاةً للقلق في العادة. لكن تراكم كميات كبيرة للغاية من هذه المواد قد يؤدي إلى انسداد الشرايين وإعاقة تدفق الدم. هناك عدد من عوامل الخطر والإشارات التحذيرية الشائعة التي قد تؤثر في هذه الحالة وتؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض الشريان التاجي. أولاً، قد يزيد تقدُّم العمر من احتمال التعرض لتلف الشرايين وتضيّقها. ثانيًا، الرجال عمومًا أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة. لكن تزداد فرص تعرض السيدات لها بعد انقطاع الطمث. وللمشكلات الصحية القائمة دور في ذلك أيضًا. قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى زيادة سمك جدران الشرايين وإعاقة تدفق الدم. وقد تزيد مستويات الكوليسترول المرتفعة من معدل تراكم اللويحات. كما أن السكري له علاقة بزيادة خطر الإصابة، وكذلك السمنة. ولنمط الحياة دور كبير أيضًا؛ إذ إن قلة النشاط البدني والفترات الطويلة من التوتر المتواصل في حياتك والنظام الغذائي غير الصحي والتدخين، كلها عوامل تزيد من مخاطر الإصابة بهذه الحالة. وأخيرًا، التاريخ المرضي العائلي. إذا أًصيب أحد أقاربك في مرحلة عمرية مبكرة بمرض القلب، تزيد لديك احتمالات الإصابة به. تعطينا جميع هذه العوامل تصورًا واضحًا لاحتمالات الإصابة بمرض الشريان التاجي.

عندما تتضيق الشرايين التاجية، لا يحصل القلب على كمية كافية من الدم الغني بالأكسجين. يرجى ملاحظة أن القلب عليه ضخ إمداداته من الطاقة بنفسه، على عكس معظم المضخات. فإن قلَّت إمدادات الطاقة، يعمل القلب بجهد أكبر. وقد تبدأ ملاحظة هذه المؤشرات والأعراض حين تشعر بالضغط أو والثقل في الصدر. ويُعرَف هذا الألم باسم الذبحة الصدرية، التي تبدو مثل الشعور بأن شخصًا يقف فوق صدرك. عندما يعجز القلب عن ضخ الدم بكميات كافية لتلبية احتياجات الجسم، فقد تشعر بضيق النفس أو الإرهاق الشديد مع القيام بأي نشاط. إذا حدث انسداد تام في أحد الشرايين، فإن ذلك يؤدي إلى نوبة قلبية. تشمل مؤشرات الأزمة القلبية وأعراضها المعتادة الشعور بضغط شديد على الصدر، وألم تحت القص أو في الكتفين أو الذراعين، وضيق النفس، والتعرُّق. لكن، هناك الكثير من النوبات القلبية بلا أي أعراض إطلاقًا أو تصاحبها أعراض قليلة، وتُكتشف لاحقًا أثناء الفحص الروتيني.

يبدأ تشخيص مرض الشريان التاجي عند استشارة الطبيب. سيسألك الطبيب بعض الأسئلة عن تاريخك الطبي، وسيطلب منك إجراء فحص بدني واختبار دم روتيني. قد يتطلب الأمر إجراء فحص واحد أو أكثر من الفحوصات الآتية. تخطيط كهربية القلب، أو مخطط صدى القلب، أو اختبار الموجات الصوتية للقلب، أو اختبار الجهد، أو القسطرة القلبية وصورة صورة وعائية، أو التصوير المقطعي المحوسب للقلب.

يقتضي علاج مرض الشريان التاجي عادةً إدخال تغييرات على نمط الحياة. قد يشمل ذلك تناول أطعمة صحية، أو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، أو إنقاص الوزن الزائد، أو تقليل التعرض للتوتر، أو الإقلاع عن التدخين. ولحسن الحظ ستساعدك هذه التغييرات على تحسين مظهرك كثيرًا. يؤدي اتباع نمط حياة صحي إلى المحافظة على صحة الشرايين. وإن لزم الأمر، قد يشمل العلاج تناول أدوية مثل الأسبيرين أو أدوية تعديل مستويات الكوليسترول أو حاصرات بيتا، أو الخضوع لإجراءات طبية معينة مثل الرأب الوعائي أو جراحة تحويل مسار الشريان التاجي.

قد يكون اكتشاف إصابتك بمرض الشريان التاجي أمرًا صعبًا ومقلقًا. لكن عليك أن تواجه الموقف بشجاعة ورباطة جأش. فهناك أمور يمكنك القيام بها للسيطرة على هذه الحالة والتعايش معها. ويمكنك إحداث فرق هائل في حياتك عن طريق تقليل مستويات الكوليسترول، وخفض ضغط الدم، والإقلاع عن التبغ، وتناول أطعمة صحيحة، وممارسة التمارين الرياضية، والسيطرة على مسببات التوتر. تبدأ صحة القلب بالتثقيف الذاتي. فلا تتردد في البحث عن المعلومات وطرح الأسئلة على الأطباء بشأن مرض الشريان التاجي. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن هذه الحالة، فشاهد مقاطع الفيديو الأخرى ذات الصلة أو تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني Mayoclinic.org نتمنى لكم دوام العافية.

أعراض أمراض القلب الناتجة عن عدم انتظام نبضات القلب (اضطراب النظم القلبي)

قد يكون نبض القلب سريعًا جدًا أو بطيئًا جدًا أو غير منتظم. وتتضمن أعراض اضطراب النظم القلبي ما يلي:

  • الشعور بألم أو ضيق في منطقة الصدر
  • الدوخة
  • فقدان الوعي (الإغماء)، أو حالة شبيهة بفقدان الوعي
  • رفرفة في الصدر
  • الدوار
  • تسارع في نبض القلب (تسرّع القلب)
  • ضيق النفس
  • تباطؤ ضربات القلب (بطء القلب)

أعراض مرض القلب الناتج عن العيوب الخلقية في القلب

عادةً ما تُكتشف عيوب القلب الخلقية الخطيرة عقب الولادة بفترة وجيزة. قد تتضمَّن أعراض العيوب الخلقية القلبية في الأطفال ما يلي:

  • تحوُّل لون الجلد أو الشفاه إلى اللون الرمادي الشاحب أو الأزرق (الزرقة)
  • تورم الساقين أو منطقة البطن أو المناطق المحيطة بالعينين
  • بالنسبة للرضَّع، ضيق النفَس أثناء الرضاعة، ما يؤدي إلى عدم زيادة وزن الرضيع زيادةً طبيعيةً

غالبًا لا تُشخَّص عيوب القلب الخلقية الأقل خطورة حتى وقت لاحق في مرحلة الطفولة أو البلوغ. وتشمل أعراض عيوب القلب الخلقية التي لا تهدِّد الحياة فورًا ما يلي:

  • الإصابة بضيق النفَس بسهولة أثناء ممارسة التمارين أو الأنشطة
  • الشعور السريع بالإرهاق أثناء ممارسة التمارين أو الأنشطة
  • حدوث تورم في اليدين أو الكاحلين أو القدمين

أعراض مرض القلب الناجمة عن اعتلال عضلة القلب

قد لا يُسبب اعتلال عضلة القلب في مراحله المبكرة أي أعراض ملحوظة. ومع تفاقم الحالة، قد تشمل الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالدوخة والدوار والإغماء
  • الإرهاق
  • الشعور بضيق النفَس أثناء ممارسة الأنشطة أو عند الراحة
  • الشعور بضيق النفَس أثناء الليل عند محاولة النوم أو الاستيقاظ
  • عدم انتظام ضربات القلب ما يعطي شعورًا بسرعة ضربات القلب أو الخفقان أو الرفرفة
  • تورّم الساقين أو الكاحلين أو القدمين

أعراض أمراض القلب الناتجة عن مشاكل في صمامات القلب

يحتوي القلب على أربعة صمامات، هي الأورطي والتاجي والرئوي وثلاثي الشُرَف. وتنفتح تلك الصمامات وتنغلق للسماح بتدفق الدم عبر القلب. تؤدي عدة عوامل إلى تلف صمامات القلب. فقد يضيق أحد صمامات القلب (التضيُّق) أو يحدث فيه تسريب (الارتجاع أو القصور) أو ينغلق بشكل غير سليم (التدلي).

يُطلق أيضًا على الأمراض القلبية الصمامية أمراض صمامات القلب. وتشمل أعراض أمراض صمامات القلب -حسب الصمام الذي لا يعمل بشكل سليم- في العادة ما يلي:

  • ألم في الصدر
  • فقدان الوعي (الإغماء)
  • الإرهاق
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • ضيق النفَس
  • تورم القدمين أو الكاحلين

أما التهاب الشغاف فهو التهاب يصيب البطانة الداخلية لحجرات القلب وصماماته (الشغاف). ومن أعراضه ما يلي:

  • السعال الجاف أو المستمر
  • الحُمّى
  • تغيّرات في ضربات القلب
  • ضيق النفَس
  • الطفح الجلدي أو البقع غير العادية
  • تورُّم الساقين أو منطقة البطن
  • الضعف أو الإرهاق

متى تزور الطبيب؟

اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت مصابًا بهذه المؤشرات والأعراض المرتبطة بمرض القلب:

  • ألم الصدر
  • ضيق النفَس
  • الإغماء

اتصل دائمًا على رقم 911 (داخل الولايات المتحدة) أو رقم المساعدات الطبية الطارئة في بلدك إذا كنت تعتقد أنك تمر بنوبة قلبية.

يكون علاج مرض القلب أسهل عند اكتشافه مبكرًا، لذا تحدث إلى طبيبك عن المخاوف المتعلقة بصحة قلبك. إذا كنت قلقًا من الإصابة بمرض القلب، فتحدث إلى طبيبك عن الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل خطر الإصابة بمرض القلب. وهذا مهم للغاية إذا كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بمرض القلب.

إذا كنت تظن أنك مصاب بمرض القلب بسبب ظهور مؤشرات وأعراض جديدة عليك، فحدد موعدًا لزيارة طبيبك.

الأسباب

تعتمد أسباب مرض القلب على نوع مرض القلب الذي أُصبت به. فهناك أنواع مختلفة متعددة من مرض القلب. ولكي نفهم أسباب مرض القلب، سيكون من المفيد معرفة كيفية عمل القلب نفسه.

كيفية عمل القلب

يشبه قلبك المضخة في عمله. فهو عضو عضلي حجمه يشبه حجم قبضة اليد تقريبًا، ويقع إلى اليسار قليلاً من منتصف صدرك. وينقسم القلب إلى جانب أيمن وجانب أيسر.

  • كما يحتوي الجانب الأيمن من القلب على الأذين الأيمن والبطين الأيمن. ويجمع الدم ويضخه إلى الرئتين عبر الشرايين الرئوية.
  • وتعمل الرئتان على إمداد الدم بكميات متجددة من الأكسجين. ويخرج الزفير من الرئتين محملاً بثاني أكسيد الكربون، وهو عنصر زائد عن حاجة الجسم.
  • ثم يدخل الدم المشبع بالأكسجين إلى الجانب الأيسر من القلب، الذي يتكون من الأذين الأيسر والبطين الأيسر.
  • ويضخ الجانب الأيسر من القلب الدم عبر الشريان الأكبر في الجسم (الأورطي) لتزويد الأنسجة في جميع أنحاء الجسم بالأكسجين والعناصر المغذية.

صمامات القلب

توجد أربعة صمامات داخل قلبك تجعل الدم يتدفق في الاتجاه الصحيح من خلال فتح مسار واحد فقط، وعندما تحتاج إلى ذلك. ولضمان عمل الصمامات على نحو صحيح، يجب أن تكون خالية من العيوب الخلقية، وقادرة على الفتح بالكامل والإغلاق بإحكام حتى لا يحدث تسرُّب. الصمامات الأربعة هي:

  • الصمام ثلاثيُّ الشرف
  • الصمام المترالي
  • الصمام الرئوي
  • الصمام الأورطي

نبضات القلب

ينقبض القلب النابض وينبسط بصورة متواصلة.

  • أثناء الانقباض، ينكمش البطينان لدفع الدم عبر الأوعية الدموية نحو الرئتين والجسم.
  • وأثناء الانبساط، يمتلئ البطينان بالدم القادم من الحجرتين العلويتين (الأذينين الأيمن والأيسر).

النظام الكهربي

تحافظ التوصيلات الكهربية للقلب على استمرار النبض. وتتحكم نبضات القلب في التبادل المستمر للدم الغني بالأكسجين مع الدم الذي يفتقر إلى الأكسجين. حيث يبقيك هذا التبادل على قيد الحياة.

  • تبدأ الإشارات الكهربائية عاليًا في الحجرة اليمنى العلوية (الأذين الأيمن)، ثم تنتقل عبر مسارات مخصصة إلى البطينين، ما يعطي إشارة إلى القلب بالضخ.
  • ويحافظ النظام على استمرار قلبك في النبض بنظم منسق وطبيعي، ما يحافظ على تدفق الدم.

أسباب مرض الشريان التاجي

تراكم اللويحات الدهنية في الشرايين (تصلب الشرايين) هو السبب الأكثر شيوعًا لمرض الشريان التاجي. قد تؤدي عادات نمط الحياة غير الصحية مثل النظام الغذائي الضعيف وقلة ممارسة التمارين الرياضية والوزن الزائد والتدخين إلى تصلب الشرايين.

أسباب عدم انتظام ضربات القلب (اضطرابات النظم القلبي)

تتضمَّن الأسباب الشائعة لاضطرابات النظم القلبي أو الحالات المرضية التي تؤدي إلى الإصابة به ما يلي:

  • اعتلال عضلة القلب
  • أمراض الشريان التاجي
  • داء السكري
  • سوء استخدام العقاقير
  • الضغط النفسي
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية أو الكافيين
  • مشكلة في القلب منذ الولادة (عيب خلقي في القلب)
  • ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين
  • مرض صمام القلب
  • تناول أدوية بعينها ومن ضمنها الأدوية التي اشتريتها دون وصفة طبية والأعشاب والمكملات الغذائية

أسباب عيوب القلب الخلقية

عادة ما تتطور عيوب القلب الخلقية والطفل في الرحم. عيوب القلب قد تتطور والقلب في طور النمو، بعد حدوث الحمل بما يقرب من الشهر، مغيرة تدفق الدم في القلب. بعض الحالات الطبية والأدوية والجينات قد تلعب دورًا في حدوث عيوب القلب.

يمكن أن تتطور عيوب القلب أيضًا لدى البالغين. بينما تكبر، يمكن لتركيب قلبك أن يتغير، ويسبب عيوبًا في القلب.

أسباب زيادة سماكة عضلة القلب أو تضخمها (اعتلال عضلة القلب)

يعتمد سبب اعتلال عضلة القلب على النوع:

  • اعتلال عضلة القلب التوسعي. غالبًا ما يكون سبب هذا النوع الأكثر شيوعًا من اعتلال عضلة القلب غير معروف. ويمكن أن ينتقل بين أفراد العائلة (بالوراثة). ويبدأ اعتلال عضلة القلب التوسعي عادةً في حجرة القلب الرئيسية (البطين الأيسر). وقد يرجع تضرر البطين الأيسر إلى أسباب كثيرة، ومنها النوبات القلبية والالتهابات والسموم وبعض الأدوية، بما في ذلك أدوية السرطان.
  • اعتلال عضلة القلب الضخامي. عادةً ما ينتقل هذا النوع بين أفراد العائلات (بالوراثة).
  • اعتلال عضلة القلب المقيِّد. هذا النوع هو أقل أنواع اعتلال عضلة القلب شيوعًا. ويمكن أن يحدث دون سبب معروف. فأحيانًا يحدث بسبب تراكم بروتين يسمى الأميلويد (نظير النشا) في القلب (الداء النشواني القلبي) أو اضطرابات النسيج الضام.

أسباب الالتهاب القلبي

تحدث عدوى القلب مثل التهاب الشغاف عندما تصل الجراثيم إلى عضلة القلب. وتشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لعدوى القلب ما يلي:

  • البكتيريا
  • الفيروسات
  • الطفيليات

أسباب الإصابة بأمراض صمامات القلب

تحدث أمراض صمامات القلب للعديد من الأسباب. فبعض الناس يولدون بأحد أمراض صمامات القلب (اعتلال صمام القلب الخلقي). وقد تنتج أمراض صمامات القلب كذلك عن حالات مرَضية مثل:

  • الحُمَّى الروماتيزمية
  • العدوى (التهاب الشغاف المُعدي)
  • اضطرابات النسيج الضام

عوامل الخطر

من عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بأمراض القلب:

  • العمر. يزيد التقدم في العمر من فرص التعرض تلف الشرايين وضيقها بالإضافة إلى ضعف عضلة القلب أو زيادة سُمك جدارها.
  • الجنس. يكون الرجال عمومًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب. بينما تزداد فرص تعرض السيدات لها بعد انقطاع الطمث.
  • التاريخ العائلي. يزيد وجود تاريخ طبي للعائلة مع أمراض القلب من فرص الإصابة بمرض الشريان التاجي، وخاصة لو أُصيب به أحد الوالدين في سن مبكرة (قبل بلوغ 55 سنة للذكر كالأب أو الأخ، و65 سنة للأنثى كالأم والأخت).
  • التدخين. يسبب النيكوتين انقباض الأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي ثاني أكسيد الكربون إلى تلف البطانة الداخلية للأوعية الدموية، ما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين. يزيد شيوع الأزمات القلبية بين المدخنين مقارنة بغير المدخنين.
  • سوء التغذية. يسهم اتباع نظام غذائي غني بالدهون والملح والسكر والكوليسترول في فرص التعرض لأمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم. قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إذا لم تتم السيطرة عليه إلى تصلب الشرايين وزيادة سمكها وضيق الأوعية التي يتدفق فيها الدم.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم إلى زيادة فرص الإصابة بتراكم اللويحات وتصلب الشرايين.
  • داء السكري. يزيد داء السكري من فرص الإصابة بأمراض القلب. ويتشابه هذان المرضان في عوامل الخطورة المؤدية إليهما مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة. يؤدي الوزن الزائد عادةً إلى تفاقم عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب الأخرى.
  • قلة النشاط البدني. ترتبط قلة النشاط البدني بالتعرض للعديد من أمراض القلب وبعض عوامل الخطر التي تؤدي إليها أيضًا.
  • التوتر. قد يتسبب التوتر عند عدم علاجه في تلف الشرايين وتفاقم عوامل الخطر الأخرى التي تؤدي إلى أمراض القلب.
  • سوء الحالة الصحية للأسنان. من الضروري غسل الأسنان واللثة بالفرشاة وتنظيفهما بالخيط والحرص على إجراء فحوص الأسنان بانتظام. وإذا كانت حالة الأسنان واللثة غير جيدة، فقد تدخل الجراثيم إلى مجرى الدم وتنتقل إلى القلب، مسببة التهاب بطانة القلب.

المضاعفات

تشمل مضاعفات أمراض القلب ما يلي:

  • فشل القلب. فشل القلب أحد أكثر مضاعفات أمراض القلب شيوعًا، ويحدث عندما لا يستطيع قلبك ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات جسمك. ويمكن أن ينتج فشل القلب عن العديد من أمراض القلب، مثل عيوب القلب الخلقية أو المرض القلبي الوعائي أو أمراض صمامات القلب أو التهابات القلب أو اعتلال عضلة القلب.
  • النوبة القلبية. عند وجود جلطة دموية تمنع تدفق الدم عبر أحد الأوعية الدموية التي تغذي القلب فإنها تسبب نوبة قلبية ربما تؤدي إلى تلف جزء من عضلة القلب أو تدميره. ويمكن أن يسبب تصلب الشرايين الإصابة بالنوبات القلبية.
  • السكتة الدماغية. يمكن أن تتسبب عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بالمرض القلبي الوعائي أيضًا في السكتة الدماغية الإقفارية التي تحدث عندما تضيق الشرايين التي تمد الدماغ بالدم أو تنسدّ إلى درجة عدم وصول إلا القليل جدًا من الدم إلى الدماغ. والسكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة، تبدأ فيها أنسجة المخ في الموت خلال دقائق قليلة من حدوثها.
  • أم الدم/تمدد الأوعية الدموية. من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تحدث في أي مكان في الجسم تمدد الأوعية الدموية، وهي عبارة عن انتفاخ في جدار شريانك. وفي حالة حدوث انفجار الأوعية الدموية المتمددة، قد تواجه نزيفًا داخليًا يمكن أن يسبب الوفاة.
  • مرض الشريان المحيطي. عندما تُصاب بمرض الشريان المحيطي، لا يتدفق إلى أطرافك ما يكفي من الدم وخاصة ساقيك. ويسبب هذا بعض الأعراض أبرزها ألم الساق عند المشي (العرج). ويمكن أن يتسبب تصلب الشرايين أيضًا في مرض الشريان المحيطي.
  • توقف القلب المفاجئ. توقف القلب المفاجئ هو فقدان مفاجئ لوظيفة القلب والتنفس والوعي، وغالبًا ما يحدث بسبب اضطراب النظم القلبي. توقف القلبي المفاجئ هو حالة طوارئ طبية. وقد تؤدي إلى الموت القلبي المفاجئ إذا لم تعالج على الفور.

الوقاية

هناك أنواع معينة من أمراض القلب لا يمكن الوقاية منها مثل عيوب القلب. ولكن ذات تغييرات نمط الحياة التي يمكنها أن تحسن أمراض القلب قد تساعدك في الوقاية منها، ومنها:

  • الامتناع عن التدخين.
  • السيطرة على المشاكل الصحية الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وداء السكري.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا معظم أيام الأسبوع.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الأملاح والدهون المشبعة.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التقليل من التوتر والسيطرة عليه.
  • ممارسة العادات الصحية الجيدة.

مرض القلب - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/12/2021
  1. What is cardiovascular disease? American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/consumer-healthcare/what-is-cardiovascular-disease. Accessed Oct. 30, 2020.
  2. Heart-healthy living. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-healthy-living. Accessed Oct. 30, 2020.
  3. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Oct. 24, 2020.
  4. Ferry AV, et al. Presenting symptoms in men and women diagnosed with myocardial infarction using sex-specific criteria. Journal of the American Heart Association. 2019; doi:10.1161/JAHA.119.012307.
  5. Symptoms, diagnosis and monitoring of arrhythmia. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/arrhythmia/symptoms-diagnosis--monitoring-of-arrhythmia#.WQ0yvWnyt0w. Accessed Oct. 30, 2020.
  6. Overview of congenital cardiovascular anomalies. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/congenital-cardiovascular-anomalies/overview-of-congenital-cardiovascular-anomalies. Accessed Oct. 30, 2020.
  7. Congenital heart defects. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/chd. Accessed Oct. 30, 2020.
  8. What is cardiomyopathy? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cm#. Accessed Oct. 30, 2020.
  9. What is heart inflammation? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-inflammation#. Accessed Oct. 30, 2020.
  10. Heart failure. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-failure. Accessed Nov. 17, 2020.
  11. Bonow RO, et al. Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 11th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 30, 2020.
  12. Grundy SM, et al. 2018 AHA/ACC/AACVPR/AAPA/ABC/ACPM/ADA/AGS/APhA/ASPC/NLA/PCNA guideline on the management of blood cholesterol: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Clinical Practice Guidelines. Circulation. 2019; doi:10.1161/CIR.0000000000000625.

ذات صلة

News from Mayo Clinic