تشبه أعراض الانتباذ البطاني الرحمي أعراضَ حالاتٍ أخرى؛ مما يجعل التشخيص صعبًا. اعرفي الأعراض الشائعة، وتحدَّثي مع طبيبك إذا تعرَّضتِ لهذه الحالات.

غالبًا ما يمثل الانتباذ البطاني الرحمي تحديًا صعبًا عند تشخيصه. حيث إنه يكون أنسجة مشابهة لتلك التي تبطِّن رحمك من الداخل عادةً (بطانة الرحم) لتنمو خارج الرحم. قد تكون أعراضه غير واضحة ومماثلة لأعراض حالات أخرى. وبسبب هذا، تعاني العديد من النساء من أعراض الانتباذ البطاني الرحمي لمدة تصل إلى 10 سنوات أو أكثر قبل تلقي التشخيص والعلاج المناسب.

يمكن أن يساعد التشخيص المبكر للانتباذ في إدارة الأعراض الخاصة بالانتباذ البطاني الرحمي بشكل أفضل. لذا، من المهم معرفة المؤشرات والأعراض والتحدث مع طبيبك إذا كنتِ تعانين من أي منها.

تتضمن مؤشرات وأعراض الانتباذ البطاني الرحمي ما يلي:

  1. دورات شهرية مؤلمة (عسر الطمث). قد يبدأ ألم وتشنج الحوض قبل الدورة الشهرية، ويستمر عدة أيام أثناء الدورة الشهرية. تصف بعض النساء هذا الألم المرتبط بالدورة الشهرية بأنه أسوأ بكثير من المعتاد ويتزايد بمرور الوقت.
  2. ألم في منطقة الحوض أو البطن أو أسفل الظهر. قد تشعرين بألم في الحوض أو أسفل الظهر أو البطن خلال الدورة الشهرية أو أحيانًا لفترة أطول (بشكل مزمن).
  3. ألم أثناء أو بعد ممارسة الجنس (عسر الجماع). قد يبدو هذا الألم عميقًا وغالبًا ما يتغير اعتمادًا على الوضع الجنسي والتوقيت بالنسبة لدَورة الحيض.
  4. نزف حاد. قد تكون لديكِ دورات شهرية عرضية غزيرة (غزارة الطمث) أو نزف بين الدورات الشهرية (غزارة النزف الرحمي).
  5. صعوبة الحمل (العقم). يتم تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي لأول مرة لدى بعض النساء اللواتي يبحثن عن علاج للعقم.
  6. ألم مع حركات الأمعاء أو التبول. من المرجح أن تواجهي هذه الأعراض خلال دورتكِ الشهرية.
  7. الإرهاق والأعراض الهضمية. يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى الإرهاق أو الإسهال أو الإمساك أو الانتفاخ أو الغثيان خاصةً خلال فترات الطمث.

يمكن الخلط بين الانتباذ البطاني الرحمي والحالات الأخرى التي قد تسبب ألمًا في الحوض، مثل مرض التهاب الحوض أو تكيسات المبيض. قد يتم الخلط بينه وبين متلازمة القولون المتهيج (IBS)، وهي حالة تسبب نوبات من الإسهال والإمساك وتقلصات البطن. وقد تصاحب متلازمة القولون المتهيج (IBS) الانتباذ البطاني الرحمي، مما قد يعقد التشخيص.

إذا كنتِ تعانين من أي من أعراض الانتباذ البطاني الرحمي، فتحدثي مع طبيبك حول ما إذا كانت تلك الأعراض ناجمة عن الانتباذ البطاني الرحمي. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنتِ تعانين من العديد من هذه الأعراض أو أكثر منها، مما قد يشير بقوة إلى الانتباذ البطاني الرحمي. تعالي إلى موعدك الطبي وأنتِ على استعداد لمناقشة الأعراض ووقت حدوثها، بما في ذلك مكان الألم، إن وجد.

Jan. 30, 2020