تشبه أعراض انتباذ بِطانة الرَّحِم أعراض حالات أخرى؛ مما يجعل التشخيص صعبًا. اعرفي الأعراض الشائعة، وتحدَّثي مع طبيبك إذا تعرَّضتِ لهذه الحالات.

الانتباذ البطاني الرَّحِمي - اضطراب يحدُث نتيجةً لنمو النسيج الذي يبطِّن الرحم من الداخل (بطانة الرحم) خارج الرحم -يصعب في الغالب تشخيصه. قد تكون أعراضه غير واضحة ومشابهة لأعراض حالات أخرى. نتيجة لذلكَ، تَشعر العديد من النساء بأعراض الانتباذ البطاني الرَّحِمي لمدة تصل إلى 10 سنوات أو أكثر قبل تشخيصهن وحصولهن على العلاج المناسب.

قد يساعد التشخيص المبكر للانتباذ البطاني الرَّحِمي في التحكم بصورة أفضل في الأعراض التي تعانين منها. لذلكِ، من الضروري معرفة العلامات والأعراض والتحدث إلى طبيبكِ في حالة الشعور بأيٍّ من هذه الأعراض.

تتضمن علامات وأعراض الانتباذ البطاني الرَّحِمي:

  1. ألمًا أثناء فترة الطمث (عُسر الطمث). قد يبدأ ألم الحوض والتشنجات قبل فترة الطمث ويستمر لأيام عديدة أثناء فترة الطمث. تصف بعض النساء هذا الألم المصاحب لفترة الطمث بأنه أسوأ من المعتاد ويزداد مع الوقت.
  2. ألمًا في منطقة الحوض، البطن أو أسفل الظهر. قد تشعرين بألم في الحوض، أو أسفل الظهر، أو البطن أثناء فترة الطمث أو لفترات أطول أحيانًا (مزمن).
  3. ألمًا أثناء الجماع (عُسر الجماع). قد يكون الألم عميقًا ويتغير عادةً اعتمادًا على الوضع أثناء الجماع وأثناء الدورة الشهرية.
  4. النزيف المفرط. قد تعانين من حيض شديد مزمن (غزارة الحيض) أو نزف شديد بين فترات الحيض (غزارة النزف الرَّحِمي). قد تشعرين أيضًا بتبقيع بين فترات الطمث.
  5. صعوبة الحمل (عقم). يتم تشخيص الانتباذ البطاني الرَّحِمي لأول مرة في بعض النساء اللاتي يطلُبْن علاجًا للعقم.
  6. الألم أثناء التبرز أو التبول. غالبًا ما تكونين أكثر عرضة لهذه الأعراض أثناء فترة الطمث.
  7. الإرهاق وأعراض الهضم. قد تتضمن الأعراض الأخرى الإرهاق، والإسهال، والإمساك، والانتفاخ أو الغثيان، خاصة أثناء فترات الحيض.

قد يُشخَّص الانتباذ البطاني الرَّحِمي خطأً على أنه حالات أخرى تسبِّب ألم الحوض، مثل مرض التهاب الحوض (PID) أو أورام ليفية. يمكن أيضًا الخلط بينه وبين القولون العصبي المُتهيج (IBS)، وهو حالة تسبِّب نوبات من الإسهال والإمساك والتشنجات المعوية. قد يصاحب القولون العصبي المُتهيج الانتباذ البطاني الرَّحِمي، مما يعقد التشخيص.

إذا كنتِ تَشعرين بأيٍّ من أعراض الانتباذ البطاني الرَّحِمي، فتحدثي مع طبيبكِ عما إذا كان الانتباذ البطاني الرَّحِمي هو سبب هذه الأعراض. ذلكِ بالأخص حقيقي إذا كنتِ تَشعرين بأعراض عديدة؛ مما يشير بشدة إلى الانتباذ البطاني الرَّحِمي. اذهبي إلى موعدكِ مستعدة لمناقشة أعراضكِ وموعد حدوثها، بما في ذلكِ موضع الألم إن وُجد.

June 28, 2019