يعيق ألم انتباذ بطانة الرحمة قدرتي على الخلود للنوم. كيف يمكنني تحسين جودة النوم؟

يمكن لألم انتباذ بطانة الرحم أن يعيق قدرتك على النوم جيدًا. لكن الحصول على قسط جيد من النوم أمر بالغ الأهمية إذا كنت مصابة بانتباذ بطانة الرحم. يمكن أن تمنحك الراحة الكافية الطاقة للسيطرة على انزعاجك من الحالة وتعزز نظام المناعة لديك.

لتسهيل قدرتك على الخلود للنوم، خصصي وقتًا لتخفيف التوتر في المساء. مثلًا، استحمي أو اقرئي كتابًا. قد يساعد تخصيص وقت للاسترخاء أيضًا في تخفيف ألم انتباذ بطانة الرحم وتسهيل الخلود للنوم. مارسي اليوغا الخفيفة أو التنفس العميق قبل النوم. أو جرّبي شد وإرخاء ذراعيك وساقيك ووسط جسمك. قد تساعدك ممارسة التركيز الذهني والانغمار في اللحظة الراهنة على تغيير طريقة تعاملك مع ألم انتباذ بطانة الرحم.

إذا كنت تتناولين أدوية لعلاج انتباذ بطانة الرحم، فاستشيري طبيبك بخصوص ما إذا كانت تسهم في صعوبة الخلود للنوم.

لنوم أفضل، جربي أيضًا هذه النصائح العامة:

  • حددي ساعات نوم منتظمة. اخلدي للنوم واستيقظي في الوقت ذاته كل يوم، حتى في العطلات الأسبوعية. تجنبي أخذ قيلولة، حيث قد تزيد صعوبة الخلود للنوم ليلًا.
  • لا تحاولي إجبار نفسك على النوم. إذا لم تتمكني من النوم، لا تبقَي في السرير. انهضي وحاولي أن تشغلي نفسك بأمر ما، مثل القراءة، إلى أن تشعري بالنعاس.
  • كوني إيجابيّةً دائمًا. بدلاً من أن تقولي لنفسك "لن أغفو أبداً" ، حاولي أن تقولي "قد لا أغفو على الفور، لكنني سأحظى بقسطٍ كافٍ من النوم".
  • لا تمارسي أية نشاطات أخرى في غرفة النوم. خصصيها للنوم وممارسة الجنس فقط. لا تشاهدي التلفاز أو تزاولي أعمالك في السرير.
  • تجنبي أو قللي استهلاك الكافيين والكحول والنيكوتين. يمكن للكافيين والنيكوتين أن يمنعاك من الخلود للنوم. يمكن للكحول أن يسبب النعاس، ولكن في كثير من الأحيان يؤدي إلى انعدام الراحة خلال النوم.
  • انتبِهي لطعامك. إن تناوُل وجبة كبيرة قبل النوم قد يزيد صعوبة الخلود للفراش.
  • مارسي الرياضة بانتظام. يمكن للنشاط البدني المنتظم أن يحسن جودة نومك. مارِس نشاطًا بدنيًّا لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميًّا.
  • قللي من مصادر الإزعاج. أغلقي باب غرفة النوم أو شغّلي المروحة ليطغى صوتها على مصادر الضجيج الأخرى. تجنبي الإفراط في شرب السوائل قبل النوم حتى لا تضطري إلى الذهاب للحمام خلال الليل.

With

تاتناي بورنيت، (دكتور في الطب)

03/01/2020 See more Expert Answers

اطلع كذلك على